• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 16366 أيام , في OLD
OLD

حروف وافكار

التلوث بالبلاستيك وعلاقته بالأمراض

احمد المهندس

    تنتشر منتجات البلاستيك في معظم الأسواق في جميع أرجاء العالم، ومنها أسواقنا، حيث دخلت هذه المنتجات في كثير من المتطلبات التي يحتاجها الإنسان.

وتدخل منتجات البلاستيك في كثير من الأواني المنزلية والصناعية والمكتبية.. كما تستخدم هذه المنتجات في حفظ وتخزين المياه والأدوية والألبان والزيوت.. الخ كما تدخل في بعض الصناعات مثل صناعة الطائرات والسيارات وغيرها.

وقد أمكن تصنيع البلاستيك عام 1835م من مادة كلوريد الفينيل المتعدد (بي في سي)، وهي من المواد العضوية الهالوجينية الناتجة عن النفط، ومنها الاستيلين المستخدم في البلاستيك.. وهناك بعض الدراسات الطبية التي تشير إلى وجود ارتباط بين البلاستيك وبعض الأورام السرطانية للعاملين في صناعة البلاستيك.

وتنتشر نفايات البلاستيك في كثير من شواطئ البحار والمحيطات ومنها شواطئ الخليج العربي والبحر الأحمر في بلادنا.. ويقدر أن كمية ما يطرح من نفايات بلاستيكية في المحيطات والبحار يزيد على خمسين مليون رطل كل عام.. وتدل الدراسات على أن مادة كلوريد الفينيل المتعدد تبقى ذات أثر فعال ونشط بعد تحولها إلى مادة بلاستيكية، كما أنها تبقى قادرة على إحداث بعض الأضرار والتفاعل مع المواد الداخلة في عملة التصنيع.

ويضاف إلى المواد البلاستيكية الشفافة بعض المواد مثل مادة الستريك التي ثبت أن لها دوراً في الاصابة بسرطان الغدة الورقية، وقد أكدت بعض الأبحاث التي أجريت في اليابان والولايات المتحدة وأوروبا العلاقة بين البلاستيك وأمراض السرطان.. وقد وضعت بعض التشريعات التي تحذر من تخزين أو وضع أي مواد مستحلبة مثل اللبن ومشتقاته والزيت والسمن في أكياس البلاستيك.. كما أن هناك بعض العناصر المعدنية التي تدخل في صناعة البلاستيك مثل عنصر الزئبق السام والذي يسبب زيادة تركيز هذا العنصر في أجسام الأسماك، ويؤدي إلى حدوث التسمم للإنسان عند تناوله لهذه الأسماك الملوثة.

إن استهلاك البلاستيك وشيوعه استعماله ورميه عند شواطئنا الجميلة يتطلب مزيداً من الدراسات لمعرفة آثار ذلك على الإنسان والحيوان والنبات من الناحيتين البيئية والصحية.

رد على تعليق

* الأستاذ أحمد بن عبدالله السناني ـ أخصائي حماية البيئة:

أشكرك على تعليقك في 2001/10/25م وأتمنى أن أكون عند حسن الظن.. بالنسبة لمشكلات تلوث بيئتنا فهي تحتاج إلى سلسلة من المقالات، وقد كتبت فعلاً عن الاسبستوس وبعض الموضوعات البيئية في صحيفة "الريـاض".

وهناك عدد من الباحثين تناولوا بعض الموضوعات البيئية التي ذكرتها.. وأحب هنا أن أشير إلى مجموعة العمل الخاصة بالعلوم البيئية والثروات الطبيعية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، فهي تعمل في صمت وتناقش كثيراً من الأمور المتعلقة بالبيئة في المملكة العربية السعودية.

وأشاركك الرأي بأهمية قيام هيئة المواصفات والمقاييس بتعديل مواصفات الدهانات لمنع اضافة الرصاص للدهانات المصنعة بالمملكة، ومراقبة الأسواق بالنسبة للكحل والعود ولعب الأطفال وأنابيب المياه.. الخ.

والله ولي التوفيق،،



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 2
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    كنت اتمنى أن يتسع المقال لتوعية المواطن بمخاطر استخدام اكياس البلاستيك وخصوصافي مطاعم الرز البخاري حيث أن طريقة بيع الرز والدجاج أو اللحم ووضعهم وهم في درجة عالية من الحرارة في كيس بلاستيكي وهذا حسب معلوماتي البسيطة من أكثر المسببات المؤكدة للاصابة ببعض أنواع السرطان وقانا الله وأياكم شرور السرطان والرز البخاري .

    علي النصار (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:26 صباحاً 2001/11/13

  • 2

    حبذا لو أخذ في الحسبان المخلفات التي ترمى هنا وهنا ك من ورش السيارات وخاصة التي تستعمل في كوابح السيارات وهي سامه وضاره بالبيئه واسألوا أهل الخبره

    مونس العنزي (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:33 مساءً 2001/11/14



مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية