في ليلة يفوح منها عبق الماضي المتجدد تواجدت فيها قرابة العشرين جدة على مسرح منتجع آسيا وتم تكريم أكبرهن سناً كان يوماً حافلاً بالاناشيد والأهازيج الخاصة بكبار السن غرد بها الزوار صغاراً وكباراً.. وقد تم إعلان اسم كل واحدة منهن وعمرها. وجميعهن شاركن بشيء مما علق بذاكرتها من قصائد قديمة وحكايات جميلة استمتع معه الحضور. إلى أن جاء موعد إعلان اسم السيدة هيا سليمان براك 78عاماً من محافظة الرس حيث تم تتويجها بجائزة أكبر جدة في المهرجان.. لتتسلم هدية تذكارية بهذه المناسبة.. وقد التقتها ال "الرياض" في حديث سريع فقالت: إنني لا أجد كلمات للتعبير عن فرحتى ولايمكنني نقل ما أكنه لكم من مشاعر ويكفيني تعاملكم الرائع معي ومع الجدات مما شعرنا معه بأننا جدات لكم أيضاً.. وفي نهاية حديثها قالت تمنيت أن أولادي جميعهم معي في هذه الليلة وأنا بينكم. ثم طلبت أن أنقل شكرها وامتنانها للقائمين على هذه الفعاليات الشيقة وإنجاحها.