افادت صحيفتان بريطانيتان يوم الاحد ان شخصين مختلفين شاهدا الطفلة البريطانية مادلين ماكان في مراكش في المغرب بعد بضعة ايام على اختفائها في ايار/مايو في جنوب البرتغال.

واوردت صحيفة "صاندي اكسبرس" ان بريطانيا اكد للشرطة انه واثق من انه رأى الطفلة مادي التي اختفت في الثالث من ايار/مايو في بهو فندق "ايبيس" في مراكش.

وقالت الصحيفة ان هذا الشاهد اتصل بالشرطة لدى عودته من عطلته الى بريطانيا بعد ان علم من الصحف باختفاء مادلين، الا ان تصريحه لم ينشر.

وقالت الصحيفة ان الاجهزة الامنية المغربية تعاطت بجدية مع هذه التصريحات لا سيما بعد شهادة دعمتها ادلت بها النروجية ماري بولار التي اكدت بعد عودتها من المغرب الى اسبانيا حيث تقيم، انها شاهدت مادي في محطة محروقات على بعد خطوات من فندق "ايبيس".

ونقلت الصحيفة عن بولار قولها ان الفتاة كانت تبدو حزينة وانها كانت برفقة رجل طرحت عليه سؤالا بالانكليزية جاء فيه "هل سيكون في امكاني رؤية امي قريبا؟".

وكانت صحيفة " 24اوراس" البرتغالية نشرت في حزيران/يونيو شهادة مماثلة، مع اسم مغاير للسائحة النروجية هو ماري اوليم.

ونشرت صحيفة "نيوز اوف ذي وورد" الاحد المعلومات نفسها، موضحة ان الشاهدين يؤكدان رؤية الفتاة البالغة اربع سنوات في التاسع من ايار/مايو. وزار والدا مادي المغرب في حزيران/يونيو في اطار حملة واسعة للعثور على ابنتهما.

وكانا ابلغا عن اختفاء طفلتهما في الثالث من ايار/مايو بينما كانت نائمة مع شقيقها وشقيقتها التوأمين (عامان) في غرفة في شقة فندقية في منتجع "اوشن كلوب" فيما كان الوالدان يتناولان طعام العشاء مع اصدقائهما في مطعم يبعد عن المكان خمسين مترا.