خرجت بحمد الله الطفلة ابتهال الشهري امس من مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض وذلك بعد انتهاء الفترة العلاجية لها عقب العملية الجراحية التي أجريت لفصلها عن توأمها الطفيلي غير المكتمل النمو بتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله.

وقال معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بالحرس الوطني الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة: إن التوأم الطفيلي السعودي والذي كان عبارة عن طفلة كاملة النمو وجزء غير مكتمل النمو قدم من محافظة خميس مشيط بتوجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه.

مؤكدا معاليه نجاح عملية الفصل، والتي استمرت مدة خمس ساعات ونصف الساعة، وانتهاء المرحلة العلاجية وتماثل الطفلة ابتهال للشفاء وتمتعها بالصحة والعافية مما عجل بسرعة خروجها من المستشفى.

وثمن معاليه هذه المبادرة الإنسانية الجديدة وغير المستغربة من والد الجميع خادم الحرمين الشريفين والتي تأتي ضمن اهتماماته حفظه الله بأبنائه المواطنين أينما كانوا حيث وجه أيده الله أيضا بنقل عائلة التوأم من محافظة خميس مشيط إلى مدينة الرياض وتوفير السكن المناسب لجميع أفراد العائلة طوال فترة علاج التوأم.