وجه الأمير الدكتور عبد العزيز بن عياف أمين منطقة الرياض بإنشاء مختبرات متنقلة ومجهزة بأحدث الأجهزة لإجراء الفحوصات الميدانية السريعة لفحص المواد الغذائية والمياه في الرياض.

وأكد ل"الرياض" المهندس سليمان بن حمد البطحي المدير العام للإدارة العامة لصحة البيئة في أمانة الرياض تشغيل المختبرات في غضون 60يوماً.

ووفقا للمدير العام للإدارة العامة لصحة البيئة، فانه تم تخصيص مختبر لإجراء الفحوصات الميدانية للمواد الغذائية والمياه للتأكد من سلامتها في المنشات، فيما خصص المختبر للوبائيات، وذلك لأخذ عينات من العاملين في مواقعهم وإخضاعها للفحص السريع للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الأمراض والميكروبات الممرضة، إضافة إلى الفحوصات المخبرية والمتطلبات المعمول بها لإصدار الشهادات الصحية.

وقال البطحي إن تأمين المختبرات المتنقلة يأتي كمرحلة أولى للرفع من مستوى الرقابة الصحية في المنشات الغذائية ومحلات الصحة العامة، للتحقق من تطبيقها للاشتراطات والسلامة الصحية، مشيرا في هذا الصدد إلى إن الأمانة تعتزم إنشاء وتجهيز مباني مختبرات للإدارة العامة لصحة البيئة متخصصة في فحص الأغذية، والميكروبيولوجي والمياه، ومختبر فحص متبقيات المبيدات، وأخر للحشرات، إضافة إلى مختبر لفحص العاملين في مجال الصحة العامة.

وتعتبر هذه الخطوة التي خطتها أمانة منطقة الرياض خطوة رائدة نحو تطوير الرقابة الصحية، ما ينعكس إيجابا على تفعيل الرقابة الصحية، وضمان مايقدم للمستهلك. وستعمل المختبرات في حال انطلاقها في شوارع وميادين الرياض على تحجيم ظاهرة الغش التجاري في المواد الغذائية والمياه الصحية، وستكشف عن الممارسات الصحية الخاطئة وعن العاملون في منشات المطاعم والبوفيهات ومحلات الوجبات السريعة اللذين يحملون ميكروبات ممرضة.