الهاتف الخلوي اسم الفيلم الجديد الذي تقوم به كيم باسنجر بعد غياب ثلاث سنوات التزمت خلالها الصمت عن الاحاديث الصحفية و ابتعدت عن البلاتوه و ذلك في أعقاب طلاقها من ألك بالدوين.

وتدور قصة الفيلم حول سيدة يتم حجزها في مخزن للغلال و أملها الوحيد هو إيجاد هاتف و لو محطم للاتصال بالعالم الخارجي.

عن هذا الفيلم تقول الممثله الامريكية (51 عاما) أنه أشبه بالمسرحية و أنها جسدت مشاعر الرعب بسبب مختطفيها في الوقت الذي كان يتعين عليها تجاوز هذا الشعور حتى يمكنها إنقاذ طفلها. من المعروف عن هذه الشقراء الجميلة أنها قد نجحت في تقديم هذه الشخصية و ما تتطلبه من شجاعة لانها في الحقيقة هي أم لطفلة أكملت عامها التاسع و تعرف جيدا أن الطفل حينما يتعرض لخطر ما تكون الام على أستعداد تام لمجابهة كل الاخطار في سبيل إنقاذه.

ولدت كيم باسنجر عام 1953 في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الامريكية و بدأت حياتها المهنية بفوزها في مسابقة لاختيار أجمل فتاة شابة.. أصبحت فيما بعد عارضة أزياء و لكنها سرعان ما اجتذبتها الاضواء كنجمة سينمائية و رأت في الفن السينمائي وسيلة فعالة للتغلب على خجلها المرضي.