تشهد جائزة المرحوم الأمير خالد بن أحمد السديري للتفوق العلمي عامها العاشر حيث يتم الاحتفال بتكريم الفائزين بالجائزة وذلك بمزرعة الخالدية في الغاط وتشمل الجائزة ثلاث محافظات بالمنطقة هي الغاط والزلفي والمجمعة .

وتساهم جوائز التفوق العلمي في خلق التنافس الشريف بين الطلبة والطالبات وقد انبثقت هذه الجوائز في كنف النهضة الشاملة التي تعيشها بلادنا المباركة ونمت وترعرعت لتغطي مختلف مجالات البحث العلمي والتفوق الدراسي بمراحله وتخصصاته.

وأصبحت هذه الجائزة مجال تنافس وحماس بين طلاب وطالبات التعليم العام بمراحله الثلاث الابتدائية والمتوسطة والثانوية وطلاب المعاهد العلمية وطلاب وطالبات مدارس تحفيظ القرآن الكريم والمعاهد الصحية ومعاهد التعليم الفني والتدريب المهني والكلية التقنية وكلية التربية للمعلمات اضافة للمعلم المتميز والمعلمة المتميزة، وقد حققت هذه الجائزة الهدف الرئيسي منها والمتمثل في رفع المستوى العلمي للطلاب والطالبات في الم،جافظات الثلاث حتى أصبحت ذات مكانة عالية بين جوائز التفوق العلمي الأخرى والتي تصب أهدافها في خدمة العلم وطلابه.

وقد مضى على الجائزة عشر سنوات وهي تتشرف كل عام بأحد أصحاب السمو الملكي الأمراء ابتداء براعي حفلها الأول في محافظة الغاط صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وقد أعطاها هذا الحضور أهمية حتى أصبحت الجائزة أحد الأيام التاريخية السنوية بمحافظة الغاط، ويعد لها الأهالي الأيام وينتظرون موعدها.

وبهذه المناسبة الكريمة أهنئ أهالي الغاط بشكل خاص وأهالي سدير بشكل عام بحضور معالي وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله بن صالح العبيد إلى الغاط وتشريفه حفل الجائزة.

كما أهنئ الفائزين والفائزات بالجائزة، وأثني على المخلصين من المواطنين في مختلف المجالات الذين تجاوبوا مع الجائزة وتفاعلوا مع أهدافها.