استكمالاً لنقاش سابق نشر في هذه الزاوية حول شخصية العنيد ومدى ارتباطها بجوانب بيولوجية وراثية، تحاول الأسطر التالية قراءة العوامل المؤثرة في سلوك العناد عند الناس العاديين ممن لايعانون من أمراض سيكولوجية أو ذهنية.

والعناد سلوك موجود عند الناس بنسب متفاوتة يبدأ من الإصرار على الموقف ويتفاقم إلى درجات أعلى، ويصبح ظاهرة تستحق أن يطلق عليها صفة العناد حينما يصل درجة حادة من التصلّب في الرأي. ولهذا فإن العناد حينما يوصف به سلوك معين، فإن المقصود يتّجه مباشرة إلى الصفة السلبية في ذلك السلوك.

والدوافع المرتبطة بالعناد قد تكون مرتبطة بالشخص نفسه من حيث تكوينه الثقافي وطريقة تنشئته الاجتماعية ومستوى الوعي عنده؛ وقد تكون مرتبطة بعناصر خارجية كالضغط الاجتماعي الناتج من المنصب أو المكانة، أو كالتحدّي الذي يبرز عن طريق المواجهة أمام الجمهور. ويصبح العناد هنا وسيلة لاستعراض القوة بمفهومها الجماهيري وما تتطلبه من قيم تتعلق بدحر الخصم وإعلان الانتصار.

ولتوضيح ذلك يمكن استعراض القصة التالية التي حصلت قبل مايزيد على ثلاثين سنة تقريبًا وكنت شاهدًا عليها. وهي قصة رجل مزارع أمضى شطرًا من حياته في الزراعة بالطرق التقليدية مستخدمًا القنوات الترابية لكي يمر عبرها الماء عند سقي النباتات والأشجار، وحينما كبر أبناؤه شعروا بالحاجة إلى استخدام وسائل جديدة كما يفعل بقية المزارعين، وفي فترة غيابه اشتروا أنابيب حديدية "مواسير" واستخدموها لإيصال الماء بين الأشجار وبين الحقول المتباعدة، ووجدوا أنهم قدّموا خدمة لوالدهم تجعله يرتاح من ملاحقة مجاري الماء الترابية التي تنفجر كلما عبرها حيوان أو طفل، وتتأخر في إيصال الماء، مقابل السرعة التي يتدفق فيها الماء عبر المواسير وعدم ضياعه. وحينما جاء الأب صعق مما حصل وغضب وراح ينتزع تلك المواسير ويضربها بمطرقة ثقيلة ثم قذف بها خارج المزرعة وتركها متراكمة هناك (ولا تزال باقية صدئة في مكانها إلى هذا اليوم شاهدة على حقبة زمنية مرت بها مراحل تطور الزراعة). لم يتمكن الأبناء من إقناع والدهم بجدوى عملهم فطلبوا من أقاربهم من كبار السن ومن لهم مكانة عند والدهم أن يقنعوه؛ فحاول عدد من الأقارب والأباعد تغيير موقف الأب ليقبل برأي أبنائه فرفض، واتّهم أبناءه بأنهم يسعون إلى فضيحته بين الناس. وبعد مرور سنوات طويلة عندما نضب الماء في البئر وصارت المياه تجلب بالشاحنات لسقي المزرعة بواسطة الأنابيب البلاستيكية "الليّات"، حينذاك بدأ الأب يتحدث عن الخراب العظيم الذي جلبته التقنية للمزرعة ويكشف عن حسرته لأنه فقد طعم الزراعة ومنتجاتها، وفقد لذّة رؤية الماء وهو يمشي رقراقًا أمام ناظريه كل صباح؛ وأباح عن مقدار شوقه لملاحقة الماء حينما كان ينفجر على الأرض من هنا ومن هناك ويشعر وكأنه يرعى الأرض كلها بمائها ونباتها ويتفقد نبض الحياة التي يشهد لحظات ولادتها على الأرض كل يوم.

كان الناس متفقين على عناد الأب في إصراره على موقفه وثباته عليه رغم المحاولات التي بذلت لتغيير وجهة نظره. وعند تحليل موقف الأب نجد أنه مر بثلاث مراحل، الأولى كان عناده مقتصرًا على أبنائه في رفض رأيهم، وهذا قد يكون بسبب اعتزازه برأيه مقابل التقليل من رأي أبنائه الذين ربما كان يستصغرهم في العمر وفي الخبرة. وقد يكون سبب رفضه عائداً إلى أن الأبناء تصرفوا دون علمه وتركوه أمام الأمر الواقع فأراد إعطاءهم درسًا في التربية. والعناد في هذه المرحلة لايزال تحت عوامل شخصية تتعلق بالأب. ولكن حينما تدخّل آخرون في الموضوع وجد الأب نفسه تحت ضغوط اجتماعية خارجية وحتى لو تأكد له عدم صحة رأيه، فقد بقي على رأيه لكي لا يظهر أمام الناس بالضعف و"أن كلمته صارت كلمتين" . وفي المرحلة الثالثة حينما ابتعد عن ضغوط الموضوع الذي صار مجرد ذكرى بعد أن تغيرت ظروف الحياة، لجأ إلى تبرير سلوكه العنادي بأنه كان خاضعاً لعوامل لم يدركها غيره، ومنها الجوانب الروحية التي يبعثها في نفسه منظر الماء..إلخ، وقد لاتكون تلك التبريرات -التي تبدو منطقية- حاضرة في ذهنه في المراحل الأولى.

ويجدر بنا الربط بين سلوك العنيد وبين طبيعة التفكير التي يملكها، وهو ما سيكون في زاوية أخرى بمشيئة الله.