خلال فترة وجيزة لم تتعدى الثلاث سنوات على افتتاحه استطاع "قصر الإمارات" الذي بات معلماً أساسياً للعاصمة الإماراتية أبوظبي التربع على عرش السياحة والسفر في المنطقة بالإضافة إلى الشهرة الواسعة التي نالها القصر في مجال تنظيم واستضافة المؤتمرات السياسية والندوات الفكرية والثقافية والفعاليات الرياضية و المهرجانات الفنية الهامة.

وبات فندق "قصر الإمارات" الفاخر يلعب دورا بارزا في ترسيخ مكانة العاصمة الإماراتية كعاصمة ثقافية ومقصد سياحي هام في المنطقة كما أسهم في تنشيط حركة السياحة الرياضية مثل رعاية سباقات الفورمولا - 1وبطولة الغولف العالمية في أبوظبي.

وحقق فندق قصر الإمارات معدلات إشغال مرتفعة في العام الماضي 2007بنسبة نمو بلغت 19% عن العام الذي سبقه كما نجح الفندق في مضاعفة الحجوزات للسياحة الراقية خلال العام الماضي.

وحصد قصر الإمارات عشرات الجوائز السياحية الدولية التي منحت تقديرا له على خدماته الفريدة من نوعها.. واستضاف العديد من الحفلات الفنية العالمية والأحداث السياسية والفكرية والثقافية والسياحية الهامة.

وفي تصريح صحفي قال السيد هانز أولبيرتز المدير العام للفندق ان قصر الإمارات حقق أعلى نسب إشغال في عام 2007وبلغ عدد المقيمين فيه الضعف نسبةً إلى العام الماضي مما يعكس الأهمية المتنامية لفندق قصر الإمارات وتميزه حول العالم.

وتوقع أن يستمر هذا الإقبال حيث سيتم تعريف شركات السياحة والسفر والإعلاميين أكثر بالقصر وخدماته من خلال خطة عمل مكثفة في العام الحالي 2008مما سيزيد استقطاب المزيد من السياح الأوروبيين ومن بعض دول الشرق الأقصى.

وتابع المدير العام لقصر الإمارات الذي تديره مجموعة كيمبينسكي قائلا: "لقد حقق قصر الإمارات نجاحاً باهراً والفضل يعود لجميع العاملين في القصر على حد سواء في تميزه عن غيره من الفنادق والذين بذلوا جهوداً كبيرةً للترويج لخدمات الفندق خصوصاً خلال المعارض والنشاطات التي قمنا بها عبر أوروبا والوطن العربي ودول الخليج".

واشارت جانيت ابراهامز مديرة ادارة التسويق والمبيعات في قصر الإمارات إلى الدور الهام الذي قامت به شركات السفر والسياحة في النجاح الاستثنائي للقصر وقالت "لقد أحسنا اختيار الأشخاص والشركات التي تمثلنا في الأسواق الهامة ونحن بالمقابل قدمنا عروضاً منافسة لجذب الضيوف للإقامة في قصر الإمارات".

وأضافت أن حجوزات الطيران ازدادت العام الماضي نظراً لتوافد عدد كبير من السياح من جميع دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا إلى قصر الإمارات.

وأكدت حرص إدارة قصر الإمارات على التواجد والحضور الدائم في كافة المعارض السياحية الإقليمية والدولية لإقامة أفضل الصلات مع الشركات السياحية المتخصصة في سياحة النخبة وسياحة الأعمال.

وحصل قصر الإمارات على جوائز عالمية للقصر نظرا للخدمات الفريدة التي يقدمها لزواره نجح في حصد المزيد من الجوائز العالمية وفاز للعام الثاني على التوالي بثلاث جوائز بلاتينية خلال حفل توزيع جوائز السياحة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي أقيم في دبي على هامش سوق السفر العربي مايو

2007.والجوائز البلاتينية التي حصدها قصر الإمارات العام الماضي هي لفئات "أفضل مرافق للمؤتمرات والمعارض وأفضل فندق خمس نجوم للترفيه وأفضل فندق خمس نجوم للأعمال والشركات".

واجمع خبراء السياحة في منطقة الخليج والشرق الأوسط ان حصول قصر الإمارات على هذه الجوائز دفعة واحدة يؤكد انه أحد أكثر الفنادق فخامة ورفاهية في المنطقة والعالم كان عاملا محفزا لمزيد من العمل الجاد.

وحاز فندق قصر الإمارات على تسعة جوائز سياحية عالمية جديدة وذلك خلال الحفل السنوي الرابع عشر لتوزيع جوائز السفر العالمية في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعد حصول قصر الإمارات على 9جوائز قمة التفوق على نظرائه في المنطقة.

ومن ابرز الجوائز التي حاز عليها قصر الإمارات جائزة أفضل فندق لاستضافة المؤتمرات في الشرق الأوسط وجائزة أفضل منتجع في الشرق الأوسط وجائزة أفضل جناح فندقي في الشرق الأوسط.

وعلى مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة حصل قصر الإمارات على جائزة أفضل منتجع وأفضل جناح فندقي بالإضافة إلى حصوله على عدة جوائز على مستوى العاصمة أبوظبي وهي أفضل فندق أفضل فندق لاستضافة المؤتمرات وأفضل منتجع وأفضل جناح فندقي.

كما حصل فندق قصر الإمارات خلال العام الماضي على لقب أفضل فندق في الشرق الأوسط حيث منحت الأكاديمية الأمريكية لعلوم الضيافة فندق قصر الإمارات جائزة "انترناشيونال فايف ستار دايموند" وذلك بعد تسميته "أفضل منتجع في الشرق الأوسط" ويأتي هذا التقدير بعد سلسلة من الجوائز التي حاز عليها القصر خلال الأعوام الماضية.

وقالت السيدة ابراهامز "إن الحصول على هذه الجائزة شرف كبير لنا وخاصة عندما تكون الجهة المانحة للجائزة هيئة ذات سمعة دولية مرموقة مثل الأكاديمية الأمريكية لعلوم الضيافة وستسهم هذه الجائزة في تعزيز معاييرنا المتبعة وخدماتنا المقدمة ومن فخامة التجربة التي نوفرها لضيوفنا".

وقال فيتوريو غاي المدير العالمي للأكاديمية الأمريكية لعلوم الضيافة إن هذه الإنجازات المشهودة لقصر الإمارات أضافت الكثير إلى عالم السياحة والضيافة وكذلك إلى أبوظبي كوجهة سياحية.

وتعد جائزة "انترناشيونال فايف ستار دايموند" الأبرز في مجال تقدير الإنجازات السياحية على مستوى العالم إذ يسعى العديد للحصول عليها ولكن لا يحظى بها إلا القلائل.. وتمنح الجائزة بعد تحليل معمق للخدمات التي يقدمها الفندق والسمات التي يتفرد بها إضافة إلى تجربة الإقامة فيه بشكل عام.

وقالت السيدة ابراهامز: "انه منذ افتتاح القصر عام 2005ونحن ملتزمون بتوفير أفضل الخدمات لضيوفنا وسعينا لوضع معايير جديدة للفخامة والرفاهية".

ونجح قصر الإمارات في استضافة أحداث فنية عالمية تقام لأول مرة في الشرق الأوسط وفي عاصمة عربية مثل الحفل الذي أحياه نجم البوب العالمي جاستن تمبرلايك في الحديقة الغربية بقصر الإمارات في ديسمبر 2007وشهده أكثر من 15ألف شخص جاء غالبيتهم من دبي والسعودية والكويت والبحرين ودول عربية وأجنبية أخرى وكان الحفل وهو الأضخم الذي تشهده مدينة أبوظبي علي الإطلاق مميزا وفوجئ آلاف المشاهدين بالمسرح العملاق الذي أقيم على ضفاف الشاطئ في قصر الإمارات ودشنت أبوظبي بهذا الحفل الأسطوري مكانة مميزة لها وسط العواصم العالمية في استضافة مثل هذه الأحداث الفنية الكبيرة.

واعطى الحفل الكبير الذي احياه المغني والموسيقار العالمي سير "إلتون جون" بفندق قصر الإمارات يوم 22يناير 2008بعدا عالميا للأنشطة الفنية لقصر الأمارات

كما شكلت استضافة أوبرا عايدا في قصر الإمارات بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة العام الماضي منعطفا هاما في أنشطته الثقافية علي اعتبار ان هذه الأوبرا أضخم عمل فني اوبرالي في العالم.

واعتبر العديد من الكتاب إن هذا العرض الفني المتميز والمعروف عالميا هو بحد ذاته مشاركة ثقافية مهمة أخرى لقصر الإمارات و أبوظبي بهدف إشاعة الثقافة الفنية والموسيقية في المجتمع.

ووضعت مجلة ( ريبورت روب ) فندق قصر الإمارات الذي تديره مجموعة فنادق كيمبينسكي ضمن لائحة أفخم 100فندق في العالم وتعنى اللائحة بأسلوب الحياة الراقي ويأتي هذا التصنيف العالمي ليضاف إلى سجل الإنجازات التي حققها قصر الإمارات في سوق السفر العالمي والجوائز التقديرية التي حصل وهي جائزة السبع نجوم.

وتم مؤخراً إدراج القصر في لائحة مجلة "كوند ناست ترافيلرز غولد ليست" لعام 2007والتي تضم أهم وأرقى الفنادق حول العالم كما أنها تعد أحد أهم المراجع السياحية الدولية.

يقول مدير عام قصر الإمارات "إن إدراج القصر في مثل هذه المجلات والقوائم السياحية العالمية لا يعكس المستوى الراقي للقصر وتمتعه بالمقاييس العالمية فحسب بل إنه يفيدنا في تعريف القراء ممن هم في مجال السياحة على القصر وخدماته".

ويتألف فندق قصر الإمارات من 394غرفة وجناحاً فاخراً والعديد من خيارات المطاعم.. وتضم مرافق الترفيه بالمنتجع حمامي سباحة رائعين ومركزي لياقة فريدان من نوعهما.

ويضم الفندق مرافق اجتماعات هي الأكثر فخامة وتطوراً من الناحية التقنية في المنطقة وتشمل قاعة اجتماعات بها 1100مقعد وقاعة احتفالات رئيسية يمكن أن تستوعب 2500ضيفاً وأكثر من 40غرفة اجتماعات ومركز إعلامي ومركز الأعمال.