• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2443 أيام , في الثلاثاء 16 ذي الحجة 1428هـ( حسب الرؤية )
الثلاثاء 16 ذي الحجة 1428هـ( حسب الرؤية )- 25 ديسمبر 2007م - العدد 14428

البحث العلمي والتنمية

ناصر صالح الرعدان

    لا يمكن لأحد ان ينكر دور البحث العلمي في عملية التنمية، فهو يقوم بدور هام وحيوي في خدمة وتوطين وتطوير التنمية وفي بحث المشكلات التي تعترض سير وتطور عملية التنمية في كافة مرافقها، للوصول إلى حلول مثلى وموثوقة، ومبنية على أسس علمية موضوعية. مما سيؤدي إلى تحسين عمل المؤسسات التنموية ورفع مردودها وموثوقيتها.

ويحظى البحث العلمي والتنمية في المملكة العربية السعودية باهتمام وتمويل متزايد وتخطط المملكة العربية السعودية لانفاق ما يربو على 32مليار ريال سعودي ( 8.6مليار دولار أمريكي) على البحث العلمي والتنمية كجزء من خطة قومية للعلم والتكنولوجيا مدتها 20عاماً.

ويمثل هذا المبلغ حوالي 2.5في المائة الناتج المحلي الإجمالي للمملكة والبالغ 1.3تريليون ريال سعودي ( 347مليار دولار أمريكي) وذلك مقارنة بنسبة تتراوح بين 0.25% إلى 0.5% في الوقت الحالي.

وتعمل الحكومة في المملكة على القيم بإنشاء "حاضنات للتكنولوجيا في المستقبل القريب في خمس جامعات سعودية في إطار برنامجها لتطوير البحوث التطبيقية في المملكة وتتكلف مباني المشروع 15مليون ريال سعودي لكل منها والتي سيتم إنشاؤها في جامعة الملك سعود (في الرياض) وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن (الظهران) وجامعة الملك فيصل (الدمام) وجامعة الملك عبدالعزيز (جدة) وجامعة الملك خالد (أبها).

وهذه الحاضنات سيتم إنشاؤها ضمن الخطة القومية للعلم والتكنولوجيا لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لتعزيز البحث العلمي في المملكة في إطار من التعاون مع القطاع الخاص.

تشير احصائيات سنة 2005م إلى ان الدول العربية مجتمعة خصصت للبحث العلمي ما يعادل 1.7مليار دولار فقط، أي ما نسبته 0.3% من الناتج القومي الإجمالي.. في حين نلاحظ ان الانفاق على البحث العلمي في (إسرائيل) (ما عدا العسكري) حوالي 9.8مليارات شيكل أي ما يوازي 2.6% من حجم إجمالي الناتج القومي في عام 1999م.

أما في عام 2005م فقد وصلت نسبة الانفاق على البحث العلمي في إسرائيل إلى 4.7% من ناتجها القومي الإجمالي ويعد القطاع الحكومي الممول الرئيس لنظم البحث العلمي في الدول العربية، حيث يبلغ حوالي 80% من مجموع التمويل المخصص للبحوث والتطوير مقارنة ب 3% للقطاع الخاص و8% من مصادر مختلفة، وذلك على عكس الدول المتقدمة و(إسرائيل) حيث تراوح حصة القطاع الخاص في تمويل البحث العلمي 70% في اليابان و52% في (إسرائيل) والولايات المتحدة والدول الأخرى.

والواقع ان البلدان العربية بصورة عامة تفتقر إلى سياسة علمية وتكنولوجية محددة المعالم والأهداف والوسائل! وليس لدينا ما يسمى بصناعة المعلومات ولا توجد شبكات للمعلومات وأجهزة للتنسيق بين المؤسسات والمراكز البحثية وليس هناك صناديق متخصصة بتمويل الأبحاث والتطوير. إضافة إلى البيروقراطية والمشكلات الإدارية والتنظيمية واهمال التدريب المستمر سواء على الأجهزة الجديدة. أو لاستعادة المعلومات العلمية ورفع الكفاءة البحثية.

وقد أشار أنطوان زحلان إلى ان العلماء العرب أسهموا في الأقطار العربية بنحو ثمانية آلاف بحث علمي في عام 1996م للمجلات الدولية المحكمة. وهو رقم يزيد عما أنتج في البرازيل ويبلغ 60% مما أنتج في الصين و(50%) مما أنتج في الهند ويزيد بنسبة (30%) عما نشر في كوريا الجنوبية خلال العام نفسه.

في حين كان إجمالي البحوث العلمية العربية في عام 1967م (465) بحثاً أي ان زيادة حصلت قدرها تسعة عشر ضعفاً في عدد البحوث خلال الثلاثين سنة الماضية.

ومن متطلبات تطوير البحث العلمي ان يكون لدى الوطن العربي قاعدة بيانات عربية عن النشاط العلمي الجاري،

وفي الختام تلك كانت بعض الايماءات إلى دور البحث العلمي في التنمية وواقعه في الدول العربية والدول المتقدمة وعلينا زيادة الانفاق على البحث العلمي حتى يستطيع القيام بدوره في زيادة التنمية في كافة المجالات.

@ طالب ماجستير علوم إدارية

جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 4
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    مااحوجنا الى تطوير ودعم البحوث العلمية مادياًومعنوياً وتفعيلها لاستثمارها في شتى المجالات
    وشكرا على هذا الطرح المتميز المفيد

    د.فهد السويدان (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:29 صباحاً 2007/12/25

  • 2

    مقال رائع
    تشكر ياأخ ناصر على هذا المقال وفعلاً نحتاج إلى الاهتمام بالبحث العلمي ومايزيد الحزن هو عدم التنسيق بين المؤسسات التعليمية والحكومية في استغلال ذلك, والبحث العلمي مرتبط أرتباط وثيق مع التنمية فهو الذي يعطي رؤية ونظرة مستقبلية للتخطيط السليم في جميع مجالاتة.

    د. صالح الشمري (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:32 صباحاً 2007/12/25

  • 3

    نحن في حاجة ملحة لمراكز أبحاث في جميع المجالات.

    محمد الحسيني (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:01 صباحاً 2007/12/25

  • 4

    خطوه على الطريق الصحيح بتخصيص هذه المبالغ ونحن بحاجة الى الباحث المتخصص الذى لايعير بما قبل اسمه من القاب

    عبدالمحسن السليمان (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:34 صباحاً 2007/12/25


مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية