مع تقدم عالم الجريمة وكثرة التزييف للبطاقات الرسمية لأي شخص وبأي اسم، وكذلك عمليات التجميل وتقادم الصور وتغيير ملامح الشخص بإعفاء اللحية أو حلقها، ووضع النظارة، وغطاء الرأس، إضافة إلى انتحال الشخصية وهو الأخطر، فقد أصبحت البطاقة الرسمية التي تعتمد على الصورة والتوقيع غير كافية لتحديد هوية الشخص، إذاً لابد من وجود طريقة يمكن بها التثبت أو التأكد من هوية الشخص. ومنذ عام 1970م بدأت فكرة البطاقة الذكية وتطورت طوال العقود الماضية حتى أصبحت البطاقة الذكية واحدة من أفضل الإصدارات في عالم تكنولوجيا المعلومات.

تحتوي البطاقة الذكية على شريحة الكترونية مدمجة في بطاقة شبيهة في حجمها ببطاقة الصراف الآلي. الشريحة تخزن المعلومات الالكترونية وبعض البرامج المحمية ببعض أنظمة الحماية المتطورة. البطاقة مع القارئ تشكلان نظاماً متكاملاً لخدمة كثير من التطبيقات المختلفة. وهي تعمل كجهاز تحكم حيث إنها تجعل المعلومات متاحة فقط لمستخدمين محددين. كل بطاقة تحتوي على شريحة الكترونية يمكنها تخزين الكثير من المعلومات داخل حافظة خاصة مثل المعلومات الشخصية لحامل الهوية ( الاسم، الرقم، تاريخ الميلاد، الصورة، العنوان...)، الملف الطبي، رخص القيادة، جواز السفر، سجل الأسرة، الحسابات البنكية، صلاحيات الدخول، معلومات اتصال للطوارئ.وبذلك تكون الشريحة بنك معلومات متنقل تحتوي على جميع المعلومات الخاصة بحاملها مما يسهل القراءة والكتابة وتعديل المعلومات آليا. وأيضا هنالك تطبيقات في الشريحة مثل الرقم السري، مطابقة البصمة، التوقيع الالكتروني، الاتصال الآمن. أما من ناحية تطبيق نظام الأمان الموجود بالبطاقة فيعتمد على مجموعة من المعايير التي قد تحتوي على رقم سري، مفاتيح عامة وخاصة (خوارزميات تشفير معقدة) تحفظ في الشريحة.

تنقسم البطاقات من حيث كيفية تواصلها مع القارئ إلى ثلاثة أنواع:

  • البطاقات التلامسية. (Contacts Smart Cards)

  • البطاقات عديمة التلامس. (Contactless Smart Cards)

  • البطاقات ذات الخاصية المشتركة. (Combination Smart Cards)

البطاقات التلامسية:

يعتبر هذا النوع من أشهر أنواع التصاميم المستخدمة ويستخدم في جميع أحجام البطاقات وأنواع الشرائح الالكترونية. البطاقات ذات خاصية التلامس يجب أن تدخل في القارئ لكي تتم عملية نقل المعلومات. تحتوي البطاقات من هذا النوع على شريحة ذهبية صغيرة طول قطرها حوالي نصف بوصة في مقدمة البطاقة، بدلا من الشريط المغناطيسي الموجود في الخلف كما في بطاقات الصراف الآلي. عندما تدخل البطاقة في القارئ تتصل مع وصلات كهربائية وهي التي من خلالها يتم تنقل المعلومات من وإلى الشريحة.

البطاقات عديمة التلامس

هذه البطاقات استمدت الطاقة من مجال موجات الراديو المتولد من القارئ. المجال المتولد من موجات الراديو يقوم بنقل المعلومات بين البطاقة والقارئ. بطاقات الدخول التي تصدر من قبل الشركات الكبرى عادة ما تكون بطاقات تباعدية.

البطاقات ذات الخاصية المشتركة

هذا النوع من البطاقات ذات الاستخدامات المتعددة تجمع في تصميمها بين إمكانية التواصل مع القارئ عن بعد وعن طريق الملامسة الفعلية. وهي تحتوي على ثمانية دبابيس للاتصال بالقارئ وتحتوي أيضا على خاصية الهوائي للاتصال عبر موجات الراديو. وفي الآونة الأخيرة بدأت تزداد في الانتشار نتيجة لسهولة استخدامها ولأنها توفر حماية قوية وسرعة نقل للمعلومات.

فوائد البطاقات الذكية

الأمان

-المعلومات المخزنة في الشريحة يمكن حمايتها بوضع رقم سري.

-كل بطاقة لها رقم خاص يميزها عن غيرها.

-الشريحة محكمة ضد العبث والتلاعب.

-البطاقة قابلة للتشفير.

إمكانياتها

-قادرة على معالجة المعلومات وليس تخزينها فقط.

-التطبيقات والمعلومات قابلة للتحديث بدون الحاجة إلى تبديل البطاقة.

-لها القدرة على الاتصال بأجهزة الحاسب الآلي المختلفة عن طريق القارئات.

وأخيراً السؤال الذي يتبادر إلى ذهني متى يأتي ذلك اليوم الذي ستكون فيه هذا البطاقة بديلاً عن البطاقات الرسمية الحكومية الأخرى؟ وتكون المفتاح الذهبي لجميع الخدمات الالكترونية؟

*مطور تطبيقات

ashammari@nic.gov.sa