ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض الرياض الدولي للكتاب 1428ه - 2007م القى الأستاذ الدكتور أكمل الدين إحسان اوغلي أمين عام منظمة المؤتمر الاسلامي مساء أمس محاضرة بعنوان الثقافة العربية والدولة العثمانية وقد ادار المحاضرة الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الهلابي قبل بدء المحاضرة القى الدكتور عبدالعزيز السبيل كلمة ترحيبية بالمحاضر والحضور الكريم بعدها قدم مدير المحاضرة المحاضر: بقوله ان الدول الاسلامية عهدت اليه بإدارة اهم مؤسسة تجمع بين المسلمين لاتصافه بالحكمة والعلم والقيادة والشجاعة وقد اثبت قدرته في ادارة هذه المنظمة وهي تواجه التحديات المختلفة.

بدأ الدكتور اوغلي محاضرته بشكر معالي وزير الاعلام الثقافة الذي يتقدم الحضور وقال ان دعوته يحاضر في معرض الرياض الدولي للكتاب انتشلته من غياهب جب مشاكل العالم الإسلامي الى فضاء الثقافة الرحب الذي احبه.

وأبان المحاضر بأن موضوع محاضرته موضوع هام وشائك ومعقد لأنه مازال تحت سيطرة كثير من المفاهيم التي ورثها جيلنا وهي في اغلبها متأثرة بانطباعات ايديولوجية وصبغات قومية. بعد ذلك عرف الدولة العثمانية وعرف الثقافة العربية وقال يجب ان ننظر الى تركيبة الدولة العثمانية مثل نظريا الى عربية الدولة العباسية التي لم تكن عربية مئة بالمئة.

وأكد المحاضر انه عند النظر الى ما كتبه المؤرخون العرب لا نجد انهم يتكلمون عن دولة مختلفة وأن الاتراك منذ دخولهم الى الدولة الاسلامية كانوا عنصراً اساسياً وكان لهم دور اساسي في التوازن بين جناحي العالم الاسلامي. وأن العالم العربي عرف الأتراك قبل الدولة العثمانية.

وذكر الدكتور اوغلي ان التطور كان مستمراً في العهد العثماني وأن العثمانيين اتخذوا من اللغة العربية لغة للعلم والعبادة وألفوا بها واستشهد ببعض الأمثلة:

ثم قسم الحياة الفكرية والثقافية في العهد العثماني الى ثلاث فترات:

الفترة الاولى: القرن الخامس عشر، والقرن السادس عشر، والقرن السابع عشر واعتبرها استمراراً للثقافة الكلاسيكية التي كانت قبل العثمانيين.

الفترة الثانية: القرن الثامن عشر واعتبرها فترة انتقالية وتحول من القديم الى الجديد.

اما الفترة الثالثة القرن التاسع عشر فترة الاحتكاك مع الغرب.

ثم تحدث عن دور العثمانيين في نشر الثقافة في العالم الاسلامي والجانب المادي الملموس العمارة والجانب الاخر اللغة والادب. وفي نهاية المحاضرة داخل كل من الدكتور عبدالعزيز المانع والدكتور حمد آل زلفه والدكتور سهيل صابان والدكتور سارة البلوي والأستاذ عبدالرحيم جاموس. بعد رد الدكتور اوغلي على المداخلات الاسئلة.