رعى صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب امير منطقة الرياض الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لمكافحة التدخين مساء امس حفل تدشين المركز الرئيسي للجمعية وفرعها بشمال الرياض وذلك بالقاعة الكبرى بمركز الأمير سلمان الاجتماعي بالرياض.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل أمين عام جمعية مكافحة التدخين سليمان الصبي ورئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلمان الاجتماعي عبدالله العلي النعيم.

وبدئ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بآي من القرآن الكريم ثم ألقى أمين عام الجمعية كلمة بهذه المناسبة أعرب عن شكره لسمو الأمير سطام بن عبدالعزيز على هذه الرعاية الكريمة لافتا إلى أن هذا يؤكد على اهتمام سموه ومتابعته الشخصية لفعاليات ونشاطات الجمعية وبرامج مكافحة التدخين بشكل عام.

وأوضح الصبي أن المملكة تنفق سنويا خمسة مليارات ريال على علاج أمراض التدخين مشيرا إلى أن هذا الرقم يمثل جزءا من الخسائر العديدة المرتبطة بمشتقات التبغ المختلفة فضلا عن الخسائر الناتجة عن الحرائق التي كان سببها المباشر أعقاب التدخين والتي تقدر سنويا بأكثر من ألفي حادث حريق.

عقب ذلك ألقيت كلمة مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية ألقاها عضو مجلس أمناء المؤسسة خالد الراجحي رحب فيها بسمو الأمير سطام بن عبدالعزيز والحضور معبرا عن سعادته بمشاركة ودعم مؤسسة سليمان الراجحي للجمعية وجهودها في برنامج "الرياض بلا تدخين" مشيرا إلى أن رسالة المؤسسة تصب في الحفاظ على مجتمعنا حتى يصبح خاليا من التدخين بعون الله تعالى.

وأبرز عواقب التدخين واخطاره كونه سما يفتك بالإنسان ولما يحدثه من دمار على الصحة والبيئة والاقتصاد.

اثر ذلك القيت كلمة مؤسسة محمد وعبدالله ابراهيم السبيعي الخيرية القاها المدير التنفيذي للمؤسسة احمد الفايز استعرض فيها جهود مؤسسة محمد وعبدالله السبيعي الخيرية والتي من ضمنها المساهمة في تقديم الدعم والبرامج والأساليب للحد من التدخين في المجتمع وفق منهجية عملية على يد المختصين.

وأبان الفايز أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الآباء والأمهات لحماية ابنائهم من هذه الآفة وتوعيتهم واطلاعهم على مضار التدخين.

بعد ذلك دشن صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز موقع المركز الرئيسي للجمعية وموقع محمد وعبدالله السبيعي الخيرية عن طريق العرض المرئي.

وفي نهاية الحفل قام سمو الأمير سطام بن عبدالعزيز بتكريم الجهات الداعمة لنشاطات الجمعية وأعضائها.

وفي نهاية الحفل أدلى صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض بتصريح صحفي أشاد فيه بالدور الذي تقوم به الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين مشيرا سموه الى أن التدخين يعد قاتلا بجميع أشكال تعاطيه.

وثمن سموه الجهود المحلية والإقليمية والدولية التي تبذلها المملكة في مكافحة التدخين مبينا أن الجمعية تهدف الى مساعدة المدخنين بتعريفهم بشكل علمي على مايتعاطونه من سموم ومساعدتهم على الامتناع عنه وحماية غير المدخنين من آثاره السلبية داعيا المجتمع الى مكافحة التدخين بجميع السبل والوسائل الممكنة ومساعدة المدخنين للإقلاع عنه من أجل إيجاد بيئة صحية أكثر نقاء وصفاء على أن تكون البداية من المؤسسات الحكومية والأهلية التي يقع على عاتقها بالدرجة الأولى مسؤولية الحفاظ على صحة الأفراد والمجتمع مؤكدا سموه أنها ليست مسؤولية الوزارة فقط بل تشمل الأفراد والمؤسسات الحكومية والأهلية والجمعيات الوطنية.

وفي ختام تصريحه أكد سمو نائب أمير منطقة الرياض على أهمية دعم الجمعية لمواصلة جهودها لتكون قادرة على الاستمرارية وتفعيل دورها بشكل أكبر لما لخدماتها من أهمية كبرى في هذا المجال.