الأرز والشاب والملك عبدالعزيز

عبدالعزيز ابراهيم الحسون

إذا استثنينا الأرز (التمّن) بتشديد الميم المعروف بلونه الداكن الذي كان يجلب من العراق بكميات محدودة حينما كان بعض أهل نجد يعملون هناك يوم أن كان العراق خاضعاً للاحتلال البريطاني (الأول). إلى جانب الأرز الذي كان يزرع في الأحساء بالمنطقة الشرقية بكميات محدودة أيضاً. فإن الأرز المستورد من الباكستان والولايات المتحدة الأمريكية والهند ودول أخرى لم يعرف في هذه البلاد قبل إعلان تأسيس هذه الدولة الفتية عام 1357ه - 1937م.

وهذا يثبت أن قاطني جزيرة العرب وعبر العصور وتوالي الحضارات لم يكونوا يعرفون الأرز في غذائهم وإنما كانوا يعتمدون على القمح والشعير والذرة. كغذاء أساسي لهم، وهذه الحبوب تزرع هنا منذ القدم ولا تزال.

والحديث عن بدائل للأرز الهندي كونه يحتل المركز الأول والذي بدأ مصدّروه في المغالاة بأسعاره بحجة عزوف المزارعين الهنود عن زراعته وهي حجة مردودة لكون الهند تنتج سنوياً (90) مليون طن من الأرز يصدر منها مليون فقط أو يزيد قليلاً. أقول: والحديث عن البدائل يفترض أن يسير باتجاه استغلال ارتفاع أسعار الأرز لدعوة المجتمع عبر جهود توعوية مدروسة للتحول للدقيق بنوعيه الأسمر والأبيض إلى جانب المكرونة بأشكالها المختلفة والتي تصنع من الدقيق أيضاً.

وإذا كان الكبار (فوق سن الأربعين) الذين يشكلون (25%) من أفراد المجتمع السعودي يحبذون الوجبات المصنوعة من الدقيق الأسمر والجريش فإن جيل الشباب وكذلك الأطفال يميلون كثيراً للمكرونة. أما المعجنات ذات التشكيلة الواسعة ومعها الخبز وكذلك الحلويات وجميعها تصنع من الدقيق بنوعيه الأبيض والأسمر فيشترك في الإقبال عليها الكبار والشباب والأطفال.

بلغ اجمالي واردات المملكة من الأرز للعام المنصرم 1427ه (700) ألف طن وعلى ذمة مصدر آخر (900) طن تقريباً انفق عليها المستهلكون ما يقارب الثلاثة مليارات. بينما بلغت الكميات التي تسلمتها صوامع الغلال من المزارعين من القمح لنفس العام مليونين طن.

وبحسب ما يقوله المختصون فإن (70%) من حبوب الأرز التي نتناولها يحولها الجسم إلى سكريات، وهذا يفسر سبب إدراج الأرز ضمن قائمة الممنوعات التي تحتويها حمية مرضى السكر.

أما لماذا تحول المجتمع السعودي في نظامه الغذائي لبضع الأرز على أنه مادة أساسية فذالك إنما جاء لعدة أسباب منها: سهولة تحضيره وسهولة هضمه وتنافس الموردين لجلب أفخر أنواعه وكثرة الأصناف التي تقدم على المائدة هذا من جانب. ومن جانب آخر تفشي ظاهرة الاعتماد على خدم المنازل في الطهي (....) وتكاثر المطابخ والمطاعم التي يقتصر نشاطها على تقديم الأرز واللحم فقط.

كل هذه الأسباب مجتمعة وغيرها دفعت المجتمع لتقديم الأرز على الدقيق. وهذا خطأ فادح يمس مباشرة الأمن الغذائي للمجتمع وقد ظهر ذلك جلياً في عامنا هذا.

بقي أن نشير إلى أنه حدث قبل عقدين من الزمان أن قام منتجوا ومسوقوا البن في الولايات المتحدة الأمريكية برفع أسعاره فتصدت لهم جمعيات نسائية ودعت ربات البيوت عبر وسائل الإعلام لمقاطعة شراء البن. فماذا كانت النتيجة؟. لم يجد المنتجون والمسوقون أمامهم سوى خيار واحد هو العودة بالأسعار إلى ما كانت عليه.

مسك الختام :

يروى أن شاباً كان يعمل في قصر الملك عبدالعزيز يرحمه الله بالرياض اتهم بأنه يختلس شوالات (أكياس) الأرز ويأخذها إلى خارج القصر. فصدر الأمر بالقبض عليه وإيداعه السجن وفي ذلك دلالة على أهمية الأرز وارتفاع شأنه لدى الملك.

ولأن والده قد مات وهو في الوقت نفسه وحيد أمه فقد بقيت المسكينة تدعوا ربها دون كلل أن يعيد لها ابنها الذي ربته من صغره على الفضيلة والاستقامة وتقوى الله.

وفي ذات ليلة (على حد قول الراوي) شاهد الملك رؤيا في المنام علم بعد تفسيرها أن الشاب بريء فأمر بالإفراج عنه وانعم عليه. ثم تبين بعد التحري أن عدداً من ذوي النفوذ المحيطين بالملك هم الذين يختلسون الأرز لينعموا بأكله هم وأفراد أسرهم بالنظر إلى عدم توفره بالسوق.

(ويضيف الراوي) أن الملك بعث أحد أبنائه ويعتقد بأنه الملك سعود يرحمه الله لمنزل الشاب ليطيب خاطر والدته المضيومة التي رآها الملك في منامه.












التعليقات

1

 سليمان السالم

 2007-09-29 08:07:07

وإذا تحولنا للمكرونة على قولك فسوق يزداد الطلب على المكرونة ويرتفع سعرها وتنخفض أسعار الأرز ونبلش مع غلاء المكرونة مثل ما بلشنا في غلاء الأرز

2

 متعب بن عبدالله

 2007-09-29 06:21:25

الحمدلله على كل حال اهم شي الامن الذي نحن فيه
وغلاء الاسعار شيء طيبعي والحكومه لم تقصر فهناك البدائل الكثيره,والرواتب في تحسن ونحمد الله على الامن والخير في بلادنا.
وهذا إنذار من الرزاق الكريم بعدم الاسراف الذي يهتب فيه الناس وهذه عواقبه ,والله تعالى قال(ولاتسرفوا إنه لايحب المسرفين)
والحمدلله الخير كثير,وعليكم بالإستغفار لتحل عنكم البلوى.

3

 احمد

 2007-09-29 02:46:09

القول يقول ان الله يزع بال السلطان مالا يزع بال قران (؟)

طرح الحلول البديلة للأرز من الحلول الضعيفةوالعقيمة والمستسلمة لتجار الجشع أن يرفعوا في أسعارهم متى شاؤوا.
نعم نحن الذين نقرر متى نغير عاداتنا الغذائية ؟وكيف ؟ وما هو البديل ولا نحتاج لأحد يرشدنا ماذا نأكل ؟ ومهو الأحسن لنا ؟
المطلوب شيء واحد فقط. أن يغير هؤلاء التجار الجشعون أسعارهم ويخفضونها رغما عنهم..
أو يحاكمون ويسائلون عن سبب هذا الإرتفاع الخيالي في الأسعار ومدى حقيقة الأسباب الوهمية التي يحاولون خداع الناس بها..
المطلوب أن تقوم وزارة التجارة بدورها.. وتمنع هؤلاء التجار مهما كانت احجامهم
من العبث باقوات الناس واستغلال حاجتهم..
رسولنا صلى الله عليه وسلم يقول : من غشنا فليس منا... ورفع الاسعار بدون سبب وجيه وذكر اسباب مكذوبة من الغش الذي يجب معاقبة فاعله في الدنيا بل الآخرة..
الارز من ارخص الوجبات الشعبية الموجودة. والمكرونة الجيدة ليست بارخص منه
مطلقا. فإذا وصل الجشع بهؤلاء التجار ان يتلاعبوا به فماذا بقي لنا ؟؟
يجب ان تجتهد الحكومة في ارغام المتلاعبين على الرجوع للأسعار الحقيقية
وحث الناس على المقاطعة القوية...
وحينذاك نحن الذين نقرر ماذا ناكل ؟؟ الرز. او المرقوق. او الهمبرغر..
وليس وزير او التجارة او غيره من المنظرين...

5

 العتل

 2007-09-28 22:38:40

الله يعين الجميع
كل شئ غالى والراتب مكانك راوح

6

 ابو عبد الكريم1

 2007-09-28 22:32:30

أستاذ / عبدالعزيز الحسون حفظك الله
مقالك جميل وواقعي وحقيقي جدآ،وكل المساوء الذي ذكرتها عن الرز صحيحه، وكل الفوائد الذي نحتاجها في القمح والشعير والذرة والحبوب الأخرة، ولكن لاحياة لمن تنادي والمصيبة الأكبر وأكثر خطورة على صحة سكان السعودية هي الوجبات السريعة المعدة خارج المنزل من ناحية النظافة وطريقة الإعداد.
قبل 45 سنه كنا نشترى نص ( أقه ) لحم يوم واحد في الأسبوع وباقي أيام الأسبوع جريش / قرصان / مطازيز /مرقوق / مرق وخبز بر / وكبسة برز أسمه (بكه)وكانت أمي رحمها الله وجميع المسلمين لاتحب طبخه من كثرة النشا فيه، ويأخذ وقت طويل في غسله وصحتنا كانت الف مرة أحسن من اليوم

7

 عبدالوهاب

 2007-09-28 19:59:14

الله يعز الملك عبدالله ويحفظه

8

 ساير الحربي

 2007-09-28 19:53:17

أولا إذا كان يجب علينا أن نحارب الرز هو أن نرغم التجار علي كتابه أكل الرز يظر بالصحه، ثانيا أن نرغم جميع أطباء الأطفال أن ينصحوا أمهات الرضع بأن يبتعدوا عن أكل الرز، أما ماحدث في أمريكا فيجب أن لا تقارنا في أمريكا فذالكم القوم واعون ولديهم إحساس وطني ولديهم تربيه منذ الصغر في المدارس والبيت والكنائس بالتكاتف من أجل مصلحة الجميع ولديهم برامج للمقاطعه وحرمان النفس من شهواتها إذا كان هذا الحرمان يصب في المصلحة العامه، أما نحن فلدينا الشعارات ولكن عندما يأتي التطبيق كل نفسي نفسي وإذا أردت أن تتأكد من ذالك فاذهب إلي الأسواق وانظر تقاتل الناس علي شراء الخضار والفواكه وسوق التمر حتي أن بعضهم يشتري الشيء كله حتي لا يشتريه أخوه المسلم وهو لا يحتاجه،
وأجمل مافي موضوعك هو كم في هذه الدنيا من مظلوم مثل هذا الطفل المسكين وما أقرب الظالمين ولكنهم متخفين تحت الكلمات المعسوله طال عمرك وكل تمام يا فندم، اللهم ولي علينا خيارنا وأرزقهم البطانة الصالحه الناصحه.

9

 ريان

 2007-09-28 13:13:37

الحين مو الرز الحاله الي ارتفع جميع السلع ارتفعت يعني نزل البنزين وارتفعة الرواتب 15% لكن ارفعو المعيشه والاستهلاك لاكثر من 50% يعني علبة زيت السياره اذكرها ب7 ريال والحين 14 يعني ارتفعت 100% وقطع الغيار والمعيشه
حتا المنتجات الوطنيه ارتفعة مابقى شي مارفعوه حسبي الله عليهم ليش كذا يعني استغلال الى الدرجه هذي اجل الشعير الي هو اكل البهائم ليش ارتفع سعره وش المصلحه منه ارتفع سعره من هنا وارفعو اصحاب المواشي اسعاره للدبل اللوم كله على وزارة التجاره وين حماية المستهلك وين وين وين بس للاسف ماحد راح يلقي لك اهتمام لانك مجبور غصب عليك تاخذ هالشي هذا ولا كلمة وزير التجاره بعد ماسئلوه عن ارتفاع الاسعار رد عليهم يقول (( عادي حتا حراره الشمس ترتفع )) وين الرقابه عن مثل ذولا ,,...

10

 ADEL ABO DENA

 2007-09-28 13:04:10

بصراحة أنا ما أشوف فيه رابط بين موضوع غلاء الرز والقصة إلي تقولها
والغلاء شمل كل شئ غذائي.
لذا أدعو لقيام مواقع إلكترونية تهتم في توجيه نصائح للتجار المستوردين للمواد الأساسية بمخافة الله وعدم الإستغلال ومن يتضح استغلاله يتم توجيه دعوه للمستهلكين لمقاطعة منتجات المستورد(الوكيل)
كذلك أدعو معالي وزير التجارة إلى تكثيف عمل المراقبين للكشف على تلاعب تجار الجملة والتجزئة فهذا محك لنجاح وزارته.
والله الموفق

11

 ابويزيد

 2007-09-28 12:24:03

الحقيقه ان مقالك اخي الكريم لا يختلف كثيرا عن الحل الذي قاله وزير التجاره في حل مشكله ارتفاع سعر الارز والتحول للبديل
اخي الكريم قد لاتعلم ان اغلب السلع ارتفع سعرها على الاقل 50 % وبالتالي الحل ليس بالتخلي عن الارز
اخي انك تلقي باللوم على الشعب كاملا لانه يعتبر الارز الوجبه الرئيسيه في غذاءه اليومي والمشكله انك تطلب منه ايضا التحول الى البديل مثل المكرونه
التي هي ايضا من المحجوبات عن مرضى السكر
اخي الكريم لايستطيع اي شخص التحول عن امر اعتاده بين ليليه وضحها الى
شيء اخر بسهوله
ختاما اشكر لك مقالك

12

 سامي

 2007-09-28 12:24:02

تقدر تأكل جريش او مرقوق كل يوم لكن رز اعتقد تقدر