ملفات خاصة

الخميس 9 ربيع الآخر 1428هـ - 26أبريل 2007م - العدد 14185

توافر المواد الخام من مسطحات صلب وكيماويات تعجل بالخطط

"رينو" الفرنسية تبحث فرص إقامة صناعة السيارات بالجبيل الصناعية

مسؤولو رينو الفرنسية يستمعون إلى شرح عن الخطط المستقبلية للتطور

الجبيل الصناعية - إبراهيم الغامدي:

بحث وفد من شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات فرص أقامة مشاريع صناعية في مجال صناعة السيارات بالجبيل الصناعية وذلك للاستفادة مما تحظى به هذه القلعة الصناعية من وفرة المواد الخام المستخدمة في صناعة السيارات وأجزائها والمتمثل في وفورات البولي بروبلين والبولي إثيلين وكافة البوليمرات والكيماويات التي تدخل في صناعة السيارات وبطاقات هائلة تتجاوز 20مليون طن متري سنوياً، هذا إضافة إلى وفرة مسطحات الصلب والحديد ومشتقاتها التي ترتكز فيها صناعة السيارات حيث تتوافر بالجبيل الصناعية بطاقات تتجاوز أربعة ملايين طن متري سنوياً وتشكل جميع هذه الخامات ركيزة أساسية وناجحة لقيام صناعة السيارات، فضلاً عن توافر صناعات إطارات كفرات السيارات بالجبيل والذي سوف يشيد بمشاركة مستثمرين إيرانيين وسعوديين.

وكشف نائب المدير العام للاستثمار والتنمية بالنيابة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس عدنان بن عايش العلوني لوفد شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات خلال استقبالهم عن العديد من الفرص الاستثمارية الناجحة التي يمكن اغتنامها وذلك نظير ما تنعم به مدينة الجبيل الصناعية من بيئة استثمارية خصبة لرجال الأعمال السعوديين والمستثمرين الأجانب.

وأضاف أن توافر البنية التحتية العملاقة ووجود الإمكانات الكبيرة التي وفرتها الهيئة بدعم من الحكومة ساعدت المستثمرين على تحقيق النجاح في المدينة، وما التوسعات التي تشهدها الجبيل الصناعية وافتتاح (الجبيل 2) إلا دليل على نجاح تجربة الهيئة الملكية الرائدة في استقطاب الاستثمارات.

واطلع الوفد على مراحل إنشاء مدينة الجبيل الصناعية وأخر التطورات والإنجازات والخطط المستقبلية والثقل الذي تمثله الجبيل الصناعية على خارطة العالم الصناعي كونها أكبر تجمع هندسي صناعي في العالم مما ساهم في ازدهار قطاع الصناعة في المملكة العربية السعودية. تلا ذلك جولة على المناطق السكنية والتجارية والترفيهية. كما قام الوفد بجولة على المنطقة الصناعية اطلعوا من خلالها على التطور الصناعي بالمدينة وما وصلت إليه الصناعة البتروكيماوية في المملكة.

وكان الوفد قد قام بزيارة للشركة السعودية للحديد والصلب (حديد) والشركة السعودية الأوروبية للبتروكيماويات (ابن زهر) التابعتين لشركة سابك واللتين تحظيان بتدفقات الخام التي تدخل في صناعة السيارات مبدين إعجابهما الكبير بالتكنولوجيات المستخدمة في طرق التصنيع.

وقد شكر أعضاء الوفد القائمين على الهيئة الملكية بالجبيل، معتبرين أن هذه الزيارة ناجحة بكل المقاييس حيث كانت الاستفادة منها كبيرة وكونت صورة حقيقية عن الفرص الاستثمارية والتسهيلات الكبيرة التي يجدها المستثمر بالجبيل الصناعية مما يعجل من الخطط الفرنسية للمبادرة بالدخول في تحالفات كبرى في صناعة السيارات.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 0

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة