أجرى مركز الملك عبد العزيز لأمراض وجراحة القلب في النصف الأول من السنة الحالية نحو 500عملية قلب، و 2200قسطرة تشخيصية و 250قسطرة تداخلية. وقال الدكتور هاني نجم رئيس قسم جراحة القلب في مركز الملك عبد العزيز لأمراض وجراحة القلب في مدينة الملك عبد العزيز الطبية في الحرس الوطني، إن نجاح عمليات قلب الأطفال والكبار يفوق 98%، وأن هذه النتائج تكون صعبة التحقيق في كثير من مراكز القلب في العالم، مبينا أن ما يفتخر به قسم القلب في المدينة هو المحافظة على المستوى العالمي للنتائج. وأضاف الدكتور نجم ان مركز الملك عبد العزيز يعتبر مرجعاً للعمليات المعقدة والصعبة كما في ذلك الحالات المستعصية، مشيرا إلى أن النتائج المشرفة للعمليات جاءت بتوفيق من الله ثم وجود طاقم كادر طبي متكامل وبدعم حثيث من المسؤولين في الشؤون الصحية للحرس الوطني. وأوضح الدكتور هاني أنه تم زيادة معمل قسطرة رابع في المركز لمواجهة الضغط على المركز، إلى جانب أنه يتم حاليا توسعة ضخمة لمركز القلب عن طريق إنشاء مبنى بجانب المبنى الحالي والذي يحتوي على العيادات الخارجية ومركز تأهيل مرض القلب في الدور الأرضي وأسرة تنويم في الدور الأول والثاني. وبين الدكتور هاني نجم أن افتتاح هذا المركز ستكون الطاقة الاستيعابية للمركز حوالي الضعف ليصل إلى 130سريراً مخصصة فقط لمرضى القلب، مشيرا إلى أنه سيتم افتتاح هذه التوسعة متزامنة مع الاجتماع التاسع عشر لجمعية القلب السعودية في شباط (فبراير) 2008.وأفاد نجم أنه تمت الموافقة على إنشاء توسعة خاصة لتشخيص القلب غير التداخلي كالأشعة المقطعية والمغناطيسية لزيادة الحاجة لهذا النوع من التشخيص وهي الآن تعتبر من الخطوات الأولية لتشخيص أمراض القلب، فضلا عن التطور في العناية بالمرضى هناك اهتمام من الناحية الأكاديمية والأبحاث. وشارك الدكتور هاني نجم بأبحاث علمية في مجال جراحة قلب الأطفال وقدمت في مؤتمر في واشنطن أخيرا، إلى جانب مشاركات عديدة في محافل علمية عربية وأوروبية. يذكر أن مركز الملك عبد العزيز لأمراض وجراحة القلب يقبل جميع حالات القلب للسعوديين، بناء على أمر من المقام السامي، إلى جانب مرضى القلب المقيمين عن طريق مركز الأعمال.