في صوتها حنين الأرض ودفء الليالي الحالمة.

شفافه كأزهار الربيع التي امتدت على بساط المحبة.

نوال هي بحق من اعطت للفن الرومنسي النسائي معنى مختلف حتى اصبحت رائدة هذا اللون في الخليج.

ولا يختلف واقع نوال الكويتية عن شخصيتها الفنية الظاهره للناس ففي كلامها واحاديثها اغنيات كامنة في صوت جميل قل وجوده في هذا الوقت.

اسمها الحقيقي نوال الظاهر الزيد من مواليد 18نوفمبر 1966م..

عراقية الاصل كويتيه المنشأ.. درست في المعهد الموسيقي بالكويت في بدايتها وسهلت لها هذه الدراسة الالتقاء بأستاذها الملحن القدير الراحل راشد الخضر فأخذ بيديها وقدمها للفن الغنائي في عام 1983ولم تواصل نوال مشوارها التعليمي لانشغالها بالفن.

ولأن نوال كانت قليلة التجربة فقد حصدت نسبه قليلة من النجاح في بدايتها حتى تميزت في عام 1984على مسرح البحرين حيث قدمت اولى حفلاتها الفنية في ذلك الوقت وزاد رصيد معجبيها . إلا انها كانت أيضا محصورة في خليجيتها ولم تكن هناك وسائل إعلام كما هو موجود حاليا..

كافحت وتعتب نوال حتى نقشت اسمها على خارطة الفن الخليجي وقدمت (على الرأس والعين) احد اهم اغانيها و(يوه يايوه) و(اعاني) و(انا من شوفتك) والعديد من الاغنيات الجميله...

تقول نوال عن احلامها:

احلم بأن ابني وطناً للحب والسلام بصوتي و بين جمهوري ومحبي نوال . لاتهمني الجوائز التقديرية ولامنصات التتويج بل مايهمني في كل هذا رضا الجماهير عني وحبهم لي ومكاشفتي معهم بكل مايدور في حياتي.

سارت نوال في خطى متذبذبة حيث اعتزلت الفن لسنوات طويلة ثم عادت مع الفنان عبدالله رشاد في الدويتو الشهير (كان ودي نلتقي) وتعتبر هذه الاغنية بمثابة البوابة التي فتحت الفن الرومنسي امام نوال وتطورت به وسبقت نظيراتها..

واستطاعت ايضا المطربة احلام فيما بعد ايقاظ نوال من سبات عميق وقدمت بعد ذلك العديد من الاغاني من اشهرها البوم (تهددني) الذي قدمت فيه عصارة فكرها وخبرتها الطويله واهلها هذا الالبوم للدخول إلى مضمار المنافسة والتربع على قمة الغناء الرومنسي الجميل..

اوقع الاعلام بينها وبين احلام لفترة من الزمن وطالت النقاشات والإشكاليات بينهم وظل لكل واحده منهما لونها الخاص واسلوبها الفني المختلف عن الأخرى.

تقول نوال عن المنافسة: لاتهمني الالقاب ولا إلى اين سأصل فيما بعد لكن مايهمني هل سأصل إلى قلوب جمهوري بالعمل الجديد . انا انشغل بنفسي ولااحاول ان انشغل بغيري لأنني لو تابعت كل من هم في مجالي فبالتأكيد سأنشغل بهم عن نفسي وسأضيع خطواتي ولوني وفني.

تقول ايضا عن البدايات:

الملحن الكبير راشد الخضر هو استاذي ومعلمي ومن كان له بالغ الاثر في تقديمي للناس ولن ينسى جمهوري تعاوناتي معه وتلك الأيام الخوالي التي عرفت ببساطتها ونتمنى جميعنا ان تعود مرة اخرى.

ولاتلبث نوال في حديثها عن الراحل راشد الخضر ان تسترسل ولن يوقف حديثها وذكرياته معها احد . إلا تلك الدموع الحزينة التي تنساب على وجنيتها.

من اجمل اغانيها التي تحمل بعدا عميقا ولونامختلفا في الكتابة وهو ماينم عن ذوق رفيع تملكه نوال لتقديم الأميز لجمهورها:

تدرى أنا وياك قصتنا

مثل شمس وقمر

من اول الوقت حتى اخره مايلتقون

كل يدور صاحبه

وفي السماء يتخالفون

وفي أغنية:

سهيت بصفحة كتابي

لقيتك بأول الأوراق

انا لاهي مع كتابي

لقيتك كلك اوراقي

الاياحبي الاول

انا ياغايتي مشتاق

هقيتك منت في قلبي

واثرك داخل اعمالي

هذه الرومنسية الفادحة لم تأت من فراغ إذا عرفنا ان نوال مهتمه كثيرا وحتى هذا الوقت بكل أغاني ام كلثوم وحريصة على إقتناء جميع اعمالها الفنية النادرة والموجودة تحت اليد.

تقول نوال:

لم اجد افضل من هذه السيده فهي الأنثى الوحيده التي جسدت العشق الحقيقي المحترم والعفيف ولم تكن في يوم من الايام فنانه صاحبة سمعه سيئه بل كانت رمزا فنيا يحتذى به ومازالت كذلك.

الغريب ايضا ان ام كلثوم مازالت تنافسنا حتى الآن . ولك ان تتخيل ان هذه السيدة هي ملهمتي الحقيقية ومن اضع اعمالها دائما نصب عيني.

وفي كل البومات نوال تجدها حريصة على تواجد اسماء فنية معينة معها مثل الملحن السعودي ناصر الصالح الذي بات ضرورة ملحه لتقديم اللون التطريبي فقدمت معه رائعه (قول احبك) التي اعطت لنوال مسيرة فنية طويلة واختصرت شموخ فنانه قل وجودها في هذا الوقت.

تقول نوال عن الصالح: ناصر اخ وصديق عزيز جدا واصبح يفهم مايروق لي ومايناسب صوتي وانا اثق باختياراته دائما وقد اعطاني جرعه كافيه من الاعمال الطربية التي احبها جمهوري وانا ممتنة له بشكل كبير وحريصة على تواجده في كل عمل..

نوال الكويتية هي أول فنانة تغني في مهرجان الجنادرية في اوبريت التوحيد الذي كتبه الامير الشاعر بدر بن عبدالمحسن ولحنه الفنان محمد عبده وغنت فيه الأغنية الشهيره (يابعدك) التي غنتها في أكثر من محفل فني نظراً لتميزها وعذوبة لحنها وكلماتها:

إن رفعت الصوت

صحت يابعدك

وان قويت سكوت

اه يابعدك

انت ولا الموت

وماحدن بعدك

وين ارضك وين يادوى المجروح

ان فقدتك عين

مافقدتك روح

انت شينك زين

ارجع ومسموح

ومع كل هذا فقد ظلمها محمد عبده في العديد من التصريحات الفنية وتحدث حول فنها وقال عنها انها جامدة تقف على خشبة المسرح من دون ان تتحرك او ان تناغي الجمهور.

واستطاعت نوال ايضا ان ترد عليه حيث قالت إن فنان العرب بنفسه يقف جامدا على المسرح وانا كذلك لأنني اقدم اغنية رومنسيه وليس من اهتماماتي ان اقف واتمايل وارقص مع الجمهور.

كما اخرجها ايضا محمد عبده بتصريحاته من القمة الفنية النسائية وفضل منافستها التقليدية احلام عليها حيث قال بأن احلام هي فنانة الخليج الأولى وبهذا الامر رمى محمد عبده مشوار نوال الكويتية عرض الحائط . لكنها مازالت واثقة بأن فنها لايمكن ان تتداخل خطوطة مع خطوط اخرى

ولونها المميز وطبيعتها الهادئة امور احبها الجمهور كثيرا ولن تتنازل عما يحبه الجمهور لأجل تصريح فني عابر.

كما غنت نوال باللهجة المصرية وهي تحضر حاليا لعمل فني مميز مع مروان خوري ربما يرى النور في البومها المقبل الذي بدأت في اختياراته منذ فترة لابأس بها.

تقول نوال: لم يعد هناك فن خاص بدولة معينة دوننا عن الأخرى ففي عصر الانفتاح اصبحت اغني لجمهوري الكبير في السعودية والخليج ومصر ولبنان والمغرب ويجب على كفنانة ان اوصل احساسي لك هؤلاء.

Najmi @alriy