بحضور عدد كبير من الجماهير كرّم الفنان الكبير محمد عبده على مسرح الدفة في الليلة الأخيرة من مهرجان الدوحة التاسع للأغنية العربية والمقام في العاصمة القطرية ليكون ختامها مسك كما عودنا مهرجان الدوحة في معظم دوراته والتي يختتمها مع فنان العرب محمد عبده. وقد شهد حفل التكريم مشاركة السيد محمد المرزوقي مدير مهرجان الدوحة ومدير عام صوت الخليج ومجموعة من نجوم الطرب العربي منهم الفنان الكويتي عبدالله الرويشد والمطربة انغام وكذلك من العراق المطرب ماجد المهندس وايضا الفنان السعودي طلال سلامه والكويتية نوال.

وقد التف جميع الفنانين لغناء أعمال فنان العرب في بادرة جديدة من لجنة المهرجان واحتفاء به. وقد تغنت أنغام بأغنية (ماعاد بدري) في دويتو مع محمد عبده. وتبعها أغنية (نو القلب) مع الكويتي عبدالله الرويشد الذي لم يستطع مجاراة محمد عبده مثل أنغام لكنه ابتعد وسلم المايك للفنان طلال سلامه الذي لكم يكن مستعداً لمواصلة بقية الأغنية. وكان ماجد المهندس في أحسن حالاته عندما تغنى بأغنية (ليتك معي ساهر) حتى أن محمد عبده طلب منه أن يواصل ومسك يده لإعجابه به. ثم جاء دور الفنانة الكويتية نوال في أغنية (جيتك حبيبي) التي لم تتمكن من المواصلة بالشكل المطلوب ليحاول عبدالله الرويشد إكمال الأغنية عنها. إلا إن طلال سلامه عاد ليقدم ويختم مشاركة الفنانين في تكريم فنان العرب بأغنية (ياغايبة) التي أمتع بها الجمهور.

بعد ذلك ودعهم فنان العرب وقال: (أشكر هذه الفرصة السعيدة التي جمعتني بأحبابي وأنا اعرف أنهم يحبوني) يقصد بها الفنانين. ووجه شكره الخاص لتلفزيون قطر ومهرجان الدوحة. وداعب الجمهور بقوله "حتفرد فيكم الليلة انفراد". ثم قدم وصلته الغنائية بعد الاستراحة وتغنى فيها بالعديد من الأغاني منها (ياضايق الصدر وأغنية درب المحبة وكذلك الحبيب الغالي ولك حق تزعل واغنية ياغالي الاثمان وايوه وغيرها) في سهرة احتفالية ممتعة.

وفي يوم الاحتفال ضج فندق الشيراتون بالجماهير التي تطلب شراء تذاكر الحفل. وقد نفذت التذاكر صباح يوم الحفل الختامي مع فنان العرب كسابقة في حفلات المهرجان. وأشاد محمد عبده بالمطرب العراقي ماجد المهندس وبطريقة غنائه المميزة.

من كواليس المهرجان في يومه الاخير:

@ صباح اليوم الختامي وجد فنان العرب يتسوق في (الستي سنتر).

@ الكثير من الجماهير وصلت إلى الفندق صباح اليوم الختامي لشراء التذاكر.

@ اللجنة الاعلامية احرجت كثيراً من الصحافة العربية التي غطت المهرجان نظرا لنفاد التذاكر.

@ حاول الكثير من الإعلاميين إقحام الفنانين عبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد في ختام المهرجان وتكريم محمد عبده الا أن السيد محمد المرزوقي رفض الحديث وقال نحن اليوم نحتفل بفنان العرب.

@ بعض ممثلي الصحافة السعودية انتقدوا الفنان الكبير محمد عبده وعند التكريم جاء أحدهم بباقة ورد وقال: (إن هذا الورد مهدى من الفنان عبدالمجيد عبدالله).