تعتبر مدينة فيد بحائل من المدن الأثرية والتاريخية القديمة التي تقع شرق مدينة حائل وتبعد عنها بمسافة ( 120) كيلو متراً ومع ان هذه المدينة ذات صبغة تاريخية قديمة بما تحتويه من مقتنيات وآثار الماضي الا انها اصبحت حاليا من المدن الحديثة والناهضة فهي مدينة متطورة تسابق حركة النمو والرقي في جميع مجالاتها المتعددة فسكانها معروفون بمدى حبهم وتفانيهم في سبيل خدمة مدينتهم والوصول بها نحو التقدم والازدهار في ظل دعم ومتابعة حكومتنا الرشيدة - ايدها الله - متمثلا بدعم واهتمام سمو امير منطقة حائل وسمو نائبة مما كان له الاثر الملموس في تنمية وابراز الوجه الحضاري للمدينة. ويتطلع سكان المدينة مستقبلا إلى تحقيق ما يخدم متطلباتهم العديدة والتي تحقق للمدينة المزيد من التقدم والرفاهية لاسيما فيما يتعلق بالاهتمام والدعم في مجال الآثار التي تحتاج الى الكثير من العمل والتنقيب بهدف دراستها.. ولعل من أبرز تلك الآثار قصر خراش الاثري والقرية القديمة بمدينة فيد حيث يعدان من المواقع ذات الأهمية البالغة في المدينة التي تحمل إرثاً تاريخياً قديماً لكونها تحتوي على الكثير من المعالم والشواهد الأثرية القديمة والتي تعود الى آلاف السنين، حيث تم اكتشاف العديد منها على هيئة اشكال الافران والاحواض الموجودة داخل اعماق باطن الارض من الاحافير الصخرية العميقة.

وقد وجدت هذه الآثار بالقرب من قصر خراش التابع لمدينة فيد والذي يعد معلما اثريا قديما بمنطقة حائل والذي يجسد الكثير من مورثات الماضي القديم ومراحله الزمنية المختلفة مما يؤكد ان مدينة فيد تضم كنزاً أثرياً والعديد من الآثار والمواقع التاريخية القديمة التي تعود إلى ما وراء الف عام وهي عبارة عن احواض وغرف اثرية موجودة داخل اعماق الارض.

"الرياض" تجولت في هذه المواقع الأثرية التاريخية القديمة في المدينة والتقت مواطنيها الذين يتطلعون ان تؤخذ هذه الاكتشافات الأثرية بعين الاعتبار ودراستها من مختلف الجوانب بالإضافة إلى الاشكال الهندسية المكتشفة من داخل الاحواض العميقة لإعداد الدراسات والبحوث العلمية من قبل الجهات ذات العلاقة.

فمدينة فيد بمنطقة حائل من المدن العريقة في تعدد الآثار فهي تضم العديد من معالم الآثار كقصر خراش الاثري ودرب برك مياه زبيدة الشهيرة والتي انشأتها زبيدة زوجة الخليفة هارون الرشيد وكذلك تضم مدينة فيد جبلاً مشهوراً يسمى جبل صعانين وتضاريس الجماهير المعروفة بمدينة فيد وهناك مواقع متعددة كطريفات وغتار وغزيرة والعربيس والصخباء والجرهدي وحضيف والرومي والعماري والمالحة والبديعة والمنيسي وعيون النخلة والحارة والباروة وآبار الخيمة الخويمة والنقيب والمرجوم فهذه الآبار تعد من الآثار التاريخية الصامدة حتى هذا الزمن فهي عبارة عن أعماق داخل باطن الأرض يبلغ عمقها (25) متراً وكان الهدف في حفرها قديما المعيشة في ذلك الوقت حيث يوجد في داخل هذه الأعماق سراديب تتصل بقصر خراش الاثري الذي يعد معلما هاما في مدينة فيد التاريخية فهذا القصر الاثري اصبح مبنى متهدماً لم يبق منه الا اساساته المبنية من الصخور الحجرية القديمة ويحتوي على العديد من المقتنيات الأثرية القديمة ويلقى اقبالا متزايدا من الزائرين وهواة الآثار والمتاحف من خارج المنطقة وكذلك المواقع الأثرية المتبقية والتي تحتوي على الآبار والعيون التي هي الاخرى تعد من معالم المدينة وشاهدا على عراقة مدينة فيد وما تختزله من آثار الماضي

وعن هذا الاتجاه أكد الباحثون عن مدينة فيد بحائل الواقعة في الجنوب الشرقي بعد استرجاع تاريخ المدينة بانها سميت بهذا الاسم لان من حولها يستفيد منها فهي تزخر بقصر السلطان وبساتين وحصون ومساجد وجوامع ومنابر وبرك وعيون فموقع مدينة فيد يعتبر اكبر محطة على طريق الحجاج القديم ( درب زبيده) والمدينة الثالثة بالنسبة للدرب بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث يتكون هذا الموقع من اطلال لاكثر من مائة وحدة معمارية تغطي ما مساحته ( 2كلم) منتشرة شمال وشرق المدينة لعل من أهمها وأميزها ما يعرف بقصر خراش والذي هو عبارة عن اطلال لمبنى ضخم مشيد من حجر البازلت مستطيل الشكل تقريبا ابعاده 270م 240في في م يضم في وسطه فناء في ركنه الشمالي الشرقي قلعة مريعة الشكل ابعادها 40م40م مكونة من دورين والى الشمال من هذا القصر وذلك في أعلى هضبة مسطحة من الصخور البازلتية توجد مجموعة من المباني المحددة بما يشبه القاعات والافنيه وبعض الغرف المترابطة مع بعضها والذي يقع الى الجنوب منها، وما ذكر يعتبر بمثابة قلب محطة مدينة فيد لما يضمه من كثافة معمارية حيث يضم مبنى مستطيل الشكل ابعادة حوالي 90م 40في م يضم في وسط فنائه مبنى آخر مستطيل الشكل وهناك بركتان تربط بينهما قناة بطول 42م وعرض 43سم الاولى منهما مريعة الشكل طول ضلعها 365م تضم في داخلها حوضاً مستطيل الشكل اما الثانية فهي مستطيلة الشكل بعداها 20م30م.

وأضاف الباحثون عن مدينة فيد انها تضم فترتين استيطانيتين الاولى اسلامية وهي الاحدث وتمثلها تلك المباني والاساسات والبرك والآبار المنتشرة في شمال الوادي والى الشرق من المدينة، وفترة سابقة للاسلام وهي الاقدم والتي بدات بوادرها تظهر في الآونه الاخيرة حيث كثرعثور اهالي المدينة اسفل مساكنهم الواقعة الى الجنوب من الوادي على أعمدة مبان منحوتة من الحجر البركاني الأسود ومقابر ركامية حيث ان فترة الاستيطان السابقة للاسلام كانت تتركز في المنطقة الواقعة الى الجنوب من الوادي وهي المنطقة التي تشغلها حالياً مساكن المدينة بينما كانت فترة الاستيطان الاسلامي متركزة في المنطقة الواقعة الى الشمال من الوادي وكذلك في المنطقة الواقعة الى الشرق من مساكن اهل المدينة وحتى يمكن الكشف عما يضمه هذا الموقع والذي يعتبر من اهم المواقع الأثرية بمنطقة حائل بالاضافة الى بعض المعثورات الفخارية والزجاجية الكاملة وكذلك عدد من العملات الاسلامية كما تم اكتشاف الحفريات والافران في المنطقة الواقعة شمال قصر خراش.

سكان مدينة فيد بحائل... هم سكان معروفون بمدى ولائهم وحبهم لمدينتهم لهذا فقد اسهموا مؤخرا في انشاء لجنة تعنى بتطوير وتحسين مدينة فيد بهدف ان يجعلوها من المدن المتطورة في جميع المجالات.

"الرياض" ومن خلال جولتها رصدت انطباعات سكانها الذين اعربوا عن سعادتهم الكبيرة إزاء ما تضمه المدينة من مختلف المواقع التاريخية القديمة مناشدين بضرورة المحافظة على تلك المشاهد الأثرية لتكون منهلا لكل باحث ومطلع وزائر...

حيث اعتبر الاستاذ محمد بن جزاع الرضيمان مدينة فيد بحائل من أعرق المدن بمنطقة حائل فتاريخها طويل وممتد الى عصور قديمة اذا تميزت المدينة بآثارها كما عبر عن شكره وتقديره لكل من ساهم في تطوير ورقي مدينة فيد بحائل من خلال تعاون الأهالي مما مكنها من إنشاء كافة الخدمات والمرافق.

وتحدث الاستاذ عبد الله بن سليمان المثيب بهذه المناسبة عن مدينة فيد قائلا الكل يعلم بان مدينة فيد بحائل تعد من المعالم التاريخية بمنطقة حائل فهي مدينة تاريخية قديمة مضيفا بان هذه المدينة تفتخر بمواقعها الأثرية المكتشفة وكذلك ضرورة انشاء متحف ملائم يحكي تاريخ آثار مدينة فيد بحائل فهي تستحق الدعم والتشجيع.