أصدرت وزارة الداخلية أمس بيانا بتنفيذ حكم القتل حدا باحد الجناة وفيما يلي نص البيان..

قال تعالى (انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم).

اقدم المدعو ماجد بن عثمان بن محمد العدني يمني الجنسية على استدراج غلام يبلغ من العمر ثماني سنوات الى مكان منعزل وفعل الفاحشة به تحت التهديد وقتله وذلك بخنقه بكلتا يديه وبقطعة قماش. كما فعل الفاحشة بغلام آخر.

وبفضل من الله تعالى تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور واسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام اليه بارتكاب جريمته وباحالته الى المحكمة العامة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب اليه شرعا والحكم عليه بالقتل حدا لقتله المجني عليه قتل غيلة وصدق الحكم من محكمة التمييز ومن مجلس القضاء الأعلى بهيئته الدائمة وصدر امر سام يقضي بانفاذ ما تقرر شرعا بحق الجاني المذكور وقد تم تنفيذ حكم القتل بالجاني ماجد بن عثمان بن محمد العدني يمني الجنسية أمس الأربعاء الموافق 1428/3/16ه بمدينة جازان بمنطقة جازان.

ووزارة الداخلية اذ تعلن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ احكام الله في كل من يعتدي على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الاقدام على مثل ذلك بان العقاب الشرعي سيكون مصيره. والله الهادي الى سواء السبيل.