أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز عن تسمية وقف واحة مكة المكرمة باسم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبد العزيز -يرحمه الله - بحيث تُخصص إيراداته لدعم نفقات تشغيل مركزي الجمعية بمكة المكرمة.

وأوضح سموه.. "أن مجلس الإدارة أقّر تسمية هذا المشروع كتقدير وعرفان لما قدمه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز - يرحمه الله- من دعم مميز ورعاية كريمة للجمعية ومشروعاتها في المدينة المنورة وجدة ومكة المكرمة".وقال "إن الجمعية التي حظيت على مدى سنوات بدعم ومساندة أمير الخير والإنسانية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز تحقق بهذا الإجراء رغبة سموه - يرحمه الله- في أن يكون للجمعية وقف خاص توجه إيراداته لدعم مركزيها في مكة المكرمة وجدة وسيكون بمشيئة الله مصدر دعم دائم وثابت للإنفاق على الخدمات المجانية المقدمة للمئات من الأطفال المعوقين من خدمات المركزين".وأشار سموه إلى أن الأمير عبدالمجيد - يرحمه الله - كان قد وافق على تنظيم مناسبة خاصة لحشد الدعم لمشروع الوقف ولكن ظروفه الصحية حالت دون ذلك.

وأضاف سمو الأمير سلطان إن ميزانية تشغيل مركزي الجمعية في مكة المكرمة وجدة تصل إلى أكثر من 11مليون ريال سنوياً، ولضمان استمرارية الخدمات الشاملة المتطورة التي يقدمها المركز لا بد من إيجاد مصدر دائم وثابت للإيرادات يوجه للإنفاق على تلك الخدمات، وهذا يمثل تحدياً في ظل اعتماد الجمعية في الوقت الحاضر على التبرعات كمصدر رئيسي لميزانيتها المستقبلية الأمر الذي دعا مجلس الإدارة لتبني الوقف الخيري في المناطق والمدن التي تحتضن مراكز الجمعية وأعلن الأمير سلطان بن سلمان عن تبرع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز بثلاثة ملايين ريال افتتاح المساهمات لهذا الوقف الخيري.

وأشار سموه إلى ان تكلفة وقف الأمير عبدالمجيد بن عبد العزيز تصل إلى ثلاثين مليون ريال وقد أسهمت الجمعية بمبلغ عشرة ملايين ريال في المشروع ونتطلع إلى مبادرة محبي سموه طوال حياته في مساندة أعمال الخير وخدمة وطنه والمساهمة في تلبية احتياجات المناطق التي تولى مسؤوليات فيها.واختتم سموه تصريحه متوجها إلى الله العلي القدير بان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يثيبه خيراً عما قدمه لوطنه وللمواطنين.الجدير بالذكر ان وقف مكة المكرمة وهو عبارة عن عمارتين وقفيتين تم التعاقد على شرائها بمبلغ 30مليون ريال وقد خصصت إيراداتها لدعم نفقات المراكز ومساندة الجمعية في الاستمرار في تقديم الرعاية المجانية المتكاملة لآلاف الأطفال المعوقين ذهنيا وجسدياً سنويا وتأهيل المئات منهم للالتحاق بمدارس التعليم العام وذلك عبر مراكزها المنتشرة في مختلف مناطق المملكة.