في الأسبوع الماضي كتبتُ مقالا بعنوان "ولكن لا تفقهون تسبيحهم" افترضت فيه قدرة النباتات على الاحساس والتأثر بمشاعر الغير.. وقد بدأت المقال بثلاثة حوادث معجزة وقعت للنبي الكريم (مع الجذع، والشجرة التي استأذنت ربها للسلام عليه، وقول علي رضي الله عنه: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فخرجنا معه في بعض نواحيها فمررنا بين الجبال والأشجار فلم نمر بشجرة ولا جبل إلا قال السلام عليك يا رسول الله)!

... غير أن البعض انتقد الجمع بين المعجزات النبوية والاعتقادات الفلكلورية العالمية / في حين استحسن البعض الآخر استشهادي بهذه الروايات ولكنه انتقد عدم مناقشتي للموضوع من وجهة علمية وتجريبية محايدة...

ولكن الحقيقة هي أن كلا الطرفين خرج عن فكرة المقال ومحور الموضوع؛ فالطرف الأول (قدم العربة على الحصان) كوني استشهدت بهذه المعجزات لتأكيد الفكرة السائدة لدى معظم الشعوب حول وجود أحاسيس خفية وغامضة تملكها النباتات وليس العكس...

أما بخصوص عدم مناقشتي للموضوع "من وجهة علمية وتجريبية محايدة" فهذا صحيح مبدئيا لأن المقال - غير أنه محدود بمساحة معينة - كان يهتم برصد المعتقدات العالمية وليس تقييمها من وجهة نظر علمية أو بحثية...

والانتقاد الثاني هو ما يدعونا اليوم للتساؤل إن كانت هناك بالفعل دراسات أو تجارب علمية محايدة تؤكد قدرة النباتات على الاحساس والتأثر بما يجري حولها!؟

... فحسب علمي لا تملك النباتات جهازا عصبيا متطورا؛ إلا أن التجارب أثبتت أنها تملك شعورا على مستوى الخلية يعتمد على الذبذبات الصوتية والفيزيائية الواصلة إليها. وأول من نبه الى وجود احساس بدائي لدى النباتات خبير في أجهزة الكذب يدعى كليف باكستر.. ففي عام 1966فكر بقياس المقاومة الكهربائية لدى نباتات الظل (بواسطة جهاز لكشف الكذب) ففوجئ بظهور ذبذبات ناعمة حين بدأ بسكب الماء في الحوض. ثم اخرج قداحة السجائر واحرق إحدى الأوراق فلاحظ ان الجهاز اخذ يرسم إشارات صاخبة تدل على الخوف والاضطراب.. وبعد ان اقتنع بوجود أحاسيس ومشاعر غامضة لدى النباتات بدأ ينصح بمخاطبتها وملاطفتها إذا أريد لها النمو بشكل سليم!!!

... ويبدو أن الإحساس بالخطر لا يتم فقط بين أجزاء النبتة الواحدة بل وبين النباتات المتجاورة. ففي دراسة من هذا النوع (نشرت في مجلة نيتشر عام 1998) أثبت الدكتور كيث روبرتس (من معهد جون إينز الإنجليزي) أن النباتات تتناقل فيما بينها إشارات كهربائية معقدة لتبادل المعلومات. ومن ضمن ما قاله "ان هبوط مجموعة من الحشرات على نبتة طماطم واحدة يجعلها تسارع إلى إخطار النباتات المجاورة لتتخذ إجراءات دفاعية خاصة". ويعتقد الدكتور روبرتس أن تناقل الأخبار بين النباتات يتم بواسطة تغيرات كهربائية طفيفة تسري عبر التربة الرطبة (وإن لم يستبعد احتمال تناقلها عبر الأثير)..

أضف لهذا لا ننسى حقيقة وجود "هالة" كهربائية وضوئية تحيط بكافة الكائنات الحية (سبق وكتبت عنها مقالا بالتفصيل).. ففي عام 1970اكتشف مهندس كهربائي روسي يدعى سيمون كيرليان وجود هالة أو طيف كهرومغناطيسي يحيط بجميع المخلوقات الحية يمكن تصويره بكاميرا ذات توتر عال. وسرعان ما اكتشف العلماء أن هذه الهالة - لدى الانسان - ترتفع وتنخفض في حالة الصحة والمرض وتختفى تماما عند الوفاة.. أما لدى النباتات فترتفع عند ملاطفتها وسكب الماء في حوضها، في حين تضعف وتنخفض مؤقتا في حال إحراق أطرافها أو قطع ورقة من أوراقها!!

... وفي جميع الأحوال؛ لا ننسى أن تسبيح الخالق الباري المصور يتطلب بالضرورة وجود حد أدنى من الإحساس والإدراك بوجوده (وإن من شئ إلا يُسبّح بحمده ولكن لاتفقهون تسبيحهم)!!