تعد مكة المكرمة اكثر الاماكن ارتباطاً بذاكرة المسلم.. ففيها أول بيت وضع للناس.. بيت الله الحرام.. مهوى افئدة وقبلة المسلمين.. وفيها انطلقت دعوة خاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم.. وفي محيطها المشاعر المقدسة التي يذكر فيها حجاج بيت الله الحرام خالقهم عز وجل في ايام معدودات.. طلباً لمغفرته.. ورجاءً لرحمته..

"الرياض" تستذكر شرف هذا المكان بدءاً من دعوة إبراهيم عليه السلام.. وما صاحب ذلك من احداث.. وتتذكر المراحل التاريخية التي شهدها المسجد الحرام من توسعة.. وتطور حتى الوقت الحاضر..

(وادي مكة)

كانت مكة قفراً مهجوراً وعرفت بانخفاض ارضها وارتفاع جبالها وندرة مائها ولكن مشيئة الله ارادت لهذا الوادي القفر ان يعمر استعدادا لذلك الشأن العظيم فجاء الامر الالهي لابراهيم عليه السلام ببناء الكعبة المشرفة.

وقد جاء ابراهيم عليه السلام من الشام ومعه زوجته هاجر وابنه اسماعيل الرضيع الى واد غير آهل بالحياة ووضع عندهما جرابا فيه تمر وسقاء فيه ماء ثم مضى عليه السلام فتبعته هاجر تساله اين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي لا حياة فيه؟، ولم يجبها فكررت القول مرارا دون أن يلتفت اليها فقالت الله امرك بهذا فقال نعم فاجاته اذن لن يضيعنا الله تعالى ثم رجعت فانطلق ابراهيم عليه السلام حتى استقبل بوجهه موقع البيت الحرام ورفع يديه داعياً "ربنا اني اسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل افئدة من الناس تهوي اليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون".

وانطلقت هاجر تبحث عن الماء بعد نفاد ما معها واشرف ولدها على الهلاك عطشاً فصعدت الى الصفا ومن ثم الى المروة وتنقلت بينهما فلم تجد شيئاً فعادت الى ولدها منهكة فاذا بالماء ينبع بجواره باذن الله فقالت زم زم يا مبارك فاخذت تغرف من الماء في سقائها وهو يفور بعد ما تغرف.

واخذت اسراب الطير تحوم حول الماء مما لفت نظر بعض المارين من ابناء القبائل ودفعهم الى النزول بجوار هاجر وابنها اسماعيل واستأذنوها في سكنى الوادي المبارك وقد امر الله عز وجل ابراهيم وابنه اسماعيل عليهما السلام ببناء البيت وهكذا نشأت مكة المكرمة.

(موقع مكة)

تقع مكة المكرمة عند نقطة تقاطع خط طول تسع وثلاثين درجة وتسع واربعين دقيقة وثلاثين ثانية وخط عرض واحد وعشرين درجة وخمس وعشرين دقيقة، والمسجد الحرام يقع في مجرى واد بمكة المكرمة بين جبلي ابي قبيس وجبل اجياد وجبل عمر وجبل هندي.

توسعة المسجد الحرام

كان المسلون بعد فتح مكة يقيمون صلاتهم حول الكعبة واول من احاط البيت الحرام بجدران قصيرة دون القامة هو امير المومنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) وبعد تزايد اعداد المسلمين اشترى الدور المجاورة للمسجد وهدمها وضم مساحتها الى المسجد الحرام وقدرت الزيادة التي اضافها عمر بن الخطاب (رضى الله عنه) بالف واربعمائة وسبعة وثمانين مترا مربعا وقد بلغت مساحة الحرم بعد تلك التوسعة ثلاثة الاف وستمائة وثلاثه عشر مترا مربعا.

وفي عهد عثمان بن عفان(رضي الله عنه) كانت التوسعة في سنة 26ه وهي الزيادة الثانية في تاريخ توسعة المسجد الحرام وقدرت الزيادة التي اضافها (869م2) وهواول من اتخذ اروقة للمسجد الحرام لتصبح سعة الحرم الاجمالية بعد هذه التوسعة (4482) م

2.بعد ذلك جاءت زيادة عبدالله بن الزبير (رضي الله عنه) والتي كانت في سنة 65ه وقدرها (2982.96م2).

ثم زيادة الوليد بن عبدالملك وكانت هذه الزيادة في سنة 91ه والزيادة التي اضافها (2805.04م 2) لتصبح سعتة الاجمالية (10270م 2)، حيث اتي بالاساطين والرخام من مصر والشام وسقفة بالخشب الساج المزخرف وجعل على رؤوس الاساطين صفائح الذهب.

عقب ذلك جاءت زيادة ابي جعفر المنصور وكانت تلك الزيادة في سنة 137ه والزيادة التي اضافها تقدر (5221م2) لتصبح المساحة الاجمالية (15491م2)، ثم زيادة المهدي العباسي وقد تمت التوسعة في عهده على مرحلتين الاولى في سنة 160ه والثانية في سنة 164ه وبلغت تلك الزيادة (12512م 2) لتصبح المساحة الاجمالية (28003م2) وهي اكبر التوسعات في ذلك الوقت.

بعد ذلك جاءت زيادة الخليفة المعتضد بالله وكانت هذه التوسعة في سنة 281ه وتم في عهده توسعتان وهما زيادتان خارجتان عن تربيع المسجد الحرام احداهما في الجهة الشمالية وهي دار التوبة حيث هدمت وجعلت مسجدا وأدخل فيها سته ابواب من ابواب المسجد الحرام واصبحت رواقا من اروقة المسجد الحرام واقيمت فيها الاعمدة وسقفت بخشب الساج، ثم زيادة الخليفة المقتدر وكانت هذه التوسعة في سنة 306ه وشملت هذه التوسعة دارين للسيدة زبيدة فادخلت مساحتهما في المسجد الحرام وجعل لها باب كبير هو باب ابراهيم، وفي عهد الخليفة العثماني السلطان سليم خان سنة 979ه تم هدم المسجد بسبب ما حصل فيه من خلل وتصدع واعيد بناؤه بناءً كاملاًعلى الشكل القائم الان وبنهايه العهد العثماني اصبحت مساحة المسجد الحرام (29127م2).

(التوسعة السعودية الاولى)

لقد اهتم الملك عبدالعزيز (رحمه الله) اهتماماً كبيراً بالمسجد الحرام والمسجد النبوى الشريف منذ دخوله مكة سنة 1343ه فلم يمض عليه الا وقت يسير حتى اعلن البدء في ترميمات المسجدين الشريفين وبذل في ذلك كل غال ونفيس ففي سنة 1344ه اصدر الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه امره الكريم بترميم المسجد الحرام مما يحتاج الى ذلك من الجدران والاعمدة والمطاف والممرات المؤدية اليه وعموم اساطين المطاف التي تعلق عليها القناديل وعموم الابواب وطلاء مقام ابراهيم عليه السلام بالدهن الاخضر.

وفي عام 1345ه كثر الحجيج حتى ضاق المسجد بالحجاج والمصلين حيث وضعت حكومة المملكة سرادقات في صحن المسجد ليجد المصلون مكانا مظللا يتوقون به من حر الشمس.

وفي عام 1346ه اصدر الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه امراً بعمل مظلات قوية وثابته في صحن المطاف فعملت من الخشب الجاوي وكسي بالقماش الثخين الابيض بعدها عملت مظلات ثابته في اطراف الصحن مثبته بالاروقة تفتح وتغلق فكانت تنتشر اذا انتشر حر الشمس واذا انحسر الظل أغلقت وبقيت سنوات طويلة تجدد عند الحاجة.

(تبليط المسعى)

كان المسعى على مر العصور غير مبلط وكان الغبار يكاد يخنق الساعين ولا سيما ايام المواسم فامر الملك عبدالعزيز بتبليطه وتم رصف المسعى في اواخر سنة 1345ه.

وتم انشاء اعمدة رخامية جديدة من قطع المرمر الصقيل في ردهات المسجد الحرام لتعلق عليها الاضاءة الكبيرة.

وفي عام 1366ه امر الملك عبدالعزيز (طيب الله ثراه) بتجديد سقف المسعى بطريقة فنية محكمة.

التوسعة السعودية الاولى

وضع جلالة الملك سعود (رحمه الله ) الحجر الاساس للتوسعة السعودية الاولى وتم في هذه التوسعة بناء المسعى بطابقيه وفصل المسعى عن حركة المشاة كما تم بناء درج للصفا وآخر للمروة وإقامة سبعة ابواب للمسعى في الواجهة الشرقية وواحد وعشرين بابا تطل على المسجد الحرام كما تضمنت اعمال هذه التوسعة ايضا عمارة المسجد الحرام والجزء الخارجي من المبنى وتوسعة منطقة المطاف وعمل سلالم لبئر زمزم.وتم بناء المكبرية وشق الطرق وانشاء الميادين حول الحرم وتجديد الحرم القديم وتجديد اركانه الاربعة لانشاء البوابات الثلاثة الرئيسية.

وقد حققت هذه التوسعة بعد انتهائها خطوة هائلة في الطاقة الاسيتعابية للحرم والساحات المحيطة مما اضاف انسيابية وسهولة في الحركة لضيوف الرحمن الذين اعدادهم اخذة في الازدياد عاما بعد آخر.

وقد كانت مساحة المسجد الحرام قبل هذه التوسعة (29127م2) واضافت التوسعة مساحة ( 131041م2) وهذه المساحة تتسع لاكثر من ( 313) الف مصل.

(توسعة الملك فهد)

في يوم الثلاثاء الثاني من شهر صفر عام 1409ه وضع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز (رحمه الله) الحجر الاساس للتوسعة السعودية الثانية للمسجد الحرام وتقع هذه التوسعة في المنطقة التي كانت تضم السوق الصغير الممتد ما بين باب العمرة وباب الملك عبدالعزيز في الجهة الغربية من المسجد الحرام وتتكون من ثلاثة طوابق هي القبو والطابق الارضي والطابق الاول اضافة الى السطح وتم ربط توسعة الملك فهد - رحمه الله - بالتوسعة السعودية الاولى بمدخل واسع يسهل الحركة بينهما، ونظام التكيف حيث انشئت محطة تكييف المسجد الحرام بمنطقة اجياد وتم ربطها بالمسجد الحرام عبر انفاق تحت الارض.

وتبلغ طاقة تبريد المحطة (13000) طن وقد روعيت الجماليات الفنية في تصميم فتحات تغذية وسحب الهواء من خلال الاعمدة الرخامية كما تم ربط المسعى بمشروع التكييف وتمت تهوية المسجد الحرام بمراوح جدارية يبلغ عددها (1292) كما انير المسجد الحرام ب (5500) قطعة من الثريات والمصابيح الكهربائية المتنوعة ووضعت كافة المعدات الكهربائية والميكانيكية تحت سيطرة نظام التحكم والمراقبة الالكترونية الدائمة والمرتبطة بمصادر طاقة كهربائية احتياطية كما شملت اعمال التوسعة زيادة عدد السلالم الكهربائية المتحركة واضيف مبنيين للسلالم المتحركة في كل منهما مجموعتان من السلالم طاقة كل مجموعة ( 15) الف فرد في الساعة اضافة الى مجموعتين من السلالم المتحركة داخل حدود مبنى التوسعة.

وقد تم رصد اربعة بلايين دولار لتوسعة الملك فهد - رحمه الله - في الخطة الخمسية الرابعة 1405ه - 1410ه

وبهذا بلغ جملة ما تم صرفه حتى عام 1414ه حوالي 55بليون ريال سعودي شملت تكاليف مباني التوسعة ومشاريع الخدمات وتكاليف تعويضات نزع الملكيات

(الكعبة المشرفة)

الكعبة المشرفة اول بيت وضع في الارض لعبادة الله وحده لاشريك له وارشد الله ابراهيم عليه السلام الى مكان الكعبة المشرفة وأمره ببنائها فبناها فسكنت فيه اقوام مختلفة تعاقبت على ولاية الكعبة، وكانت قريش قد بنت الكعبة قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم وتركت جزءاً من البيت تابعا للحجر لان النفقة قد قصرت بهم وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحب ان يعاد بناؤها على قواعد ابراهيم عليه السلام وان يدخل الجزء الذي ترك من الكعبة وان يجعل لها بابين لاصقين بالارض.

(بناء عبدالله بن الزبير)

لما تولى عبدالله بن الزبير رضي الله عنه سنه 64ه حكم الحجاز بنى الكعبة المشرفة على ما احب النبي صلى الله عليه وسلم مشتملة على ما تركته قريش وجعل لها بابين .

(بناء عبد الملك بن مروان)

بعد محاصرة الحجاج مكة وقتل عبدالله بن الزبير نقض البناء من جهة الحجر وسد الباب الذي فتحه ابن الزبير واعاده الى بناء قريش وبقيت الكعبة على بناء عبدالملك بن مروان حتى عام 1040ه.

بناء السلطان مردخان

نزل على مكة المكرمة مطر غزير في عام 1039ه جرى منه سيل كثير دخل المسجد الحرام والكعبة المشرفة حتى وصل الى نصف جدارها وفي النهار سقط الجدار الشامي من الكعبة وبعض من الجدارين الشرقي والغربي وسقطت درجة السطح فامر السلطان مردخان بعد ان استشار اهل العلم بهدم ما بقي من جداري الكعبة وتم الانتهاء من البناء في الثاني من ذي الحجة من عام 1040ه ولم تحتج الكعبة بعد ذلك الى اعادة بناء وانما هي ترميمات واصلاحات في اوقات مختلفة.

(ترميم الكعبة في العهد السعودي)

لم يحتج بناء الكعبة في المشرفة الى ترميم واصلاح في عهد الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه سوى انه تم في عهده تجديد باب الكعبة المشرفة واصلاح جوانبه اما في عهد الملك سعود - رحمه لله - امر بتجديد سلم الكعبة المشرفة وتم صنعه على الطريقة العربية وغلف بالفضة وطعم بنقوش عربية ذهبية وكان ذلك في عام 1376ه وفي العام نفسه ازيل سقف الكعبة بعد ان اصابه شيء من الخلل واعيد بناء السقف ورمم جدار الكعبة وتم الانتهاء منه في عام 1377ه وفي عهد الملك خالد - رحمه الله تم استبدال السلم الخشبي الذي يوصل الى سطح الكعبة بعد ان تآكل بسلم من الالمنيوم في شكل دائري يشتمل على 50درجة، وقد حصل في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد - رحمه الله - ترميم عظيم للكعبة المشرفة لم يحصل مثله منذ بناء الكعبة الاخير في سنة 1040ه عندما لوحظ بدء التلف في بعض اجزاء الكعبة المشرفة المصنوعة من الخشب وفي السقف خاصة الذي كان اكثر تعرضا للتلف من غيره بسبب تكوينه من عوارض ولوحات خشبية تساعد على انتشار الأرضة التي عملت على هدمه شيئا فشيئا فامر الملك فهد - رحمه الله بترميم الكعبة المشرفة ترميماً كاملا شاملا من داخلها وخارجها على أحسن وجه فبدئ العمل بترميمها في العاشر من شهر محرم سنة 1417ه وتم تجديد السلم الداخلي الموصل إلى سطح الكعبة وجعل درجة من الزجاج القوي المميز وتمت تغطية فتحتة السطح بنوع من الزجاج ليساعد على الإضاءة داخل الكعبة وجدد رخام الشاذروان ورخام حجر إسماعيل عليه السلام وقد تم الانتهاء من أعمال الترميم يوم الثلاثاء 1417/6/30ه.