ذكر شهود عيان ومسئولون هنود يوم الثلاثاء أن قرويا من الطبقة الفقيرة قتل وربما يكون قد أحرق حتى الموت نظرا لانه ضرب ثورا يخص جاراً له في قضية اعمال عنف بين الطبقات الاجتماعية في ولاية مديا براديش بوسط الهند.

وقال أفراد أسرة القروي إن كايلاش باجري " 40عاما" أحرق حيا في منطقة دكار غرب البلاد على يد مجموعة من 50قرويا مسلحا في العاشر من تشرين ثان - نوفمبر الماضي بعد أن ضرب ثورا يخص جارا له من الطبقة الراقية كان شاردا في مزرعته.

وقال شاكار نجل كايلاش للصحفيين "لقد تجمعوا في منزلنا وهم يلوحون بالسيوف.. وأصيبت أسرتنا بذعر شديد إلى حد أنها لاذت بالفرار للبحث عن مخبأ".

وأضاف "لقد جرى والدي مسافة ما لكنهم أمسكوا به في نهاية المطاف وأحرقوه حتى الموت.. ذلك لانه ضرب حيوانا".

غير أن ضابط شرطة بارزا الذي قال إن القضية كشف عنها يوم الاثنين نفى تقارير بأن الرجل أحرق حيا.

وقال شانشال شيخار مسئول شرطة دكار عبر اتصال هاتفي "لقد حاولوا إخفاء جريمتهم من خلال حرق الجثة والتخلص منها". وتابع "لم نتمكن من اعتقال أحد منذ أن فر المتهمون". وتنتشر الفظائع ضد الطبقات الفقيرة المعروفة باسم "داليتس" في الهند.