أعلن الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية فرنشيسكو فرانجالي أن السياحة ستواصل نموها "الثابت" في عام 2008م حيث ستبلغ نسبة النمو حوالي خمسة في المئة، بالرغم من ارتفاع أسعار النفط وتراجع سعر الدولار.

ورأى فرانجالي في تصريحات صحافية على هامش الدورة السابعة عشرة للجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية التي تختتم اليوم الخميس في منطقة كارتاخينا الكولومبية، بمشاركة وفد المملكة في هذا الاجتماع برئاسة عبدالله بن سلمان الجهني نائب الأمين العام للتسويق والإعلام بالهيئة العليا للسياحة، أن اضطراب الأسواق المالية وارتفاع أسعار النفط وتقلبات أسعار الصرف بين اليورو والدولار، لم يكن لها تأثير كبير حتى الآن على القطاع السياحي. وأشار إلى أن الناس ما زالوا يرغبون في السفر، على الرغم من الظروف المذكورة.

وأوضح فرانجالي أن السياحة حسنت قدرتها على مقاومة الأزمات المالية والهجمات الإرهابية، لكن انتشار وباء أنفلونزا الطيور "يشكل تهديدا كبيرا" لهذا القطاع السياحي.، لافتاً إلى أن "الصدمة الكبرى" للقطاع السياحي كانت انتشار الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) في عام، 2003أكثر من اعتداءات 11أيلول 2001والحرب في العراق أو كارثة المد البحري الذي ضرب آسيا في كانون الأول.