تواصل الجهات المعنية بمكافحة مرض انفلونزا الطيور جهودها لليوم الثاني على التوالي لإعدام الدجاج في المزرعة المصابة بمحافظة ثادق والتي تضم تسع حظائر وكل حظيرة تتسع لستة عشر الف دجاجة وقد وجد العاملون صعوبة في اعدامها لعدم تفاعلها مع المبيدات، فهناك عدد من الجهات الحكومية شاركت فقد تواجدت فرقة من وزارة الزراعة وفرع الزراعة بثادق والشرطة والدفاع المدني والمستشفى والبلدية كل بامكانيات ودوره المكلف به، فقد قامت بلدية ثادق بإشراف رئيس البلدية الأستاذ فهد المخلفي بتأمين ما يقارب سبعين عاملاً وموظفا وآليات ومعدات ومبيدات وأكياس للنظافة، اما مستشفى ثادق بإشراف مدير المستشفى الأستاذ صالح الزهراني فكان متواجدا بسيارات الاسعاف بكوادرها الطبية وجهاز التمريض ويقومون بمتابعة حالات العاملين وتطعيم كل مشارك وسحب عينات مخبرية لجميع من يعمل مباشرة في المزرعة واسعاف الحالات التي تحتاج الى نقل للمستشفى، كما شاركت شرطة ثادق بقيادة العميد محمد سليمان الوشيل بعدد من الدوريات والأفراد لمنع الدخول الى المزرعة أو الخروج منها وتنظيم حركة السير والمحافظة على الأمن كما تواجد في الموقع فرق من الدفاع المدني بقيادة النقيب مسفر العتيبي تأميناً لأي طارئ لا سمح الله، وقد اشرف محافظ محافظة ثادق الأستاذ فيحان عبدالعزيز بن لبده على عملية اعدام الحظائر وعملية عدم نقل المرض الى المشاريع القريبة بعمل جميع الاحترازات المطلوبة في مثل هذه الحالات وسوف تعمل هذه الجهات ولمدة ثلاثة ايام تقريبا.