كانت سحابة من الحزن تغطي وجوه كل الذين التقيت بهم في متاحف عبدالرؤوف خليل في جدة.. وكانوا في غاية الأسى والحزن على وفاة "عاشق التراث" الإسلامي والسعودي عبدالرؤوف خليل الذي وافته المنية يوم أمس الأول بجدة.

لقد أفنى الفقيد عمره من أجل جمع وحفظ الكثير من التحف التي تمثل العديد من ألوان التراث الإسلامي والوطني، بالإضافة إلى الكثير من التحف التثمينة والمصوغات الذهبية والفضية التي يكلف اقتناؤها ملايين الدولارات.

في مدينة الطيبات إحدى المتاحف التي أنشأها عبدالرؤوف خليل تتجسد أمامك مدينة مصغرة لجدة القديمة ببيوتها المبنية من الحجر البحري، ورواشينها وأزقتها وتحتوي هذه المدينة على أثني عشر بيتاً تمثل العمارة الجداوية القديمة ومسجد بني على طراز العمارة الإسلامية القديمة، وزين من الداخل بالنقوش والآيات القرآنية والفسيفساء.

وقد خصص جزء كبير من البيوت للطلبة الذين يأتون للمدينة من أجل حفظ القرآن على أيدي معلمين متخصصين عينهم الشيخ عبدالرؤوف خليل على تفقته الخاصة من أجل طلب الأجر والمثوبة من الله سبحانه وتعالى، حيث تضم هذه المدرسة أكثر من ألف طالب من مختف الجنسيات العربية والإسلامية.

مقصد الزوار

تبلغ مساحة مدينة الطيبات في جدة عشرة آلاف متر مربع، ويضم المشروع التراثي الذي تم إنشاءه منذ أكثر من خمس سنوات مبرة الطيبات الخيرية والمكتبات التي تحتوي على أكثر من (200) ألف كتاب ومرجع في مختلف العلوم والمعرفة، وكذلك مركز المعلومات ومركز تدريب الموهوبين، ومتحف مدينة الطيبات للحضارات العالمية (بيت عبدالرؤوف خليل التراثي).. وتعتبر المدينة من أهم المعالم الحضارية في جدة التي يحرص الكثير من زوار جدة على زيارتها ومشاهدة محتوياتها، حيث أقيمت في في المدينة العديد من محالات بيع التحف والمقتنيات المختلفة التي تضفي على المدينة شيئاً من الحيوية، كما تدر عليها دخلاً يستغل في صيانة المدينة ونظافتها.

احتراق المتحف الحضاري

أقامت جدة منذ عدة سنوات مضت على حادث لم يكن أحد يتوقعه وهو احتراق متحف عبدالرؤوف خليل الحضاري الذي ظل الشيخ عبدالرؤوف خليل يرحمه الله لعدة سنوات يقيمه عشقاً للتراث حيث أعاد بناء ذلك المتحف بشكل أصغر مما كان عليه، واحتفظ فيه بالكثير من المقتنيات والجمسمات الثمينة، بالإضافة إلى ملامح من المجتمع الحجازي والسعودي الذي عاشه عبدالرؤوف خليل في شبابه.

كما أقام خليل متحفاً ثالثاً "طوبة طوبة.. وحجراً حجراً" ويشرف على كل صغيرة فيه لأنه كان يهدف من خلاله أن يقدم لجدة هدية ومعلماً حضارياً يليق بها.. ويعكس مدى عشقه لها.. وقد زود ذلك المتحف بمقتنيات ثمينة تمثل مختلف العصور والحضارات.

وقد جاء احتراق ذلك المتحف ليقوض سنوات من العمل والجهد التي بذلها عبدالرؤوف خليل.. ولكن هذا الحادث في متحف الفنون المنزلية قد أثر على العديد من ألوان التراث واللوحات الفنية الثمينة والثريات والفازات الموجودة في المتحف، ولكن عزيمة عبدالرؤوف خليل قد أعاد هذا المتحف رغم تكاليفه الباهضة من الجهد والمال.

بداية العشق

الأستاذ خالد عبدالرؤوف خليل قال: إن والده عشق التراث الإسلامي منذ بدايات حياته عندما أرسله جدي يرحمهما الله إلى القاهرة للدراسة.. فكان للأزهر والحسين وأحياء القاهرة القديمة ومساجدها الإسلامية دور كبير في تكوين عشقه للتراث.. وبعد عودته ظل هذا العشق يكبر ويكبر.. وقد شغله العمل الوظيفي في الحكومة لفترة من الزمن عن ترجمة هذا العشق على أرض الواقع، وعندما تقاعد وتفرغ لأعماله انطلق شرارة هذا العشق قوية من خلال تجربة قام بها في بيته عندما طلب تغيير نوافذ البيت من الألمنيوم إلى الخشب الرواشين، وكانت هذه بداية العمل لإنشاء متحف عبدالرؤوف خليل ومدينة الطيبات.. والتي أفنى والدي في سبيل إقامتها الكثير من الجهد والمال.

جدة تودع "عاشق التراث"

لقد ودعت جدة يوم أمس الأول أحد عشاقها وعشاق التراث الإسلامي والوطني بعد أن ترك لجده ثلاثة متاحف ثمينة. وكل الأمل في أبنائه من بعده خالد وإيهاب وشقيقاتهما بأن يحافظوا على هذا الإرث الثمين، وأن يحافظوا عليه متألقاً أنيقاً مثلما كان في حياة والدهم يرحمه الله.. وأعتقد أن عبدالرؤوف خليل يستحق منا أن نكرمه بعد وفاته.. لأنه ترك لجدة والمملكة كنزاً حضارياً يصعب تقدير ثمنه وقيمته.