تقع مدينة الهياثم في الجهة الشمالية الغربية بمحافظة الخرج وهي تقع في هضبة نجد قلب شبه الجزيرة العربية، كما أنها تقع بين واديين من أكبر الوديان، وهما وادي نساح والذي يعد من أشهر أودية اليمامة الذي ينقسم جبال طويق مشرقاً ووادي الهياثم الذي هو تجمع لعدة وديان منها وادي بلجان ووادي العين ووادي ماوان ووادي تمير ووادي اثيلان ووادي الوسط ووادي برك ووادي العقيمي ومساحتها أكثر من 800كم وهي منطقة زراعية وتحتل الهياثم موقعاً مميزاً ومتوسطاً من الخرج، كما أن موقعها استراتيجي، حيث يمر بها عدة طرق رئيسية مثل طريق الرياض الجنوب وطريق الرياض الخرج وطريق الخرج الدلم مما جعل المدينة مكاناً جاذباً للاستثمار والمستثمرين وقد زادت المخططات الصناعية والسكنية والزراعية لأكثر من 20مخططاً منها ما نفذ ومنها ما هو تحت التنفيذ.

تاريخ الهياثم

لم تكن مدينة الهياثم حديثة فهي مستوطنة بالسكان منذ قديم الزمن حسب الآثار الموجودة بالهياثم وتعتبر المنطقة الجنوبية من الهياثم منطقة مأهولة ومسكونة منذ مدة طويلة ويوجد بها مسميات لا زالت تشهد بأسماء أصحابها وأسماء من سكنوها أو عمروها مثل الشيحية أو الشدية والبجادية والسمارية هذه الأسماء تشهد بأسماء أسر كانت قد استوطنت هذه الهياثم وقد كان لها من الآثار ما يدل على سكناهم كأطلال منازل واثار لقصور البجادي وآبار ومقابر وغير ذلك وهناك المنيصف التي يوجد بها من الآثار وما يدل على حضارة قامت بمدينة الهياثم تنم عن القوة بوجود أسوار محصنة ومجموعة من البيوت والمزارع أما المدينة الحديثة فتاريخها يعود إلى وقت قريب.

توطين البادية

كما أن جلالةالملك عبدالعزيز - رحمه الله - عندما قام جلالته بخطته الرامية إلى توطين البادية بعد استتاب الأمن والازدهار على ربوع الجزيرة العربية فقد أشار - رحمه الله - على الشيخ فيصل بن حزام بن حشر شيخ قبيلة آل عاصم من قحطان - رحمه الله - على اختيار الهياثم لتكون مقراً له ولجماعته وكان ذلك في عام 1338ه ولم تكن الجهة الشمالية من الهياثم في ذلك الوقت الاعبارة عن أرض تكسوها الرمال والأشجار الصحراوية باستثناء المشار إليها سابقاً في الجهة الجنوبية وبعض المزارع التي يسكنها أهلها من اليمامة الواقعة حالياً في الشمال الشرقي في مدينة السيح في محافظة الخرج وهذه المزارع والمواقع القديمة يفصلها عن الهياثم الحديثة شارع متجه من الشرق للغرب وهذا المسمى (الجاسرية) نسبة إلى مزرعة الجاسرية وهذا الشارع يفصل الهياثم الحديثة عن الهياثم القديمة وقد قام الشيخ فيصل بن حشر بوضع هذا الشارع للمحافظة على الأملاك القديمة وعدم التعدي عليها.

الأراضي السكنية والزراعية

الشيخ فيصل بن حشر وجماعته استوطنوا الهياثم وأقاموا بها مساكن ومزارع وبدأت تساير ركب التقدم الحضاري والعمراني والزراعي، كما عمت أرجاء المملكة الحبيبة.. وقد تم توزيع الأراضي السكنية والزراعية على كافة المواطنين مما جعل المنطقة الآن تزخر بالمباني العمرانية الحديثة والمزارع والمشاريع الزراعية العملاقة مثل مشاريع زراعة القمح والخضروات بالري المحوري والتنقيط والزراعات المحمية والمشاريع الحيوانية لتربية الأغنام والأبقار ومشاريع تربية الدواجن ومزارع الأسماك، حيث تبلغ المزارع فيها أكثر من 200مزرعة والمشاريع الزراعية أكثر من 17مشروعاً زراعياً وتمتاز بالبيوت المحمية وتساهم الهياثم بما نسبته 20% من الإنتاج الزراعي على مستوى المحافظة وتكثر فيها النخيل لتوفر المياه

وخصوبة الأرض، حيث بلغ عدد النخيل أكثر من 60ألف نخله ولا تبعد عن الخرج أكثر من 3كم ولا تبعد أكثر من 70كم عن مدينة الرياض بالإضافة إلى انتشار المحلات التجارية وتوجد بالهياثم من الدوائر الحكومية مركز الهياثم والدفاع المدني ومركز الشرطة والبلدية والمكتب الزراعي ومركز صحي الهياثم، ومن المدارس يوجد بها مدرستان ابتدائية للبنين ومدرسة أخرى للبنات ومتوسطة وثانويتان للبنين والبنات وأيضاً روضة أطفال. وقد بدأ التعليم في الهياثم عام 1360ه تقريباً وذلك توطين البادية وكانت الكتاتيب تقوم بالدور الرئيسي في عملية التعليم في الهياثم وذلك قبل دخول التعليم الرسمي حيث كان يقوم عليها نخبة ممتازة من المشايخ المخلصين.

جمعية خيرية

وتأسست بها جميعة خيرية بتاريخ 1413/7/10ه وسجلت الجمعية بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتاريخ 1415/2/16ه وتهدف الجمعية إلى تقديم المساعدات المتنوعة للأسر والأفراد المحتاجين بعد إجراء البحث اللازم كما تهدف إلى مساعدة منكوبي الكوارث والمرضى وكذلك تشجيع حفظة القرآن الكريم وتهدف إلى المشاركة في التوعية مع الهيئات الحكومية والأهلية كما شكلت الجمعية عدة لجان: اللجنة الاجتماعية للمساعدات ولجنة جمع التبرعات واللجنة الإعلامية ولجنة المتابعة ولجنة مشروع كافل اليتيم والعناية بالمساجد. وهناك لجان فرعية مثل لجنة إفطار الصائم في رمضان ومشروع زكاة الفطر كما استفادت المدينة من الخدمات العامة الضرورية الهامة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لكافة أنحاء الوطن الغالي مثل التعليم والصحة والخدمات البلدية وأجهزة الأمن والخدمات الأخرى، وقد تم ربط المدينة بشبكة من الطرق التي تربطها بالمدن الرئيسة منها الخط المتجه إلى الرياض العاصمة وشمال وغرب وخط الخرج وشرق المملكة وخط الدلم وجنوب المملكة كما بها شبكة طرق زراعية وتمت سفلتة معظم شوارع المدينة ورصف بعض هذه الطرق وتم تركيب أعمدة الإنارة في بعض هذه الشوارع كما يقوم جهاز مختص بنظافة جميع الأحياء والشوارع والميادين، وتغطي الحدائق والمسطحات الخضراء تتلوها الأشجار وأحواض الزهور.

التكوين الجيولوجي

أرضها منبسطة ومعظمها يستخدم زراعياً فيما عدا منطقة جبال وادي نساح وهي التي تقع في الطرق الغربي للهياثم، ويتميز وادي نساح ببساط أخضر دائم يمتد على طول الوادي شرقاً وغرباً.

المعالم الأثرية

في مدينة الهياثم عدد من المواقع الأثرية وهي:

نساح: في الجهة الشمالية منه صاعدة إلى الجبال المرتفعة وعليه عدد من الرجوم الحجرية الدائرية وفي بطن الوادي ابنية حجرية.

جنوب الهياثم: وبعيداً عن المساكن الحالية يوجد موقع آخر هو عبارة عن أطلال أبنية طينية مهدمة ومحاطة بعدد من المزارع وداخل وخارج هذه الإطلال توجد مجموعة قليلة من الفخار الإسلامي لونه أصفر وبعضه الآخر أحمر من الداخل وقليل من الفخار المظلي وكسر زجاجية.

القصور الكبيرة: بني قديماً في الجهة الجنوبية الشرقية القصور الكبيرة يسمى قصر سعود الكبير وإلى جانبه ناحية الجنوب قصر آخر يسمى قصر البجادية ولم يبق منه سوى جدران قليلة الارتفاع.

سكان الهياثم والأنشطة التي يزاولونها:

يقدر عدد سكان الهياثم الحالي حسب الاحصائية ب (13) ألف نسمة تقريباً وتتنوع أنشطة السكان حسب موارد البيئة الزراعية حيث تزدهر المنطقة بالألبان كمشروع ألبان المراعي وكذلك مشاريع الدواجن البياض واللاحم والبيوت المحمية لزراعة الخضار ومشاريع الأعلاف والقمح نظراً لخصوبة الأراضي الزراعية وتوفر المياه وقربها من الأسواق، ويعمل أبناء هذه المنطقة بهذه المشاريع والبعض الآخر بالقطاعات الجنوبية المختلفة ومنهم من يعمل بالتجارة. وتنقص الهياثم بعض الخدمات الخاصة والعامة مثل قطاع البنوك وإيجاد متنزهات لأهاليها.

الزراعة

لم تعد الهياثم مدينة النخيل والوديان كما كانت في السابق فقد تحولت إلى مدينة خيرات وحضارة تساهم في توفير الأمن الغذائي للوطن ففي الهياثم في السابق امتداد كبير لمزارع القمح والخضار والبيوت المحمية المنتجة للكميات الكبيرة بمختلف أنواعها إذ توجد بها عشرات البيوت المحمية لإنتاج الخضروات وتسعة مشاريع للدواجن البياض واللاحم ومشروعات لتربية الأغنام والمواشي ومشروعان لتربية الأسماك كما يوجد بها العديد من مشاريع الألبان وصناعة مشتقاتها والمناحل ومن الخدمات الأخر ى.