ملفات خاصة

الثلاثاء 26 صفر 1429هـ -4 مارس 2008م - العدد 14498

رواد صحافة الأفراد يثمنون تكريم الوزارة لهم في معرض الكتاب

الجهيمان: تكريم الرواد دليل على رقي الوطن

تحقيق - محمد الفضلي

الشيخ عبدالكريم الجهيمان

ثمَّن عدد من رواد صحافة الأفراد اللفتة الكريمة من قبل وزارة الثقافة والإعلام بتكريمهم خلال افتتاح معرض الرياض الدولي للكتاب اليوم الثلاثاء حيث تحدث لثقافة اليوم - الأستاذ عبدالعزيز عبدالله التويجري مثمناً هذا التكريم بقوله: إن هذا التكريم تقدير تشكر عليه الوزارة سيقابل بالامتنان من جميع المثقفين ورواد الصحافة ومنسوبيها، وأضاف بأن الوزارة هي الراعية والداعية والمتتبعة لكل ما يخدم الثقافة والمثقفين، ولا شك بأن هذا التكريم دعوة لمواصلة الجهد وتقديم كل ما فيه خدمة الدين والوطن، وأضاف التويجري بأن المكرمين باتوا يرون حصيلة جهد سنوات عملوا فيها في وقت قل أن يوجد من يعمل في مجال الصحافة حيث لا دعم ولا إمكانات، واختتم حديثه بالدعاء بالتوفيق والنجاح للوزارة في هذا المعرض وغيره من النشاطات الثقافية التي توليها الوزارة اهتماماً وجهداً بالغين.

ومن جهته عبَّر الأستاذ علي عبدالرحمن المسلم عن شكره وتقديره للوزارة التي استطاعت في وقت قصير من إسناد الشؤون الثقافة لها من أن تخطو خطوات واسعة في مجالات الثقافة المتنوعة، حيث استوعبت المنتج الثقافي وقامت بتسويقه بطريقة حضارية وواعية للمجتمع ولم تتناس من لهم السبق في مجال الصحافة والإعلام.

وعلق الشيخ علي بوخمسين حول تكريم رواد صحافة الأفراد بقوله:

ينبغي النظر إلى هذا الموضوع بتجاوز المضامين الشخصية على أهميتها وصولاً للدلالات التي يعبِّر عنها والمتعلقة بالارتقاء بمفهوم الانتماء الوطني وتعزيز ثقة المواطن بالرابطة التي تشده إلى مواطنيه في مستوياتهم المختلفة، فالذين يحصلون على التكريم لا تكون استحقاقاتهم قد أوفيت فحسب ولكنهم أيضاً يحصلون على المزيد من الثقة والرسوخ بانتمائهم الوطني وشراكتهم في الوطن، ومن ناحية فإن هذا التكريم يبرز مستوى الإدراك الذي أخذ الوظيفة الحيوية للعمل الصحفي تحظى به، وإذا قدر لهذا الإدراك أن يصبح مكوناً في خطط التطوير والتقديم، وتحول العمل الصحفي المسؤول في المنظور الاجتماعي والرسمي إلى أكثر من (كلام جرايد) فإن الصحافة وهي جهد فكري وثقافي وبحثي قد تسهم في دفع مجهودات التطوير، وإذا كان التكريم يندرج في سياقات الحركة النهضوية التي نعيشها فمن المرجو والمنتظر أن يشكل واحدة من المحطات التي ينطلق منها الركب الوطني إلى المستقبل، وينعكس على دور ومكانة الصحافة في عملية البناء والتنمية وعلى الأجيال الجديدة من الصحفيين، الصحافة في زمننا كانت تحاكي زمنها في بساطته واسترخائه، ولكنها اليوم تمثل جهداً مركباً يستند إلى تقانة متقدمة ومهنية عالية، وقبل ذلك إمكانيات في المال والتأهيل والأجهزة، وينبغي لأجيال الصحفيين والكتاب والمثقفين الذين يواجهون مطالب المستقبل أن يكونوا ومنذ الآن مركز تفكيرنا الرسمي اهتماماً وتكريماً على مختلف الصعد التي تعلوها مسألة العيش الكريم والكرامة الإنسانية، مفعماً بالاعتزاز ومغموراً بالامتنان، أتطلع مع زملائي جميعاً نحو عمارة المستقبل التي تشيدها أجيالنا الجديدة.

وعلق الشيخ عبدالكريم الجهيمان على هذا التكريم بقوله:

بداية أشكر وزارة الثقافة والإعلام لتبنيها تكريم رواد صحافة الأفراد وهو دليل على أن المسؤولين يقدرون جهود الرواد والمواطنين الذين كرسوا حياتهم لنفع الوطن والمواطن، فعندما يُكرم الوطن أبناءه ويحتفي بهم فهو دليل على رقي وتقدم هذا الوطن الذي لا ينسى ما يقدمه أبناؤه له.

وقارن الشيخ الجهيمان بين صحافة الأفراد والمؤسسات بقوله: كانت صحافة الأفراد اللبنة والنواة الأولى التي قامت عليها المؤسسات الصحفية كما نراها اليوم، وهي مرحلة من مراحل تطور ونهضة الحركة الصحافية والثقافية في بلادنا الغالية، وقد تميزت صحافة الأفراد ببساطتها وعفويتها وشفافيتها إضافة إلى ميلها لمعالجة قضايا الإصلاح والفكر، أما صحافة المؤسسات في يومنا الحاضر فهي أكثر تنظيماً وترتيباً ولديها إمكانيات مادية وتقنية واسعة لكنها تعتمد على الشكل أكثر من المضمون.

واختتم الجهيمان حديثه بقوله:

إن إقامة معرض الكتاب الدولي وما يصاحبه من ندوات وحلقات ثقافية مصاحبة له يساهم بشكل كبير في نشر الثقافة وتوسيع المدارك للمجتمع، كما تتيح له الاطلاع على اخر ما نشر من كتب وقصص ودواوين شعر مما يساعد في رقي المجتمع ككل ويحدث حراكاً ثقافياً نستفيد منه على جميع الأصعدة.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 2

1

  عبدالرحمن محمد

  مارس 4, 2008, 9:02 م

لماذا نحن شحيحون في مسأله التكريم...فهناك اسماء كثيرة منها عبدالله الغذامي , تستحق التكريم خاصه ونحن بلد الكرم والوفاء فليس هناك اجمل من تكريم المثقفين والفنانين والمبدعين وهم الذين للأسف لايتمتعون بأي مزايا او اهتمام ملحوظ فالكثير من المثقفين يحتاجون كثيرا من الدعم المادي والمعنوي وتسليط الضوء عليهم , في الجنادريه يجب ان يكون يكون هناك ثلاث جوائز للأدب والشعر والفن بشكل سنوي هل تعلمون يا اعزاء ان عبالله الغذامي كان مرشح هذة السنه لجائزة نوبل للأدب ونحن لم نكرمه ولو في الجنادريه.

2

  قرناس التميمي- الرياض

  مارس 5, 2008, 6:32 ص

الله يوفقك يابن جهيمان والحمد لله انهم كرموا الرواد لدينا قبل رحيلهم !!! فقبل فتره كرمت الجزيرة الشيخ حمد القاضي التميمي، عضو مجلس الشورى و الان وزارة الاعلام تكرم الشيخ عبدالكريم الجهيمان التميمي. ونتمى ان نجد لجريدتنا الحبيب الرياض، دوراً في تكريم الرواد لدينا. امثال: د.المبارك صاحب الصالون الأدبي بالرياض وفهو بحق جدير بالتكريم.

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 0

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 250 حرف