كان من الطبيعي جداً ان يتفاعل شباب عنيزة مع مهرجانهم السياحي الذي حقق لهم رغباتهم في التسلية وقضاء أوقات ممتعة وحقق في الوقت نفسه رغبات وتطلعات أسرهم.

هذا التفاعل جسده الشاب فهد الصامد ورفاقه حيث وضع أعلام سياحي عنيزة 28على سيارته وبقى يطوف الشوارع كترويج ودعاية جميلة وبسيطة للمهرجان.

الصامد ذكر أنه استمتع كثيراً بالفعاليات السياحية هو وزملاؤه وأنه لا يملك أمام جهود القائمين على المهرجان السياحي إلاّ ان يقدم لهم هذا الجهد البسيط.