• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2772 أيام , في الثلاثاء 9صَفر 1428هـ
الثلاثاء 9صَفر 1428هـ - 27فبراير 2007م - العدد 14127

عالية النقاوة يسمح باستخدامها في الأغذية بنسب محدودة ..

مادة التيتانيوم المضافة في حلاوة الطحينية هل هي من النوع الأول أم الثاني؟

د. فهد بن محمد الجساس

    كثر الحديث في الصحافة عن مادة التيتانيوم التي تضاف إلى حلاوة الطحينية والحمص والطحينة، حيث نشرت إحدى الصحف في صفحتها الأولى إلى ارتفاع عدد المصانع الغذائية المسرطنة وهذا قد يؤدي إلى فقدان الثقة لدى المستهلكين في المصانع الغذائية المحلية نتيجة لمعلومات قد تكون غير دقيقة، لذا لابد من التحري والدقة عند التطرق لهذه المواضيع الحساسة والتي تهم المستهلكين، كما أن طرح هذا الموضوع في الصحافة لم يزود المستهلكين بالمعلومات الدقيقة عن هذه المادة الملونة كما لم يتم توضيح الأسباب التي أدت إلى سحب هذه النوعيات من الأسواق، ولأهمية الموضوع فأود أن أوضح بأن مادة التيتانيوم هي مادة ملونة ورقمها في الكودس هو E171 ومسموح بإضافته في الأغذية طبقا لدستور الأغذية الأوربي والذي يعرف بالكودس حيث صدر من قبل اللجنة المشتركة من منظمة الأغذية والزراعة (FAO) ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، ومسموح به من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وكذلك المواصفة القياسية الخليجية رقم 1998/23م، وتضاف بنسب محددة طبقا لمعظم المواصفات الغذائية.

يوجد نوعان من مادة التيتانيوم، النوع الأول حيث يتميز بأنة اقل نقاوة يحتوي على نسبة من المعادن الثقيلة السامة وقليل التكلفة ويستخدم في مجال الصناعة حيث يضاف إلى سائل تصحيح الطباعة الأبيض والبويات البيضاء، معجون الأسنان، علامات الطريق البيضاء، وفي الألعاب النارية البيضاء، ويمنع استخدامه في الأغذية، أما النوع الآخر فهو عالي النقاوة وعالي التكلفة ويسمح باستخدامه في الأغذية بشروط معينة بحيث لا تتعدى نسبة الرصاص 10أجزاء في المليون، الزرنيخ لا يزيد على 1جزء في المليون، انتيمون لا تزيد على 2جزء في المليون، الزئبق لا يزيد 1جزء في المليون، كما ينبغي أن يضاف إلى المادة الغذائية بنسبة لا تزيد عن 1% من وزن المادة الغذائية، والسؤال الذي يطرح نفسه وينبغي الإجابة عليه هل مادة التتانيوم المضافة في حلاوة الطحينية التي أثيرت في الصحافة من النوع الأول أم الثاني، وهل النسبة المضافة طبقا للحدود المسموح بها، وهل المعادن الثقيلة السامة من ضمن الحدود المسموح بها.

تقوم الشركات المنتجة لحلاوة الطحينية بإنتاج حلاوة عالية البياض حيث تستخدم في ذلك المادة المبيضة المعروفة باسم ثاني أكسيد التيتانيوم والمسموح بإضافتها في صورتها النقية في المنتجات الغذائية. ويصبح استخدامها ضاراً على صحة الإنسان والحيوان عند ارتفاع نسبتها عن الحدود المسموح بها في المنتج الغذائي. وتعتبر اشد خطراً عند قيام مصانع الأغذية باستخدام الصورة التجارية من هذه المادة وهى غير نقية ويحتوي على العديد من الشوائب من المعادن الثقيلة مثل الرصاص والنحاس والزئبق والتي تؤثر على طبيعة الخلايا البشرية حيث تحولها إلى خلايا غير عادية وفى أغلب الأحوال تكون من الأنواع السرطانية.

ينبغي أن تكون الأغذية التي يتناولها الإنسان سليمة وصالحة للاستهلاك الآدمي، فكثير من الأمراض يصاب بها الإنسان عن طريق تناول الأغذية وقد تسبب إضرارا كثيرة وقد تكون في بعض الأحيان مميتة. ومما يلاحظ أن العادات الغذائية بالمملكة العربية السعودية قد تغيرت خلال العقدين الماضيين وواكب ذلك تطوير طرق جديدة لإنتاج الأغذية وإعدادها وتوزيعها، لذا أصبحت الرقابة الغذائية الفعالة أمراً ضرورياً لتجنب الإضرار الصحية والاقتصادية للأمراض التي تنقلها الأغذية. لذا ينبغي أن تقوم الأجهزة الرقابية في المملكة بتكثيف الجهود الرقابية على جميع المواد الغذائية ولا يقتصر الجهود على الجولات الرقابية فقط والكشف على المنشأة الغذائية بل الرقابة الفعلية والشاملة هو سحب العينات من خطوط الإنتاج ومن الأسواق بشكل دوري للتأكد من محتويات المادة الغذائية وكذلك المواد المضافة لها مثل المواد الملونة أو الحافظة وغيرها، وهل هي من ضمن المواد المسموح بها وإذا كانت من المواد المسموح بها هل هي من ضمن الحدود المسموح بها، وفي حالة عدم مطابقة المادة الغذائية للمواصفات الغذائية المعتمدة فينبغي توضيح اسم المنتج والشركة المنتجة وكذلك الرقم التشغيلي لها حتى يتم سحب العينات المخالفة بشكل فوري من الأسواق وكذلك تنبيه المستهلكين بعدم تناول هذه النوعيات ولا يترك الأمر عامَّاً فقد تتضرر بعض الشركات التي تحافظ على جودة منتجاتها مما يكبد الاقتصاد خسائر فادحة.

@ أستاذ بحث مساعد



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 11
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    شكرا لك على التوضيح
    والله يحفظ المسلمين يارب

    علي السعيد (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:36 صباحاً 2007/02/27

  • 2

    يعني الطحينية الموجودة في السوق الان ضاره والا لا وما يهمنا التفصيل، في الحقيقة لم تعطنا نتيجه كمجتمع تهمة ان الطحينية سليمة والا لا يا نا س هذي ارواح بلاد الحرميين وناس مسلمه ومؤمنه اعطونا الحقيقة لا نريد التضليل والتعتيم علشان مصالح شركات ومؤسسات منتجه

    الربيعان (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:30 صباحاً 2007/02/27

  • 3

    لا يترك الأمر عامَّاً فقد تتضرر بعض الشركات التي تحافظ على جودة منتجاتها مما يكبد الاقتصاد خسائر فادحة
    ( لا ضرر ولا ضرار )فينبغي توضيح اسم المنتج والشركة المنتجة وكذلك الرقم التشغيلي لها حتى يتم سحب العينات المخالفة بشكل فوري من الأسواق وكذلك تنبيه المستهلكين بعدم تناول هذه النوعيات بشكل علني للجميع

    ابو راشد - مشرف (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:35 صباحاً 2007/02/27

  • 4

    المطلوب بلا هوادة تفعيل دور حماية المستهلكين من جشع التجار الذين لا يخافون الله وبلا ذمة وضمير، في الامس القريب ذهبيت الى احد الاسواق المميزة جدا دون ذكر اسمها حتى لا امنع من النشر والله على ما اقول شهيد لاشتري لي واسرتي ليمون لا طحينية ولا مواد مضافة، (ليمون ) اعصر في هاليمون في البيت فوالله الذي لا اله الا هو لرائحته مثل مبيد الحشرات ريد، وجزمت انه لا يصلح للاستهلاك البشري لان المبيدات المستعملة فيه والله اعلم قد نفذت لداخلة فالتصلت على الدليل لاخذ رقم لحماية المستلهك في وزارة التجارة والخط لا يجيب لا يجيب لا يجيب،، منه العوض وعلية العوض، والدعوة هنا ليست الا لرفع دور الرقابة وبالذات على الامور الصناعية والزراعية وما استخدم فيها من مبيدات سواء مستوردة حيث اليمون كان مصدرة تركيا ام محلي

    محمود (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:14 صباحاً 2007/02/27

  • 5

    أين الحقيقة ؟؟
    لماذا ينتظر المستهلك كل هذا الوقت ليعرف الإجراء المتخذ من الجهة المعنية ؟؟
    لك الله يا مستهلك ( بكسر اللام ) لقد أصبحت مستهلك ( بفتح اللام )!!!
    عجبي

    م.حامد الشمراني (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:01 صباحاً 2007/02/27

  • 6

    لو كانت في اوروبا لتم اغلاق المصنع ومحاكمة صاحبة مع دفع الغرامات المالية

    رائد (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:12 مساءً 2007/02/27

  • 7

    جزاكم الله خبرا على ذلك الموضوع و السؤال هل كلما زادت الحلاوة الطحنية بياضاً أصبحت أكثر ضررً.

    أسامه نادي الطويل (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:01 مساءً 2007/02/27

  • 8

    هذه هي زبدة الحكي يا رعنا
    قد زادت نسبة السرطان في البلاد وأمتلأت المستشفيات بالمراجعبن وقد نفذت اوراق دفتر المواعيد المستقبلية
    كل هذا عبث..؟ وليس فقط الطحينية لكن هب من كشفها الله لنا.
    ومن يضمن للمستهلك ان هذا العامل قد وضع نسبة التيتانيوم بالقدر المتفق عليه ؟
    اي شئ فيه شبهه نتجنبه
    ومن الافضل ان تبحث تلك المصانع عن مهنة اخرى

    الوليد (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:36 مساءً 2007/02/27

  • 9

    بأخوان قاطعنا الطحينية وهذا في الطحينية بس الله العالم وش مخبى لنا ثاني يامسووليين هذا أكلنا كل يوم وصحتنا برقابكم والله شهيدبيننا واسال فين هيئة الجودة النوعية والمقاييس أعتقد انها صارت مثل باقي الموسسات ادفع تأخذ شهادة الجودة أرجوا من وزير التجارة والصحة والزراعة فتح أفواههم وتبيان الحقيقة وحسبي الله ونعم الوكيل

    أبو محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:48 مساءً 2007/02/27

  • 10

    الطحينية وعرفناها بس السؤال هنا هل فيه منتج او منتجات اخرى غير الطحينية مسرطنة او تضر بصحة الانسان لم تكتشف!!!
    وين المسؤولين؟؟؟

    عبدالرحمن السبيعي (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:02 صباحاً 2007/02/28

  • 11

    انا مع الذي منع هذه المادة وهي مكسب للشركات التي تغش
    واشكر موظف هيئة الموصفات والمقايس على هذا الجهد

    محمد خالد (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:29 صباحاً 2007/02/28



مختارات من الأرشيف

  • التقاعد ليس نهاية الحياة!

    شريحة من المجتمع في ازدياد، وهم شريحة المتقاعدين. المتقاعدون فئة من المجتمع موجودة في كل المجتمعات العالمية ...

نقترح لك المواضيع التالية