زيارة خادم الحرمين الشريفين التاريخية لمنطقة الجوف ستفتح آفاقا واسعة في المجالات التنموية والاقتصادية.

زيارة خادم الحرمين الشريفين لمنطقة الجوف هي زيارة خير وعطاء ونماء لأبناء الوطن عامة ولمنطقة الجوف خاصة ونحن نتطلع بكل شوق لمقدمه يحفظه الله ولاشك أن الزيارة ستسهم في تعزيز الحركة التنموية والاقتصادية في الجوف خاصة وقد عودنا دائماً على المفاجآت السارة التي تحقق آمال وتطلعات الجميع.

الجوف من المناطق التاريخية والتراثية الهامة في المملكة نتمنى التعاون مع الهيئة العامة للسياحة في هذا الجانب لوضع الخطط التطويرية للاستفادة من ذلك في دعم الحركة السياحية داخل منطقة الجوف في الأعوام القادمة إن شاء الله.

إذ تعتبر منطقة الجوف ذات تاريخ عريق تغوص جذوره في أعماق التاريخ حيث مرت بجميع العصور التاريخية وعاشت فيها حضارات إنسانية كثيرة وهي من أغنى مناطق المملكة العربية السعودية بالآثار والرسوم والنقوش والكتابات والأبنية المختلفة.

وقد أورد الدكتور حسن السندي في مجلة أطلال بحثاً عن الدراسة الجيولوجية لعمر ما قبل التاريخ في منطقة الشويحطية في منطقة الجوف مؤكداً ان العديد من الأدلة الأثرية تؤكد فكرة وجود عدة أجيال من الحياة البشرية في هذا الجزء من العام منذ مليون ونصف المليون سنة على الأقل وتشير الأدوات وطريقة صنعها إلى أن منطقة الشويحطية كانت موطناً للعديد من الأجيال البشرية في أربع فترات على الأقل من العصور الحجرية.

أثبتت المرأة الجوفية تعزيزها على الصعيد التعليمي وكذلك الثقافي من خلال عملها في المجال التربوي ومشاركتها في المناسبات الثقافية المختلفة كالحوار الوطني وغيره.

وتتطلع المرأة الجوفية اتساع في المجال التربوي والدعوي لخدمة الدين والوطن وآمالها كبيرة بعد الله سبحانه وتعالى بأن تفتح أقسام ومجالات أوسع في جامعة الجوف لاستيعاب أكبر عدد من خريجات الثانوية.

كل هذا وتبقى ثقتنا بوالدنا خادم الحرمين الشريفين كبيرة في تحقيق آمالنا وتطلعاتنا كما عودنا حفظه الله تعالى.

@مشرفة اللغة العربية