• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2735 أيام , في الأثنين 17المحرم 1428هـ
الأثنين 17المحرم 1428هـ - 5 فبراير 2007م - العدد 14105

يزرع في الشتاء ويحتوي على التوكوترينولات والفيتامينات والبروتين والدهون والنشاء والمعادن ..

الشعير.. يكافح السرطان والكولسترول ويحافظ على سلامة الأوعية الدموية

الشعير المصدر الرئيسي لدقيق خبز الإنسان

د.جابر بن سالم القحطاني

    * الشعير أحد المحاصيل الزراعية الذي ينتمي إلى الحبوب ويزرع في الشتاء مثله مثل القمح ومجموعة الحبوب مثل القمح والشعير والشوفان والذرة والأرز والزوان والدخن تنتمي إلى الفصيلة النجيلية Graminae. لقد زعم بيليني أن الشعير أقدم مادة أستعملها الإنسان لغذائه، كما يقال إنه أقدم نبات زرع وعرفته حضارات العالم القديم. لقد كان الشعير معروفاً في بحيرة دويلرز في أوروبا، وقيل إنه نشأ في جنوب غربي آسيا وكان مصدر أنواع الشعير المزروع في القارة الأمريكية. وكان الشعير حتى القرن السادس عشر المصدر الرئيسي لدقيق خبز الإنسان، ثم حل القمح محله في الدول الغنية. أن أول من استخدم الشعير في الطب هو أبقراط، حيث صنع منه مطبوخاً لمرض الالتهابات والحميات وعلاجاً مرخياً لشد العضلات وملطفاً.

روى ابن ماجة من حديث عائشة قالت(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ أحداً من أهله الوعك : أمر بالحساء من الشعير فصنع، ثم أمرهم فحسوا منه، ثم يقول: إنه ليرتو فؤاد الحزين، وتسرو عن فؤاد السقيم: كما تسرو أحداكن الوسخ بالماء عن وجهها). ومعنى "يرتو" يشده ويقويه و "يسرو" يكشف ويزيل.

قال ابن سينا (الشعير يستعمل ضد الكلف طلاء ويطبخ بالخل الحاذق "الحامض جداً" والسفرجل ويضمد به النقرس والجرب المتقرح. وماء الشعير أغذى من دقيقه، وينفع ماؤه لأمراض الصدر ويرطب الحميات). وقال غيره من الأطباء القدامى (الشعير يسكن غليان الدم والتهاب الصفراء والعطش).

يحتوي الشعير على التوكوترينولات Tocotrienol وفيتامينات ه، ب، و، والهوردينين والمالتين بالأضافة إلى البروتين والدهون والنشاء والمعادن مثل السيلينوم والفوسفور والحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز وكذلك اللجنان وفيتامين ه والتوكوترينولات تعد من المواد المضادة للأكسدة أي أنها تفيد في تقليل التلف الذي يحدث للجسم من جراء جزيئات الأكسجين الخطيرة التي تسمى الجذور الحرة أو الشقوق الحرة، والشعير هو أحد أغنى المصادر بهذه المركبات.

تعتبر التوكوترينولات مضادات أكسدة أكثر قوة من الأشكال الأخرى لفيتامين ه. فتفوق فاعلية هذه المواد في محاربة الجذور الحرة فاعلية الأنواع الأخرى بنسبة 50%، وهو يعني أنها فعالة في محاربة أمراض القلب حيث تحارب هذه المواد أمراض القلب بطريقتين: الأولى منع الجذور الحرة من التأكسد، وهي عملية يتم من خلالها تصنيع كولسترول الدهون البروتينية مخفضة الكثافة (LDL) وهي ذلك النوع الضار من الكوليسترول الذي يلتصق بجدران الشرايين. والثانية تعمل هذه المواد وفق عمل الكبد لتقليل إفراز الجسم من الكوليسترول. كما أن مادة اللجنان التي يحتويها الشعير تتمتع كذلك بقدرات مضادات الأكسدة، وعليه فإنه يوفر المزيد من الحماية والوقاية، فطبقاً لما تقوله الأستاذة الدكتورة ليليان تومسون في جامعة تورنتو (فإن هذه المركبات تفيد في منع تكون جلطات الدم، وبهذا فإنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. وبما أن الشعير غني بمعدن السيلينيم وفيتامين ه وكليهما يساعد على الوقاية من السرطان.وبعض الباحثين يعتقدون أن السيلينيوم قد يقي من السرطان على الوجه الأمثل عندما يتحد مع مضادات أكسدة أخرى، والتي توجد في الشعير بوفرة كما رأينا أن فنجاناً واحداً من الشعير المحبب المطهو يحتوي على 36ميكرو جراماً من السيلينيوم أي أكثر من نصف المقدار اليومي، وخمس وحدات دولية من فيتامين ه، أي 17% من المقدار اليومي. وبالإضافة إلى فائدة الشعير في تقليل التلف الناتج عن كوليسترول الدهون البروتينية منخفضة الكثافة (LDL) الخطير، فإن للشعير فائدة أخرى في الحفاظ على سلامة الأوعية الدموية، فالشعير غني بمادة بيتاجلوكان (beta gluca) وهي نوع من الألياف القابلة للذوبان التي تكون المادة الهلامية في الأمعاء الدقيقة. ويتحد الكوليسترول مع هذه المادة الهلامية، وبذلك يخرج من الجسم معها. إن فائدة الألياف القابلة للذوبان تتعدى كونها مجرد تخفيض الكوليسترول، فهذه الألياف تتحد مع المواد المسببة للسرطان في الأمعاء الدقيقة وتمنع امتصاصها، والآن الألياف تمتص الكثير من ماء القولون، فهي تساعد على أن يعمل الهضم بكفاءة أعلى، وهكذا تمنع الإصابة بالإمساك. يدخل الشعير في عدة تراكيب طبية منها :

- يستعمل الهوردنين المستخرج من الشعير حقناً تحت الجلد أو جرعات أو شراباً في حالات الإسهال والدسنتاريا والتهاب الأمعاء التيفوئيد.

- يصنع من الشعير منقوع حيث يؤخذ ما بين 30-50جرام ويوضع في لتر ماء ويغلي لمدة 30دقيقة ويؤخذ شراباً مغذياً ومرطباً ومليناً.

- يصنع مغلي من حبوب الشعير والقمح، والذرة، والحمص، والعدس والفاصوليا من كل نوع ملعقة كبيرة وتغلى مع 3لتر ماء مدة 3ساعات ويؤكل للتغذية.

- نخالة الشعير تسكن آلام التهاب المثانة حيث تغلى بالماء وتصفى ويشرب الماء وهو ينظف الجروح المتقيحة.

- تلبينة الشعير: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتلبين وقال " فيه بركه" وقال: لو رد الموت شيء لرده التلبين وتعمل التلبينة بطحن بذور الشعير وتخلط مع كمية من الماء وتوضع على نار هادئة حتى يتحول الماء إلى ما يشبه الحليب الأبيض ثم يؤكل وقد سميت بالتلبينة لأنها تشبه اللبن في بياضها ورقتها والتلبينة غذاء جيد للمريض غذاء خفيف ولطيف.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 8
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    هل يعني ذلك الحث على تناول البيرة الجاهزة والمكونة أساسا من الشعير ومواد أحرى مضافة ؟
    آمل معرفة الجواب.
    وهل هناك مضار للبيرة؟

    خالد (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:22 صباحاً 2007/02/05

  • 2

    شكرا على المعلومات المفيدة.. سؤالي مع التقدير: هل يتم الحصول على هذه الفوائد من الشعير من خلال شرب البيرة؟ حيث أنها مصنعة من الشعير ؟.

    عبدالله الناصر (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:40 صباحاً 2007/02/05

  • 3

    هل البيره تؤدي الغرض ؟ لانها جاهزه ولاتحتاج الى طبخ وتصفيه. افيدونا مع جزيل الشكر لهذه المعلومه القيمه.

    ابو ناصر (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:54 مساءً 2007/02/05

  • 4

    أفيدونا بالجواب عن البيره ولا داعي لتكرار السؤال

    ياسر (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:49 مساءً 2007/02/05

  • 5

    وش دخل البيره ؟؟
    ياناس اقروا المقال زين
    يصنع من الشعير منقوع حيث يؤخذ ما بين 30-50جرام ويوضع في لتر ماء ويغلي لمدة 30دقيقة ويؤخذ شراباً مغذياً ومرطباً ومليناً.
    - يصنع مغلي من حبوب الشعير والقمح، والذرة، والحمص، والعدس والفاصوليا من كل نوع ملعقة كبيرة وتغلى مع 3لتر ماء مدة 3ساعات ويؤكل للتغذية.
    - نخالة الشعير تسكن آلام التهاب المثانة حيث تغلى بالماء وتصفى ويشرب الماء وهو ينظف الجروح المتقيحة.
    - تلبينة الشعير: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتلبين وقال " فيه بركه" وقال: لو رد الموت شيء لرده التلبين وتعمل التلبينة بطحن بذور الشعير وتخلط مع كمية من الماء وتوضع على نار هادئة حتى يتحول الماء إلى ما يشبه الحليب الأبيض ثم يؤكل
    هاه واضح؟

    راشد عبدالرحمن.. (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:47 مساءً 2007/02/05

  • 6

    سؤال الاخوان عن البيره فعلا يحتاج اجابة وكذلك هناك قهوة الشعير للي سمع عنها
    واعتقد ان البيره وقهوة الشعير فيها من الفائدة المذكورة في المقال ولكن بتركيز اقل لانها مصفاه تماما من بقايا الحبوب والقشور
    وقهوة الشعير اظنها اكثر فائدة لعدم وجود اي اضافات صناعية كما البيرة

    ابو محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:06 مساءً 2007/02/05

  • 7

    باذن الله بطيح في قهوة الشعير من اليوم ورايح وترى طعمها يشبه القهوه العربية وقريب لي يشربها من زمان لان القهوة العادية تسبب له مشاكل في بطنه

    عبدالله (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:14 مساءً 2007/02/05

  • 8

    اظن في السوق شابوره مصنوعة من مجموعة حبوب منها الشوفان والشعير
    اظن اسمها شابورة الرشاقة تلقونها في السوبرماركتات الكبيرة

    عبدالله (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:42 مساءً 2007/02/05


مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية