تجلَّت مبادئ الأمانة والوفاء للوطن في رجل أمن بمحافظة مهد الذهب الذي لم يتردد في الكشف عن ما كانت تخطط له عصابة أجنبية بعد أن اتصلت به تريد أن ترشيه بمبلغ مالي مقابل إخراج عددا من مخالفي أنظمة الإقامة. وفي تفصيل هذه القصة أن عدد من مخالفي أنظمة الإقامة كانوا يستقلون سيارتهم بالقرب من مركز ثرب (شمال شرق محافظة مهد الذهب) والتابع لها ثم تعرضوا لحادث مروري الذي نتج عنه إصابات متوسطة استدعت ذهابهم لمركز صحي ثرب وهناك قبضت عليهم شرطة مركز ثرب وأحالتهم إلى قسم التوقيف بشرطة محافظة مهد الذهب وبعد عدة ساعات في قسم التوقيف بدأت العصابة الأجنبية اتصالاتها من مدينة جدة حيث اتصلت على أحد أفرادها يعمل بمحافظة مهد الذهب من الجنسية الباكستانية والذي له معرفة قديمة بسكان محافظة مهد الذهب وعدد من رجال الأمن الذين يعملون بشرطة مهد الذهب وما كان منه إلا أن اتصل بشكل سريع بأحد رجال الأمن محاولاً استدراجه واستغلال موقع عمله وصلاحياته وقام بتوصيل رسالة له من العصابة الأجنبية والاتفاق معه على أن يخرج أكثر من خمسة من مخالفي أنظمة الإقامة من قسم التوقيف مقابل عشرة آلاف ريال ثم تمالك رجل الأمن غضبه ووافق على ذلك ودعاهم لزيارته في محافظة مهد الذهب وجرى ذلك بتوجيه ومتابعة من مدير شرطة منطقة المدينة المنورة اللواء عوض السرحاني ومدير شرطة محافظة مهد الذهب العقيد محمد بن علي الفريدي. من جانبه قامت شرطة مهد الذهب بتحركات سريعة للقبض على العصابة القادمة لمحافظة مهد الذهب بغرض رشوة أحد أفرادها وتم التنسيق بين شرطة مهد الذهب والمباحث الإدارية بالمدينة المنورة التي أرسلت فرقة أمنية بقيادة الرائد فايز الشهراني والتي تمركزت في الموقع الذي سوف يكون به تسليم المبلغ وقامت بتسجيل الاتصالات التي أجريت مع أفراد العصابة وقامت بجمع الأدلة ووضع الخطة الأمنية المناسبة للقبض عليهم متلبسين بجريمتهم. وبالفعل نجحت الخطة المعدة وتم القبض على أفرد العصابة جميعهم وعلى الفور تم نقلهم إلى المباحث الإدارية بالمدينة المنورة لإكمال التحقيق. الجدير بالذكر أن رجل الأمن الذي نجح وساهم بشكل كبير في إسقاط العصابة ورفض الرشوة هو وكيل رقيب نايف بن عسكر المطيري والذي تلقى عدة اتصالات تبارك له النجاح وتثني على نزاهته وحرصه على منع الفساد داخل هذه البلاد الغالية وقد وجه مدير شرطة منطقة المدينة المنورة اللواء عوض السرحاني بالرفع عن وكيل رقيب نايف عسكر المطيري بمكافأته لقاء نزاهته.