حدد القاضي بالمحكمة الجزئية ببريدة الشيخ إبراهيم الحسني جلسة الأربعاء المقبل 1428/10/26ه موعداً للنطق في الحكم لقضية الدكتور عبدالله الحامد وشقيقه عيسى اللذين يواجهان تهمة تحريض نسوة على الاعتصام أمام مبنى المباحث العامة ومبنى إمارة منطقة القصيم ومحاولة اختراق حاجز أمني أقامته الجهات الأمنية أثناء تفتيش منزل في جنوب بريدة.

وقد عقدت المحكمة الجزئية ببريدة عددا من الجلسات للنظر في قضية الحامد وشقيقه بدأت في 1428/8/26ه حتى آخر جلسة علانية عقدت صباح أمس بحضور المدعي العام ومحامي ووكلاء المتهمين ومندوبي بعض الصحف المحلية ببريدة وعدد من الحضور.

وتوقع وكيل الدكتور الحامد الشيخ عبدالعزيز الوهيبي أن يكون الحكم الصادر من الشيخ الحسني في صالح المتهمين مضيفاً أن ناظر القضية قد وافق لوسائل الإعلام المحلية على حضور جلسة النطق بالحكم مقدراً له هذا الفعل.

من جانبه أوضح ناظر القضية الشيخ ابراهيم الحسني في تصريح ل"الرياض" أن المتهم أعطي جميع حقوقه من الاستعانة بعدة محامين ارتضاهم لنفسه كما أعلنت عدة جلسات وادخل المتهم من أراد.

وقد حضر الجلسة عدد من الصحافيين.

وبيَّن القاضي الحسني أن القضاء في المملكة قضاء شفاف مصدره كتاب الله وسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم وليس هناك ما يُخفى.