علمت "الرياض" أن استياءً شرفياً من تصريحات رئيس النادي الأمير محمد بن فيصل عقب نهاية مباراة الهلال أمام الكويت الكويتي بدوري أبطال آسيا كونه تسرع بذلك معللين ذلك الاستياء بأن النتيجة آلت للتعادل ولا زال الأمل باقياً للتعويض خصوصاً أن الأمير محمد بن فيصل سبق أن انتقد اللاعبين عقب مباراة الحزم رغم الفوز إلا أن ذلك تم بعيداً عن الإعلام وداخل غرفة ملابس اللاعبين عقب نهاية المباراة وهذا ما طالب به أكثر من عضو شرف دون الانتقاد المباشر في الإعلام والذي سيكون تأثير هذا الانتقاد سلبياً على اللاعبين في القادم من المباريات، كما أن هذا الاستياء شمل اللاعبين أنفسهم في الحصة التدريبية أمس من خلال الأحاديث التي تمت بينهم كون الفرصة للتأهل لدور الثمانية لا تزال متاحة.

من جهة ثانية قرر الجهاز الفني في أول ردة فعل عقب التعادل إلغاء قرار التدريبات المغلقة وفتحها ابتداءً من تدريب الأمس الذي جرى على ملعب نادي الرياض للمجموعة التي لم تشارك في المباراة الماضية فيما اللاعبون الأساسيون أدوا تدريباً خفيفاً على ملعب النادي، وتشير المصادر أن توجه الجهاز الفني لإحداث تغييرات جذرية في الفريق في اللقاءات المقبلة للفريق التي تعتبر حاسمة وتجعل الفريق يحقق البطولات حيث ستشهد تلك التغييرات بعض المراكز التي تسبب ازعاجاً للفريق في المباريات وجعلت اداءه ضعيفاً في المباريات الماضية بينما يغيب المهاجم ياسر القحطاني عن مواجهة الفيصلي لاراحتة بسبب الإجهاد ولاعب الوسط خالد عزيز لإصابة كدمة الظهر وحاجته لفترة علاج وراحة لمدة خمسة أيام.

من جانب آخر اشتكى اللاعبون للجهاز الفني حول الكرة التي أقرها الاتحاد الآسيوي ولعبت بها المباراة حيث لم يتدرب عليها اللاعبون إطلاقاً إلا تدريباً واحداً فقط قبل المباراة بيوم! وكان الحزن ظاهراً على كل اللاعبين في الحصة التدريبية مساء أمس فيما سيكون تدريب اليوم مفتوحاً على ملعب نادي الرياض في الفترة المسائية.

وفي شان آخر سرت بعض المعلومات حول تقديم لقاءات دور الأربعة لكاس سمو ولي العهد إلى الخميس المقبل وسيتأكد ذلك من الاتصالات التي تجريها الإدارة الهلالية باتحاد الكرة خصوصاً أن الهلاليين يرغبون بنيل بعض اللاعبين في أخذ بطاقات صفراء للاستفادة قبل مراحل الحسم وتحديداً اللاعبان ياسر وتفاريس.

وفي شأن هلالي آخر تقرر إقامة مباراة الفيصلي على ملعب الأمير فيصل بن فهد بدلاً من استاد الملك فهد.