• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2580 أيام , في الاربعاء 19 شوال 1428هـ
الاربعاء 19 شوال 1428هـ - 31 اكتوبر 2007م - العدد 14373

البيت الدمشقي.. هندسة اختزلت الجمال

دمشق عماد سارة

    المتجول في أحياء دمشق القديمة يشعر وكأن بيوتها لا حياة فيها فأبوابها قديمة وجدرانها أكل الزمن عليها وشرب ولكن الداخل لهذه البيوت يشعر مباشرة بعظمة فن عمارتها المليئة بالحياة والشاعرية حيث الفسحة السماوية والبحرة التي تتوسط أرض الدار يحيط بها عدد من الغرف ناهيك عن الزهور والياسمين وشجر النارنج والليمون التي يعبق بهم المنزل ولدى سؤال "الرياض" أحد ساكني دمشق القديمة عن اسباب عدم الاهتمام بأبواب منازلهم من الخارج في حين أن المنازل من الداخل في قمة الجمال قال "إن عدم الاهتمام بالزقاق الخارجي له معنى ومغزى قديم وسببه احترام مشاعر الفقراء ولذلك نعتني بالداخل ونعمل بعض الشيء في الخارج". ويقال ان اول بيت عربي شيد في دمشق كان للخليفة الاموي معاوية بن ابي سفيان حيث شيد داره التي عرفت بدار الامارة وبقصر الخضراء ايضا نسبة الى القبة الخضراء التي كانت تعولها وكانت الى جوار الجدار الجنوبي (للجامع الاموي الكبير) تتصل به بباب خاص. وعن الخصائص الجمالية والهندسة للبيوت الشامية القديمة يقول الباحث عفيف بهنسي ان اجمل وصف للبيت الدمشقي هو ما كتبه الباحثون الاجانب حيث شبهه بالمرأة المتحجبة التي لا يرى من محياها الا ما ندر واضاف البيت الدمشقي يتميز ببساطة الهندسة والتكوين والتشكيل الخارجي وروعة ودقة وابداع وأشار الى ان المعماري الدمشقي حرص على ان يكون المنزل جنة ساكنيه وملاذهم الآمن بعيداً عن فضول الآخرين، وضجيج الشوارع وتلوث البيئة. كما حرص على التكيف مع العوامل المناخية الخارجية.

مكونات البيت الدمشقي

تتميز غرف المنزل الدمشقي بسقوفها العالية وهي مزينة بالخشب الملون مع زخارف هندسية او نباتية معظمها بشكل بارز بفعل عجائن ملونة او مذهبة وقد حددت بشكل تبدو فيه لوحة فنية رائعة. بعض هذه السقوف تحوي فسقيات رخامية وسيلان مياه جدارية تسمى السلسبيل، اما النوافذ والابواب فتحيط بها اطارات حجرية مزخرفة تفتح الصالة المرتفعة على ايوان مرتفع غني بالزخارف كما ينفتح الايوان بدوره على فناء رحب تتوسطه بركة ماء واسعة وحولها اشجار النارنج والليمون والياسمين والزهور، واحواض الزينة، ووضعت ارائك او مقاعد مزخرفة لراحة الساكنين، وعلى صوت مياه بركة الماء التي تتوسط الفناء تجتمع الأسرة. اما الايوان فهو عبارة عن غرفة دون جدار رابع تنفتح على الفناء ولها قنطرة تسمى تاج الايوان، مزينة بإطار من الحجر الابلق وهو حجر مزخرف بطريقة الحفر مع تشكيلة بزخارف هندسية وعادة ما يعلو سقف الايوان زخارف خشبية ملونة تسمى العجمي كما ترتفع أرض الايوان عن مستوى أرض الفناء بما يعادل 40سم. وعلى الجانبين توضع المشاكين وهي محراب صغير يوضع فيه المصباح النحاسي القديم والمزخرف والمطعم بالفضة في بعض الاحيان. اما قاعات البيت الدمشقي فهي مؤلفة من جناحين او ثلاثة يسمى كل جناح الطزر وهو مرتفع عن أرض القاعة المداميك السفلى للصالة او الغرف مبنية من الحجر الضخم المرصوف صفوفات بلون ابيض واسود. اما الاقسام الوسطى من الجدران فهي مكسوة بالخشب المؤلف من ابواب الخزائن وتسمى يوك كما زخرف سقف الصالة بالزخارف الهندسية او النباتية يعلو الكسوة الجدارية الزخرفية إفريز يفصلها عن الجدران الجصية البيضاء وقد كتب تحت الافريز او على اقواس المكتبات والشبابيك اشعار وحكم بخط جميل وهي غالباً ما تكون تاريخاً للبناء ومدحاً بصاحب المنزل، وفي التوزيع العام تقسم هذه البيوت الى ثلاثة اقسام وهي السلملك للرجال والحرملك للنساء والخدملك للخدم.

وعندما يدخل الزائر احد البيوت الدمشقية القديمة فأول ما يواجهه عند بوابتها ما يسمى "الخوخة" التي تسمح بمرور الإنسان وحيداً ضمن باب البيت الكبير وهذه الابواب جزء من تاريخ العمارة العربية القديمة اندثرت صناعته منذ زمن بعيد اذ كان الباب الدمشقي يصنع من الخشب قطعة واحدة - درفة واحدة - وغالبا ما يكون خشبا مغلفا بالزنك وهناك نوع من الخشب المقوى وهما نموذجان:بسيط مؤلف من درفة واحدة وآخر كبير ضخم مؤلف من باب مرتفع يتوسطه آخر صغير لدخول الشخص وهو عادة من ابواب الاعيان والاغنياء وفي كثير من الاحيان يكون الطرف العلوي للباب على شكل قوس. اما بالنسبة للأثاث فكانت لغرف الدار دكات وعتبات فالدكات تغشاها دفوف خشبية تفرش اولاً بالحصير وفوقه تمتد الطنافس والبسط وعلى اطرافها توضع المقاعد او الدواوين ومساندها المغلفة بنسيج موشى معروف باسم دامسكو أي الدمشقي وهو نسيج مخملي منقوش نقشا فاتنا لطيفا وهذه الصناعة فقدتها دمشق واستعاظت عنها بنسيج صوفي او قطني.

ولدى خروج الزائر من البيت الدمشقي يجد نفسه امام دهليز يتسع عادة لشخص او اثنين على أقصى حد يصل من خلالها الى الباب الذي دخل منه فيجد بوابة ضخمة تغلق بواسطة ساقط حديدي. وبقي أن نذكر أن البيت الدمشقي يبنى من الحجارة واللبن والخشب إضافة الى التراب.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode




مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية