يشهد خليج البنغال في المحيط الهندي اعتبارا من الثلاثاء مناورات عسكرية بحرية كبيرة بين الهند والولايات المتحدة بمشاركة استراليا واليابان وسنغافورة. وتشارك في هذه المناورات التي تستمر ستة ايام قبالة ارخبيل اندمانس 34سفنية حربية وغواصة تابعة للدول الخمس. وتعد هذه المناورات من اكبر التمارين العسكرية في زمن السلم وتشمل مهام استطلاع وانقاذ ومكافحة القرصنة البحرية على ما اوضح المتحدث باسم البحرية الهندية فيناي غارغ.

وستنضم إلى هذه المناورات التي تجري تحت اسم "مالابار" حاملتا الطائرات الامريكيتان "يو اس اس نيميتز" و"يو اس اس كيتي هوك" اضافة إلى حاملة الطائرات الهندية الوحيدة "آي ان اس فيرات".

وتجري واشنطن ونيودلهي تمارين عسكرية مشتركة منذ 2005، لكن مناورات هذا الاسبوع تعتبر اشارة جديدة إلى تحسن علاقاتهما الدبلوماسية بعد سنوات الحرب الباردة.

وفي تموز - يوليو ابرم البلدان اتفاقا تاريخيا للتعاون في المجال النووي المدني لكن الشيوعيين الهنود المتحالفين مع حكومة حزب المؤتمر انتقدوا بشدة هذا الاتفاق واعتبروه بمثابة مساس ب"سيادة" الهند. وندد الشيوعيون الهنود بمناورات "مالابار" معتبرين انها دليل على "تزلف الهند المتزايد تجاه الولايات المتحدة".

وستمتد المناورات وهي الثالثة عشرة من نوعها منذ 1995إلى مضيق مالاكا بين سنغافورة واندونيسيا.

واكدت الهند ان هذه التدريبات لا تهدف إلى التأثير على الصين المجاورة التي خاضت نزاعا معها لفترة قصيرة في 1962بسبب خلاف حدودي.