قررت سيسيليا الزوجة السابقة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تسريع خطط زواجها من صديقها الجديد بعدما عقد ساركوزي في الأسبوع الماضي قرانه على صديقته العارضة الإيطالية السابقة كارلا بروني.

ونقلت الصحيفة عن أحد أصدقاء العائلة أنه "يبدو أنها تريد رد الضربة بضربة".واستناداً لصحيفة "الإيكونوميست" الاقتصادية المغربية فإن سيسيليا أمضت نهاية الأسبوع الماضي برفقة ريتشارد أتياس في مدينة فاس المغربية.

وفي هذه الأثناء، قدرّت مجلة كابيتال الفرنسية ثروة كارلا بروني بأنها تزيد بعشرة أضعاف عن ثروة زوجها الرئيس الفرنسي، الأمر الذي قد يكون وراء موافقة الزوجين على توقيع اتفاق ما قبل الزواج حفاظاً على المصالح المالية لكليهما.

وأشارت المجلة إلى أن ثروة بروني بما في ذلك ميراثها والممتلكات والعروض الموقعة تبلغ حوالي 18مليون يورو (حوالي 27مليون دولار)، في حين أن ساركوزي لا يملك سوى مليوني يورو (حوالي 3ملايين دولار) باسمه.وينص اتفاق ما قبل الزواج على احتفاظ الطرفين في حال الطلاق بالأصول التي يملكانها عوضاً عن اقتسماها بنسبة 50% لكل منهما.وكانت محكمة فرنسية أصدرت يوم الثلاثاء حكماً ألزم شركة يان أير للطيران على دفع تعويض رمزي لساركوزي بقيمة يورو واحد (حوالي 1.49دولار) ولبروني مبلغ 60ألف يورو (حوالي 90ألف دولار) بسبب استخدام صورة الزوجين في أحد الإعلانات الترويجية للشركة من دون موافقتهما.وفي وقت سابق، من الشهر الحالي، شنت سيسيليا هجوماً على الزوجين قائلة إن كارلا بروني "لن تجعله ينساني بسرعة".

وقالت سيسيليا في كتاب جديد لها إنها تعتبر علاقة الرئيس الفرنسي والعارضة التي تحولت إلى الغناء "ارتدادا"، في وقت علّق فيه المراقبون على أوجه الشبه الجسدية الكبيرة بين سيسيليا وكارلا علماً أن الأخيرة تصغر الأولى بعشر سنوات.