أكدت المذيعة المصرية نيرفانا إدريس أن انتقالها للعمل في قناة "البوادي" الفضائية الكويتية الخاصة نقلة جديدة في مشوارها الإعلامي وقالت أدين بالفضل للشهرة التي اكتسبتها وللاسم الذي حققته إلى تلفزيون الكويت، وعندما تأتيني فرصة جيدة للعودة للعمل في إحدى القنوات الكويتية فلن أتردد، خاصة وأن أسرتي ما زالت تقيم وتعمل هناك أي أن كل الظروف مهيأة لعودتي، وحول أجرها المرتفع والذي كان سبباً في مشكلات كبيرة لها أثناء عملها في برنامج "البيت بيتك" بالتلفزيون المصري قالت أنا لم أتعاقد مع التلفزيون المصري ولست من مذيعاته حتى يعطوني الأجر نفسه الذي تتقاضاه بقية المذيعات، لكنني تعاقدت مع منتج البرنامج رجل الأعمال إيهاب طلعت وهذا تعاقد خاص ليس للتلفزيون دخل فيه، وهو فعل الأمر نفسه مع محمود سعد على سبيل المثال، ثم إنني قادمة من أوربت وكنت اتقاضى أجراً كبيراً ولي اسمي وجمهوري ولست مذيعة مبتدئة، ويجب أن يكون أجري متناسباً مع مكانتي، وليس مقبولاً أن أذهب كل يوم وأطلع على الهواء وأنا غير مرتاحة لأن ذلك سينعكس على وجهي، ولا يمكنني العمل في جو مماثل، صراعات دائمة وكل واحد يريد أن يزيح الآخر ليأخذ مكانه، ظناً من البعض أنهم يستطيعون تقديم ما أقدمه. وعن هوس "النيولوك" بين المذيعات قالت "النيولوك" موجود من زمان وليس أمراً جديداً كما أنه ليس بين المذيعات فقط، ولكن المرأة بشكل عام تعشق التغيير فما بالك لو كانت تعمل في المجال الفني أو الإعلامي بالتأكيد يهمها أن تظهر دائماً بشكل جديد.. والنيولوك يكون في مصلحة المذيعة لو أنها اختارت الشكل الذي يتناسب معها ويبرز جمالها، وأنا أرفض "النيولوك" لمجرد أنه تغيير في الشكل، فالمفروض أن تكون المرأة وعن طموحاتها الشخصية قالت طموحاتي الشخصية هي نفسها طموحاتي العملية، أن أقدم المزيد من الأعمال الناجحة التي تضمن لي أن أحجز مكاناً دائماً في قلب المشاهد العربي وعقله.