الحضارة رقم واحد اسم لكتاب نشره المؤلف البريطاني كريستوفر نايت عام 2004تحت عنوان Civilization One.. وفي هذا الكتاب يفترض نايت ظهور حضارة قديمة في بريطانيا (قبل 5200عام) ادعى أنها أول حضارة حقيقية في تاريخ البشر. ولإثبات فرضيته هذه يستشهد بوجود نصب حجرية كبيرة بنيت بمقاييس رياضية مدهشة (لعل أكبرها وأكثرها شهرة دائرة ستونهنج الضخمة في جنوب غرب انجلترا)..

ولأكثر من خمسة قرون لم يعرف احد كيف ولا الغرض من نصب هذه الحجارة بطرق دائرية دقيقة (خصوصا دائرة ستونهنج التي يفوق حجم صخورها المعلقة حجم "الباصات" السياحية).. واليوم أصبح مؤكدا أن هذه الدوائر نصبت قبل ظهور الحضارات المعروفة بقرون طويلة.. ويعتقد أن ترتيبها بهذا الشكل قصد منه التنبؤ بفصول العام وحركة الشمس واستعمالها كتقويم سنوي؛ فهذه الحجارة الضخمة نصبت بمقاييس محكمة بحيث تدخلها أشعة الشمس في كل شهر - وكل فصل - من نافذة وإطار جديد!

.. وكان الأثري الاسكتلندي الكسندر توم قد اكتشف عام 1955وحدة قياس قديمة دعاها "الياردة الحجرية". فبعد زيارته لأكثر من 300نصب حجري أصبح على قناعة بأن بُناتها استعملوا وحدة قياس مشتركة (تساوي الواحده منها 83سنتيمترا).. كما اكتشف اعتمادهم على وحدة قياس دائرية تساوي 366درجة (بدل 360التي استعملها البابليون لاحقا ومازلنا نستعملها حتى اليوم).

ورغم أن الياردة الحجرية مازالت محل خلاف إلا أن كريستوفر نايت (في كتابه السابق) يعتمد عليها لإثبات وجهة نظره في ظهور أول حضارة راقية قبل 3200من الميلاد.. بل ادعى أن قياسات حديثة (مثل الكيلو والمتر واللتر والساعة والدقيقة والثانية) ابتكرت من قبل هذه الحضارة قبل استعمالنا لها بوقت طويل. وبفضل وجود عدد كبير من الدوائر الحجرية المتفاوتة في أقطارها وأحجامها عثر على قياسات كثيرة تؤيد وجهة نظره (مثل وجود دوائر توافق قياساتها المتر والسنتمتر - أو تساوي عدد الأيام وفصول العام )!

... ما أخالف فيه المؤلف فعلا هو افتراضه ظهور "الحضارة رقم واحد" فوق الجزر البريطانية بالذات (الأمر الذي يجعلني أشك بوجود دوافع وطنية أو تسويقية للكتاب)؛ فالموقع الجغرافي لبريطانيا بعيد نسبيا عن أفريقيا حيث ظهر البشر لأول مرة ووجدت أقدم آثار لهم.. وبناء عليه يصعب تصور عدم ظهور أي حضارة بشرية (بين القارتين) خصوصا أن طرق الهجرة بينهما تمر بمناطق خصبة ودافئة كمصر والشام وأسبانيا..

... الأمر الآخر هو عدم اتفاقنا حتى الآن على مفهوم "الحضارة" والتفريق بينها وبين أي تجمع بشري كبير.. فالتجمعات البشرية تصرف تلقائي يحدث منذ وجد الإنسان على سطح الأرض، أما الحضارات (خصوصا المكتوبة منها) فحالة مركبة ومعقدة وحديثة نسبيا.. والمُسلَّم به حاليا أن أقدم حضارة مكتوبة - ونعرف عنها ما يكفي لإطلاق هذه الصفة عليها - هي الحضارة البابلية في العراق ثم الفرعونية في مصر ثم الصينية في وادي هيانج؛ ورغم أنها أكثر حداثة من النصب الصخرية في بريطانيا إلا أنها - على الأقل - تملك مايكفي لتصنيفها "كحضارة راقية" وليست مجرد تجمع بشري (لا يملك غير الحجارة للتعبير عن أفكاره ومعتقداته)!!

... ما أراه فعلا أن تاريخ البشر أقدم بكثير من أي حضارة معروفة أو "تجمع" بشري ترك آثارا واضحة؛ وبناء عليه لا أعتقد أن أحدا سينجح في معرفة أو تحديد "الحضارة رقم واحد" أو حتى تخمين ما حدث قبل ستة آلاف عام من... كتابة هذا المقال!!