"قصر المربع" اسم القصر الذي بناه الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - خارج أسوار مدينة الرياض القديمة في مكان كان يسمى "المربّع"، حيث أخذ القصر اسمه من انتسابه إلى هذا المكان.

وتقع منطقة قصر المربع شمال مدينة الرياض القديمة على بعد نحو كيلومترين من شمال وسط المدينة القديمة، وقد أُنشئت بجانبه مجموعة من القصور والأبنية السكنية للملك عبدالعزيز ولحاشيته وبعض الأبنية الإدارية.

مرحلة البناء

في عام 1357ه الموافق 1937م أصدر الملك عبدالعزيز - رحمه الله - قراره بالشروع في بناء قصر المربع خارج سور مدينة الرياض، تلبية للاحتياجات المتزايدة للديوان الملكي، ونظراً لاعتبارات الحكم التي استجدت، والأسرة التي نمت وكبرت بحيث لم يعد المجمع القديم بقصر الحكم يفي بحاجة الملك عبدالعزيز السكنية ودوائره الرسمية، وقد أدى بناء قصر المربع والبيوت الطينية التابعة له إلى توسيع نطاق مدينة الرياض، وتحديد اتجاه نموها العمراني.

النمط العمراني

كان يحد موقع قصر "المربع" من الناحية الشمالية سلسلة مرتفعات وحزوم، ومن الشرق ضفاف وادي البطحاء "الوتر قديماً" ويحده من الغرب مجمعات ومجاري وادي أبورفيع، ومن الجنوب تحده بساتين الفوطة، والحوطة، والسويدي.

أقيم القصر في بداية بنائه على شكل مستطيل تتراوح أبعاد أسواره ما بين (300م) إلى (400م)، كما أجريت للقصر عمليت توسعة في أوائل الخمسينات الهجرية من القرن الماضي حتى بلغت مساحته (16) هكتاراً.

يتكون قصر المربع من طابقين بُنيا على الطريقة التقليدية حيث تطل جميع غرفة على الفناء الداخلي مما يوفر لها النور والهواء كما روعي في التصميم توفير الحماية والخصوصية، ويتميز بناؤه بتلاصق وتكرار عنصر تصميم الأساس وتفاصيل مكوناته.

شيد قصر المربع على الطريقة التقليدية النجدية التي تتجسد فيها أعلى مستويات براعة العمل والتصميم، وقد بنيت الجدران الضخمة والسقوف الداخلية والخارجية من الإثل وسعف النخل، كما استخدمت الأحجار في أساسات القصر والأعمدة الحاملة للأسقف، واستخدمت الأخشاب للأبواب والنوافذ، وجعل منها شرائح وقطعاً زينت بزخارف هندسية غائرة وبارزة ومسامير ذات رؤوس كبيرة.

مكونات البناء

واستخدم في بناء الجدران اللَّبن (الطوب المجفف بأشعة الشمس والمخلوط بالقش)، وكانت تغطى الأسطح بالجير، ويستخدم الجص المحروق والمسحوق لتغطية جدران الحجرات والممرات والواجهات المطلة على الأفنية.

الطابق الأرضي

يتكون القصر من طابقين، حيث يتكون الطابق الأرضي من حرس الديوان، وحجرة (الخويا) واثنتين تابعتين لها، وحجرات تابعة لحرس الديوان، ومخزن للأطعمة (التمور والحبوب) وحجرة خاصة بإعداد القهوة، ومستودع للحطب، ومخزن لأدوات القهوة، ومكتب موظف المصعد، وحجرة خاصة بالخدم، ومكتب رئيس الحرس الملكي الخاص، ومكتب نائب رئيس الحرس الملكي الخاص، ومكتب مساعد رئيس الحرس الملكي الخاص ورجاله.

الطابق الأول

ويتضمن الطابق الأول غرفة المجلس الصيفي للملك، وغرفة المجلس الشتوي، ومكتب الشؤون الخاصة، ومكتب الشؤون السياسية، ومكتب خدمات الاتصال، وبعض الغرف الأخرى مثل: غرفة رئيس (الخويا)، وخدمة الجمهور، ومجموعة الممرات.

وإذا أردنا تفصيل الطابق الأول فإنه يتكون من: مكتب الشعبة السياسية، حجرة تابعة لمكتب الشعبة السياسية، ممر يؤدي إلى الجامع، ومكتب مسؤول شؤون الخويا، وصالة لضيوف وجلساء ومستشاري الملك، ومجلس الملك الرسمي (الصيفي)، ومجلس الملك الرسمي (الشتوي)، وحجرتي الخويا المناوبين ليلاً، ومكتب "المعاريض والشكاوى"، المصعد، مكتب رئيس كتبة الملك، مكتب البرقيات، حجرة تابعة لرئيس كتبة الملك.

الأمراء في القصر

وسكن معظم أبناء الملك عبدالعزيز في قصر المربع قبل بناء قصور لهم خارج أسوار مجمع المربع بأمر من الملك المؤسس في ذلك الوقت، وكان آخر من بقي في القصر الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل أن ينتقل إلى أحد الدور التي يمتلكها الملك عبدالعزيز خارج القصر، ويقع جنوبي قصر الديرة مباشرة، كما ورد في حلقات المؤرخ عبدالرحمن بن سليمان الرويشد، بالإضافة إلى الأمير منصور بن عبدالعزيز الذي كان رئيس القصور والحرس الملكي فقد خصص له بناء في داخل سور المربع وبالتحديد في الزاوية الغربية الجنوبية بجوار قصر المربع بالداخل.

إضافة جديدة

وقال الرويشد في حديثه عن قصر المربع:

إن الملك عبدالعزيز ببنائه قصر المربع يكون قد جذب سكان المدينة إلى سابقة جديدة هي بناء مساكن ودور واسعة تختلف عن الأنماط والأشكال السابقة مع الاحتفاظ بملامح دور الرياض القديمة من حيث تشكيلات منافع الدور من مجالس وغرف وأعمدة.

مرحلة التطوير

وأضاف الرويشد: ثم حدثت مرحلة أخرى في تطور البناء بالنسبة لمجمع قصور المربع بعد أن وضعت الحرب أوزارها، فقد أمر الملك عبدالعزيز مجموعة ابن لادن المعمارية وكانت في أوائل نشأتها، أن تعد قصراً على أنقاض بعض الدور الصغيرة في مجمع قصور المربع، فيما بين الديوان والقصر الشمالي، ويكون على النمط الحديث، بحيث تكون مادته الأسمنت المسلح، كما أمر ببناء فلل حديثة صغيرة في مواجهة قصور زوجاته الأخريات، بجوار قصور الطين القديمة، وبذلك أصبح مجمع قصور المربع ضم وحدات مزدوجة من البناء القديم والحديث، فإلى جانب الديوان المشيد بالمواد القديمة وكذلك قصور عوائله المبنية بالمادة نفسها شيدت أبنية حديثة من الخرسانة المسلحة.

تقرير هيلز

وذكر عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة بعداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ عن قصة تطوير قصر المربع والتي كانت أثناء زيارة الملك عبدالعزيز - رحمه الله - للمنطقة الشرقية في عام 1358ه، وعبر وقتها للمسؤولين في شركة الزيت عن رغبته في إجراء بعض التحديثات في مجمع المربع ومدينة الرياض عموماً.

وتلبية لرغبة الملك بعثت الشركة مبعوثها أي. إف. هيلز الذي وصل في صيف العام 1358ه، وأجرى هناك دراسات ميدانية لمدة شهرين، ضمّن نتائجها في تقرير مفصل مدعم بالرسم والمخططات والمعلومات الرقمية.

وقال آل الشيخ: بعد تقرير أي. إف. هيلز وثيقة قيمة بالنظر إلى ما حواه من معلومات دقيقة ومفصلة ترسم بشكل دقيق ملامح فترة مهمة في تاريخ مدينة الرياض ومجمع المربع بشكل خاص.

أمضى آي. إف. هيلز شهرين في مدينة الرياض لدراسة الاحتياجات التطويرية لمجمع المربع ومدينة الرياض والامكانات المتاحة، وقدم مقترحاته التي وردت في تقريره الشامل والتي اتسمت بالمرونة والقابلية للتوسع خصوصاً مع تتابع عملية النمو التي تشهدها مدينة الرياض في شتى المجالات، كما أخذ بعين الاعتبار احتياجات الصيانة في مجال قطع الغيار والكوادر الفنية وتأثير البيئة المناخية والمواصفات الفنية للمباني الطينية، ويلاحظ على هذه المقترحات التزامها بالحد الأدنى من الموارد والتجهيزات والمواصفات الفنية.