ردود أفعال الاتحاد القطري لكرة القدم إزاء الاحتجاج الذي رفعه نظيره السعودي لمشاركة اللاعب ماجد محمد في مباراة المنتخبين السعودي والقطري في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الالعاب الاولمبية في بكين العام القادم والتي جرت في الدوحة وانتهت بفوز الأخير بهدف نظيف.

وجاء الاحتجاج السعودي على مشاركة اللاعب بحجة اللاعب ماجد محمد هو من مواليد القاهرة في نوفمبر 1982م وثبت بالأوراق الرسمية بأنه سوداني الجنسية الأصل وكان يدرس بمدرسة عمر بن عبد العزيز الثانوية بجدة في حين يشارك مع منتخب قطر في التصفيات المخصصة لمن لا تقل مواليدهم عن العام 1985م.

فبعد أيام من الصمت المطبق للاتحاد القطري إذ لم يخرج أي مسؤول قطري لتفنيد الاحتجاج السعودي نشر موقع الاتحاد القطري أمس خبرا ممجوجا ينفي فيه صحة الاحتجاج.

وتستر موقع اتحاد الكرة القطري تحت غطاء المصادر الخاصة ليثبت عدم صدقية الادعاء السعودي حول اللاعب ماجد محمد حيث ذكر الموقع "بأن أوراق اللاعب القطري ماجد محمد إمام سليمة وليست كالتي أشار إليها الاتحاد السعودي في مذكرة الاحتجاج التي قد سلمها لمراقب الاتحاد السيد منعم فخوري".

وذهب الخبر للقول: "واشارت الاوراق التي بحوزة الاتحاد القطري لكرة القدم بأن ماجد محمد والذي يلعب لنادي السد من مواليد مدينة الخرطوم في 17اغسطس 1985م".

وجاءت المفارقة في نفي الاتحاد القطري ان موقعه على شبكة الانترنت ذكر في التعريف بالمنتخب الاولمبي ولاعبيه ان اللاعب ماجد محمد هو من مواليد 1أكتوبر 1985م وهو ما يتضارب مع الخبر المذكور حيث أشار الاتحاد القطري في خبره انه من مواليد شهر أغسطس في حين ان بطاقة التعريف باللاعب تشير انه مولود في أكتوبر وهو ما يكشف الارتباك القطري.

وزاد الأمر غرابة ان المركز الإعلامي في الاتحاد القطري عاد ليمسح المعلومات التي أوردها في موقعه كاملة في موقف يوضح مدى الارتباك التي تسبب فيه الاحتجاج السعودي.

من جهة ثانية، سعت "الرياض" لاستيضاح الأمر من الاتحاد القطري نفسه حيث بادرت بالاتصال على أكثر من مسؤول قطري غير ان أحدا منهم لم يتجاوب مع الاتصالات المتكررة.