ملفات خاصة

OLD

حروف وافكار

إحصائيات مفزعة للتدخين في الخليج

أحمد عبد القادر المهندس

التدخين من أكثر الآفات التي تشتكي منها جميع المجتمعات، سواء في الدول المتقدمة أو النامية. وتؤكد الأبحاث أن أخطار التدخين أكبر كثيراً مما نتوقع. وقد أثبتت الدراسات العلمية والطبية أن النيكوتين يمكن أن يسبب إدماناً أشد من إدمان الهيروين والكحول والماريجوانا، لكن شركات التبغ، ومعها شركات الإعلان، تقوم بعملية تسويق واسعة النطاق. وقد أدى ذلك الى تضاعف استهلاك التبغ في العالم، وخاصة في الدول النامية. وبالرغم من حملات التوعية المستمرة في كثير من الدول، إلا أن هذه الدول النامية لم تتخذ حتى الآن تشريعات صارمة لمكافحة استيراد التبغ، كما لم تتخذ أي خطوات عملية لتنفيذ برامج إعلامية مكثفة ضد أخطار التدخين.

وأمامنا بعض الإحصاءات المهمة عن مخاطر التدخين:

  • يقتل التدخين شخصاً واحداً من عشرة اشخاص بالغين من سكان العالم في العام.

  • في عام 2020م سوف يقتل التدخين شخصاً واحداً من كل ستة اشخاص، أي حوالي عشرة ملايين متوفى في كل عام بسبب التدخين.

  • في الولايات المتحدة، هناك 400ألف وفاة سنوياً، وفي بريطانيا 150ألف وفاة سنوياً، بسبب أمراض لها علاقة بالتدخين.

  • في عام 2020م سيكون 70% من العشرة ملايين متوفى في السنة في دول العالم الثالث ومنها بلادنا.

وقد أوضحت دراسة صحية خليجية حديثة صدرت في يناير 2002م أن المملكة العربية السعودية تحتل المركز 23في العالم باستهلاك حوالي 2130سيجارة للشخص سنوياً، أما جمهورية بولندا فقد احتلت المركز الأول عالمياً بمعدل استهلاك يصل الى 3600سيجارة للشخص سنوياً.

وقد كشفت الدراسة أن سعر علبة السجائر في الدول الخليجية أقل من نصف سعرها في الدول المنتجة للتبغ.

وتنتشر الأمراض العامة الناتجة عن التدخين في المملكة بنسبة 38في المئة بين الذكور و 16في المئة بين الإناث، وبين طلاب الجامعات بنسبة 37في المئة، وطالبات الطب بنسبة 10في المئة، وطلاب المدارس بنسبة 22في المئة وفقاً لإحصائيات عام 1992م.

وقدرت الدراسة انتشار التدخين في الدول الخليجية بحوالي 40في المئة بين الرجال و 10في المئة بين النساء، و 15في المئة بين الشباب وصغار السن.

وبينت الدراسة أن الأطباء والعاملين في القطاع الصحي، وطلاب كليات الطب يشكلون نسبة تتراوح ما بين 30إلى 50في المئة من شريحة المدخنين في دول مجلس التعاون، بينما تصل نسبة الطبيبات الخليجيات المدخنات إلى حوالي 15في المئة من إجمالي شريحة المدخنين الخليجيين.

وتتراوح نسبة طلاب المدارس الثانوية الخليجية في الفئة العمرية 14- 18سنة ما بين 15في المئة إلى 27في المئة، وترتفع إلى حوالي 50في المئة في دولة الكويت بناء على إحصائيات عام 1991م.

ولاشك أن الإقلاع عن التدخين هو أفضل عامل وقائي بالنسبة للموت المبكر والإعاقة وبعض الأمراض. ولو امتنع الناس عن التدخين تماماً لوفر العالم على نفسه حوالي ثلث حالات السرطان، ولتحققت الوقاية من كثير من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقد أكدت إحدى الدراسات الطبية العالمية أن الشخص المدخن تتحسن صحته مباشرة بعد إقلاعه عن التدخين، كما أن الدم يتخلص تماماً من النيكوتين بعد حوالي ثماني ساعات. أما الآثار السلبية للتدخين فإنها تختفي بعد عشر سنوات بحيث يصبح كما أنه لم يدخن إطلاقاً.

ومن أجل مكافحة التدخين، فقد دعت منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى ضرورة رفع أسعار منتجات التبغ عن طريق تعديل الضرائب وزيادتها، وفرض ضرائب اضافية على أرباح شركات التبغ، ومنع الترويج للتبغ، وإنهاء الدعم عن التبغ بأي شكل من الأشكال، وامتناع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي عن تمويل أي مشروع يتعلق بزراعة التبغ أو تصنيعه.

ويقدر البنك الدولي أن يستنزف التبغ حوالي 800مليون دولار سنوياً من اقتصاد دول مجلس التعاون من اجمالي استنزافه للاقتصاد العالمي الذي يقدر بحوالي 200مليار دولار سنوياً، وهو رقم قياسي لمنتج يسبب المزيد من المآسي والأمراض.

وكما ذكرنا سابقاً فإن المملكة العربية السعودية تحتل المركز 23في العالم بمعدل يصل إلى 2130سيجارة للشخص سنوياً. ومع ذلك فقد خطت المملكة شوطاً طيباً في مكافحة التدخين، وأنشأت حوالي 25عيادة متخصصة تغطي كافة أنحاء المملكة. وقد حققت المملكة نتائج إيجابية في محاولة القضاء على ظاهرة التدخين بشتى أنواعه. ومع هذا فإن على جميع المؤسسات الصحية والتربوية توعية المواطنين بأخطار التدخين وآثاره الصحية المدمرة للإنسان والمجتمع والاقتصاد الوطني.

إننا في حاجة إلى توعية مركزة وتربية شاملة من خلال المدارس والجامعات والمؤسسات، بالاضافة إلى وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية التي ينبغي أن تبرز أضرار التدخين ودوره في الموت البطيء والأمراض المستعصية، والله ولي التوفيق.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 9

1

  ناصر المحمد

  فبراير 27, 2002, 6:49 ص

شكرا د. أحمد لطرحك لهذا الموضوع المهم. فمرض التدخين في ازدياد مستمر ، لذا يجب علينا جميعا أن نبذل قصارى جهدنا لمعالجة هذا المرض. ولا تقتصر أضرار التدخين على المدخنين فقط كما يتصور البعض ، ولكن الأضرار تشمل غير المدخنين سواء بشكل مباشر من خلال إستنشاق هذه السموم في الأماكن العامه ، أو بشكل غير مباشر مثل إشغال المستشفيات بعلاج الامراض الناتجة عن التدخين و التي يمكن تجنبها بالإمتناع عن التدخين. <BR> <BR> <BR> ويمكننا التعلم والإستفادة من الجهود للحد من هذا المرض في الولايات المتحدة ، مثل:<BR> <BR> 1. منع التدخين في جميع الأماكن المغلقة ، بما في ذلك المطاعم والأسواق (وحتى البارات والمراقص) ومعاقبة المخالفين . وهي نقطة مهمة ، ففي بلادنا مثلا يمنع التدخين في الدوائر الحكومية ولكن بدون مراقبة أو معاقبة للمخالفين مما يجعل قرار المنع غير مجدي.<BR> <BR> 2. وضع ضرائب مرتفعة وإستخدام عوائدها لدعم حملات التوعية وخصوصا لدى الأطفال والمراهقين.<BR> <BR> 3. وضع حد أدنى لعمر اي شخص يريد شراء سجائر (أو شيشة) لمنع تورط المراهقين الصغار بالتدخين والإدمان عليه.<BR> <BR> 4. تحميل شركات السجائر تبعيات الأمراض المتعلقة بالدخان وتكاليف علاج المدخنين (في حالتنا يمكن تحميل مثل هذه التكاليف على شركات إستيراد التدخين).<BR> <BR> ودمتم.<BR> <BR> <BR>

2

  الحر

  فبراير 27, 2002, 10:52 ص

لو أن الملايين التي تصرف على التدخين تنفق على الناس المحتاجين لتحسنت حال الكثير من الأسر. لكن!!<BR> <BR> تحياتي

3

  مسافر الى

  فبراير 27, 2002, 6:20 م

شكرا على هذا الموضوع ولقد سمعت احصائيات جدا متشائمة ولا اعرف مصدرها تقول هذه الاحصائية ان السعودية هي الدولة الرابعة من بين الدول في استهلاكها للتبغ طبعا بالنسبة وليس بالعدد<BR> ثانيا ان نسبة المدخنات من النساء يشكلن نسبة مرتفع ا كثر من ضعف ماذكرت بمقالك اتمنى من كل قلبي ان لايكون ذلك صحيح <BR> اخي : <BR> لناخذا مسألة التدخين مقياس لمدى وعينا فان قلت النسب من فتره الى اخرى فهذا يدل على نجاحنا في توعية المواطنين وان كان العكس فهذا يدل على فشلنا ونصحح من خططنا وطرقنا ونعزز من امكانياتنا ضد هذا الخطر والموت البطئ<BR> <BR> شكر لك مره اخرى وياليت يكون هناك مواقع او رولبط تزودنا بعلومات حول هذا الامر <BR>

4

  محمد العلي

  فبراير 27, 2002, 6:30 م

دكتور أحمد <BR> أشكرك على هذا الطرح <BR> وآمل زيادة طرح الموضوع فيما يخص تدخين الطلاب في المرحلتين المتوسظة والثانوية لوجود نسبة مرتفعة من المدخنين في هاتين المرحلتين الحرجتين ولخظورة الأمر في الحاضر والمستقبل القريب .... أوكد ماقلت لقربي من الأمر<BR> <BR> أخوك محمد العلي مدير مدرسة

5

  يم

  فبراير 27, 2002, 8:45 م

حقيقه اعجب لامر المسؤلين هنا في المملكه , وهي البلد المشهر بتحفظه واحيانا قوته في تطبيق عقوبات صارمه تعتبر في نظر البعض مبالغ فيها , ولكن فيما يخص التدخين لانجد سوى اقل درجات التوعيه , التدخين مسموح في كل المطاعم والمقاهي !!! <BR> ان مضار التدخين الصحيه التي لاغبار عليها و مضاره التي تشمل حتى غير المدخنين من جراء تلوث الجو , و في المقابل لا يسبب اي اعتماد عضوي , فادمان التدخين هو ادمان نفسي فقط , اي انه لن يتسبب باي اعراض عضويه عند الانقطاع عنه فجاه ...........<BR> <BR> اذا لماذا لا تتخذ الحكومه خطوه سابقه و جريئه , بان توقف استيراد السجاير والتبغ بكل انواعه بما فيها الشيشه , وتحظر بيعه في كل ارجاء البلد حظر <BR> صارم , تطبق عقوبات لكل من يخالفه, ولكن دون توقيع اي عقوبات على من يستخدمه , <BR> <BR> اعتقد اننا بحاجه لمثل هذه الخطوه , واعتقد ان الكثير ستذمر في البدايه فقط ثم سيشكر كل المدخنين الحكومه على هذه الخطوه بعد وقت قصير من انقطاعهم عن هذه العاده السيئه , خاصه انه كما ذكرت لن تؤدي الى اي اعراض عضويه , اي انها خطوه امنه و مفيده للجميع .

6

  عبدالعزيز أبو السعود

  فبراير 28, 2002, 12:29 ص

التدخين وغيره من الآفات أمرها عجيب عند الناس فهم رغم علمهم ويقينهم بضررها إلا انهم متمسكون بها تمسكا عجيباأشد من تمسكهم بأيسر الطاعات من أمور الدين ورأيي أن المصابون بهذا الداء وغيره إيمانهم ضعيف او معدوم بدرجة أنهم رغم علمهم بضرره وحكمه الشرعي لا يستطيعون أن يقولوا إنتهينا إنتهينا كما قال الصحابة رضي الله عنهم عند تحريم الخمر <BR> ولن تجدي الكتابة أو تبيين الأحكام الشرعية لمثل هذا الموضوع أو غيره دون العودة إلى الإيمان الصحيح وإظهار الصدق في القول والعمل من الجميع والله أعلم <BR>

7

  علي المري

  فبراير 28, 2002, 3:43 ص

اشكر الدكتور أحمد المهندس على ما ذكره عن التدخين و مضاره في مقالته و ما هذا الرد الا تأييداً له على ما ذكر.<BR> أما ما اردت ذكره فهو بعد المشايخ الافاضل عن مسألة التدخين و مضاره .. اليس التدخين كالخمر و المخدرات من حيث المضار الجسمية و الاجتماعية و المالية.<BR> إذاً أين هؤلاء المشايخ من مسألة تحريمه بيان موقف الشرع منه .. والاستمرار في مناهضته إلى أن نرى جميع سكان الخليج و قد أقلعوا نهائياً عن هذا الوباء الخطير...<BR> أرجو ان نرى في القريب العاجل انتفاضة دينية في سبيل التصدي لهذا الوباء الفتاك.<BR> مع الشكر والتقدير للجميع.<BR> <BR> علي المري<BR> الدوحة - قطر<BR>

8

  meryem

  ديسمبر 20, 2006, 11:18 م

نعم التدخين مضر للغاية كما دكرتم من قبل فنحن فى كل المجتمعات نعانى ظاهرة التدخين و هي من ابر المظار على جسم الانسان

9

  خالد الحربي

  يونيو 27, 2007, 11:40 ص

نعم التدخين يفتك بالشباب : ولكن الا ترى ان تتم معاقبة المستورد والرابح من هذه الافة افضل. لان الدعايات التي تنشر في هذا الصدد كبيرة ومصروف عليها،، لذا ارى ان تتحرك الحكومات بالمنع لانه سوف يساهم وبشكل كبير بالحد من هذه المشكله...

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة