قالت وزارة الدفاع الأفغانية الاثنين إن الجندي الأفغاني الذي قتل بالرصاص جنديين أميركيين الأحد في كابول، كان اودع المستشفى مرتين بسبب معاناته من اضطرابات عقلية. وأوضح المتحدث باسم الوزارة الجنرال محمد عظيمي "أن تحقيقنا المبدئي يظهر أن الجندي الذي اطلق النار وقتل أميركيين اثنين وأصاب اثنين آخرين بجروح كان اودع مرتين مستشفى عسكرياً بسبب معاناته من اضطرابات عقلية".

وأضاف "حين غادر المستشفى اعتقدنا أنه شفي تماماً وأنه استعاد كامل قدراته العقلية".

وكان الجندي يتولى حراسة سجن عند مدخل كابول وقد قتل من قبل أحد زملائه بعد أن اطلق النار على جنود أميركيين كانوا يغادرون السجن.

وقال رجل قدم نفسه على أنه من قيادات (طالبان) لوسائل إعلام محلية أن الجندي كان من عناصر (طالبان). ورد المتحدث باسم الوزارة "انهم (طالبان) يكذبون. هذا غير صحيح". واعلنت الشرطة الافغانية ان افغانيا قتل وجرح خمسة آخرون بينهم ثلاثة اطفال الاثنين في انفجار قذيفة اطلقت على حي سكني شرق العاصمة الافغانية.

وقال قائد الشرطة الجنائية في كابول الجنرال علي شاه باكتيوال ان "ستة اشخاص جرحوا وقد توفي احدهم". واضاف ان القتيل رجل يبلغ من العمر بين 25وثلاثين عاما. ونسب هذا الهجوم الى "ارهابيين".