ملفات خاصة

الاربعاء 26 شوال 1428 هـ - 7 نوفمبر 2007م - العدد 14380

بموضوعية

اكتتاب جديد وفرصة جديدة

راشد محمد الفوزان

دار نقاش ككل مره، مع أحد الوسطاء في سوق خليجي مجاور "ليست دبي"، وحين اتصل بي هذا الصديق الخليجي الذي يدير محافظ شركته وكلها مضاربة وليس منها أي شيء استثماري حسب إفادته وليس طلبي، وحين علم "بالأمس" عن طرح شركتين جديتين بالسوق وهما "رابغ للتكرير" و"دار الأركان" اتصل بي وقد صب جام غضبه على هيئة السوق المالية، لماذا تطرح اكتتابات جديدة ووضع السوق "تعبان" طبقا لكلامه، وتطرق لسوق الدوحة وسوق دبي والكويت، وأنها ارتفعت ولم يرتفع السوق السعودي، وأن الهيئة تعمل ضد السوق إلى آخر كلامه الذي لا يغني أو يحمل قيمة حقيقية، وقلت له، أن مقياس السوق السعودي لا يستوي مع أسواق الخليجية لا في التشريعات ولا بالهيكلة ولا رؤوس الأموال، شركة سابك لوحدها تعادل معظم أسواق الخليج، وحجم تداول السوق السعودي ليوم واحد يعادل أسواق الخليج مجتمعة، الفوارق كبيرة ومختلفة تماما، وحين صب جام غضبه على هيئة السوق المالية كان ينظر لمحفظته الشخصية أي الربح ومن بعدي الطوفان، وهذه مأساتنا بهذه النوعية من المتعاملين بالسوق، أن يضع مقياس رأيه على أداء محفظته الشخصية، ان ربحت فكل شيء يسير بطريقة صحيحة، وان خسر فهو يبحث عن من يتهم ومن ينتقد ويلغيه، صديقي الخليجي تحدث بحدث لا يقبل كمنطق مالي أو عرف بورصات، المهم أن ترتفع أسهم المضاربة الخاسرة، وزاد غضبه وحنقه أن الأسهم التي قادت المؤشر أكثر من ألف نقطة أسهم القيادية والمؤشر، وكأن هذا هو مقياس أداء السوق له، وأن أسهمه شركة الوساطة لدية لم تحقق ربحا، حين تتكون نظرة من في الخارج عن السوق السعودي بهذه الصورة يبرر لماذا تأخرت مؤسسة النقد لهذه النوعية من الشركات بالعمل فهي تريد تحقيق الأرباح بأي ثمن وبأي طريقة، ويحملون كل السلبية عن سوقنا من نقد وذم إذا لم يربحوا. وقد طرحت عليه حلا بسيطا جدا، لماذا لم تخرج من السوق وتستمر بسوق قطر أو الكويت أو غيرها، يعود ويؤكد أن سوقنا سوق فرص وسوق مستقبل، تناقض غريب وكبير، لكن نحن "كسوق" من أوجد هذه النوعية السيئة في السوق خارجيا وداخليا، ولكن المستقبل كفيل بذلك.

لا أجد أي مبرر جوهري أو ثانوي يبرر وقف الاكتتابات "وأقدر أني عكس التيار" ولكن هل نبرر وقف مشاريع اقتصادية كشركة دار الأركان أفضل الشركات العقارية لدينا، هل يبرر وقف استثمارات مشاريع رابغ للتكرير وحيوية نشاطها؟ هل يبرر وقف دخول مشغل ثالث قريبا وهي شركة "زين" للاتصالات؟ وقف الاكتتابات والإدراجات يعني وقف النمو الاقتصادي وقف فرص عمل وقف الحركة الاقتصادية، هل هذا ما يطالب به الجميع، يجب استبعاد العاطفة التي هي مأساتنا حقيقة، بل يجب دفع النشاط الاقتصادي، وإدراج شركات جديدة تقدم فرصا استثمارية جديدة بدلا من نوعية "المواشي" و"بيشة" و"شمس" و"ثمار" وغيرها، هذه فرص تتاح على طبق من ذهب، مثال ذلك "موبايلي" طرحت قبل سنتين تقريبا والآن ربحية مميزة وسعر سوقي حقق أفضل الأرباح، حين تغلب العاطفة يتوقف العقل والمنطق. بل نريد مزيدا من الاكتتابات "المجدولة" مهما كان عددها، لن يصح إلا الصحيح في النهاية، فهل ندرك ذلك؟ أم المستقبل سيفرضه علينا مستقبلا؟!

rmalfowzan@alriyadh.com


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 15

1

  ابو سعود

  نوفمبر 7, 2007, 7:50 ص

اصبت كبد الحقيقة...

2

  ابو عزيز

  نوفمبر 7, 2007, 8:10 ص

الاستاذ الفاضل :راشد الفوزان مبدع ماشاء الله عليك - والى الامام

3

  عابد

  نوفمبر 7, 2007, 9:48 ص

الكاتب المميز راشد الفوزان مع تمكنه الشديد إلا أن هناك عتب على طريقته فى الكتابة. لقد تحدث عن صديقة الذى التصلبه من دولة خلجية وأنه ساخط لخسارته فى السوق السعودية. وأود أن أكد هنا أن أيى فرد أو مؤسسة تدخل فى سوق الأسهم السعودى أوغيره يكون هدفها الرح ولاشيئ غير الربح وإلا لماأتى ودخل ( فهل يعقل أن يأتى وهدفه أو هدف المؤسات حرق اموالهم كما يحدث لدينا ) والعكس هو مايحدث والله ةالمستعان.

4

  محمد.. مشرف تربوي

  نوفمبر 7, 2007, 10:11 ص

تسلم على هالكلام _ استاذ :الفوزان ولا فض فوك

5

  فيصل

  نوفمبر 7, 2007, 10:33 ص

الهم كثر الأكتتابات ورفع مؤشر السوق وعوض خسارتنا يارب وخسارت جميع أخواننا المسلمين الهم آمين

6

  أبو بسام

  نوفمبر 7, 2007, 10:38 ص

نظراً لتعاملي في السوق مدة طويلة , أتفق مع طرح السيد الفوزان بأن طرح شركات حديدة مهما كان حجمها سوف لا تؤثر في السوق بل العكس سوف تعمقه. ولكن سوقنا اليوم يعتمد غلى القاعة الأقتصادية (( العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من الأسواق )) بمعنى أسهم الشركات الخاسرة حالياًتطغى في السوق بفعل المضاربين وضحيتها صغار المستثمرين. كذلك تنقصنا ثقافة الأستثمار المتوسط والطويل , فغالبية المتعاملين في السوق الأن يتطلعون الى الربح السريع , يشتري الأن وريد الربح بعد ساعة او في نفس اليوم.

7

  سلطان الايداء

  نوفمبر 7, 2007, 11:07 ص

كلام صحيح ومقنع فالعقل احيانا يقود الانسان على حساب العاطفه

8

  فيصل

  نوفمبر 7, 2007, 11:23 ص

اعتقد ان سوقنا فعلا كما قال صديقك الخليجي وليس كما قلت انت هم لايريدونه انه ينهض واكبر دليل لاكتابات والتي ليس لها داعي في هذا الوقت اعتقد انهم عندما رأو المؤشر بدأ يتعافى اصدروا الاكتتابات التي ليست بها فائده الا نزول السوق

9

  ابو عبد الكريم1

  نوفمبر 7, 2007, 2:13 م

أستاذ / راشد الفوزان صبحك الله بالخير والجميع، مع إحترامي الشديد لكل من يعارضني.سوقنا في الوقت الراهن هو السوق الحقيقى الطبيعى.. وهو فرصة ذهبية لمن يريد أن يستثمر، اسعار في الحضيض، شركات كثيرة تطرح للأكتتاب بسعر 10 ريال، شركات قليلة تُطرح بعلاوة إصدار.. من حقهم.. شركة ناجحة ولها سمعتها في السوق... يجب أن يُدفع لها ثمن نجاحها وسمعتها، ولكن ليس من حقهم أن يتصدقوا ويشحوا على الناس بأسهم قليلة ماداموا طلبوا سعر أعلى. سمعنا من قبل أن الشركات يجب أن تطرح لايقل عن 30 % من أسهمها إذا كانت تريد أن تُدرج في سوق المال، وأعتقدنا نحن العامة... أن هذا نظام... واكتشفنا مع مرور الزمن.. أنه ليس نظام، وإنما سوالف رجاجيل وطق حنك وتسكيت لنا نحن المتذميرين على حق. لا أستبعد أن تطرح أسهم شركة... وتُعتبر الأسهم أمانة لدينا... ويجب أن نُرحعها بعد أن يصعد سهم الشركة من 10 ريال إلى 100 ريال... لأن الشركة مفيدة للوطن... ويجب على المواطنين المساعدة في رفع أسعار أسهمها ويجب أن يستفيد اصحابها من مجهودهم الذي بذلوه في الشركة وبعدين هذه.." شركة سعودية يا هو ".اسبشرنا خير بأن الأنظمة الجديدة ستبين لنا حقوقنا وواجباتنا... ومالنا وما علينا في سوق المال السعودي.. وأبتدأنا نكتشف وسنكتشف " كأنك يا أبو زيد ما غزيت "... بعض من يقول ان السوق تعبان ويجب عدم طرح اكتتبات جديد... هؤلاء مازالوا يعيشون في سبات وأحلام اليقظة... إن كانوا يظنوا ويعتقدوا... أن الأسهم الى لُصقت فيهم وبهم ستعود للأسعار التى لايجب أن تُرى إلا في الأحلام... فأنصحهم بالأكثار من شرب القهوة والمنبهات لعلهم يفوقوا من سباتهم العميق. تلك السحابة لاتأتى إلا مرة كل 100 عام، يعيشوا ان شاء الله ولا ياكلوا غيرها... تعوضوا الله وانسوا الماضي أبرك وأخير لكم...من وجهة نظرى الشخصية شركات ليس بالقليل ستمر بمرحلة شركتى " بيشة والأنعام " والمسألة كلها مسألة وقت... والأيام بيننا... البقاء للأفضل والأقوى... هذا هو حال الدنيا... صديقك أستاذ راشد، إن صب جام غضبه أم لم يفعل... لن يجد من يستمع إليه... نحن الأن نكتتب ب 50 سهم... نحصل على 5 أسهم فقط، وأقول لصديقك : لو تم طرح 10 شركات من الحجم الكبير والمتوسط والصغير فيى وقت واحد، ستُغطى جميعها وبعدة مرات.

10

  ابو عبدالرحمن

  نوفمبر 7, 2007, 2:52 م

تسلم يمينك يابو محمد على المقالة الرائعة وشكرا لك.

11

  ناصر

  نوفمبر 7, 2007, 5:44 م

كلام سليم 100% يعطيك الف عافيه اخوي راشد وماقصرت

12

  موفق بادي(المدينة المنورة)

  نوفمبر 7, 2007, 5:54 م

الكاتب راشد الفوزان اشكرك على كتاباتك المتألقه والمميزه واتمنى ان تكتب عن علاوات الاصدر المبالغ بها بتميز وبظريقة مغايره عن جميع الكتاب كما عهدناك

ابو محمد انا من المتابعين لك فى جميع مقالتك. مقال ممتاز وارجو منك المزيد مثل كذ طرح وماقصرت ونتظر منك المزيد والله يعطيك العافيه والصحه.

14

  محمدالمحمد

  نوفمبر 7, 2007, 7:16 م

بارك الله فيك وهاذا يزيد من عمك السوق على قولة ابوعثمان

15

  رياض العمري/ابو مرتضى

  نوفمبر 25, 2007, 12:50 ص

كلام منطقى يعطيني ثقه بن السوق بخير

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة



مساحة إعلانية