الأستاذ الكريم علي الموسى (المشرف على صفحة خزامى الصحاري بصحيفة (الرياض) حفظك الله..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

اطلعت على ما كتب الأستاذ الفاضل طلال المسيمير في صحة خزامى الصحارى بصحيفة (الرياض) بالعدد رقم 14100وتاريخ 1428/1/12ه الموافق 2007/1/31م بعنوان (متشابهات القصائد - هبت هبوب الشمال وبردها شيني) ولقد قال في ختام مقاله قولا جميلا حيث قال: (مع العلم انه لا يخفى على من يعرف هذه القصيدة الجدل الحاصل والاخذ والرد حول صاحبها..) والحق ان قول الأستاذ الكريم على جانب كبير من الصحة والصواب فتلك القصيدة وكثير غيرها من القصائد يظل الوقوف عند نسبتها لشاعر معين مصدر جدال وكم من بيت شعري بديع اختلف عليه وكم من قصيدة بديعة وقف الاديب البارع امامها ولم ينسبها لشاعر معين وذلك لامانته العلمية والادبية وعدم تحققه من صحة نسبها وان نسبها لشاعر معين ووجد الحقيقة غير ذلك عدل عن قوله رغبة في الصواب وحبا فيه وخير دليل على ذلك كتب الشوارد وسلسلة من القائل وماضمت من نفائس للشيخ الاديب البارع عبدالله بن محمد بن خميس أمد الله في عمره فله ولكل من اتخذ هذا المذهب عظيم التقدير والاحترام.

ما ارغب في ايضاحه ان اذنتم لي بذلك ان للأستاذ الكريم محمد بن عبدالله الحمدان صاحب المنهج القويم في البحث والتقصي قولاً يجب ان لا يغفل في هذا الشأن وذلك في كتابه (ديوان السامري والهجيني) والأستاذ الفاضل علم بارز في البحث والتدقيق بما يخدم الموروث الشعبي وله باع طويل وجهد يجب ذكره وشكره عليه يقول حفظه الله وامده بالصحة والعافية في كتابه المذكور ص 130، ص 131ما نصه: (فهد بن الحضرية العجمي او عبدالهادي بن سعيد بن ثعلي الروقي او ضويحي بن رميح الهرشاني:

عديت في مرقب والليل ممسيني

بديار غرب لعل السيل ماجاها

اضحك مع اللي ضحك والهم طاويني

طية شنون العرب لا سربوا ماها

وراك ما تزعجين الدمع ياعيني

على هنوف جديد اللبس يزهاها

هبت هبوب الشمال وبردها شيني

ما تدفي النار لو حنا شعلناها

مايدفي الا (....) مريوشة العيني

والى عطشنا (....) من ثناياها

ابو عيون الى سلهم تناجيني

ياقرد عين المشقا كيف يقواها

ياشبه وضحى فتاة دلها زيني

داجت على عقلة والورد ماجاها

ياعل من شار بالفرقى عمى العيني

مخباط صمعا جليل الفخذ يشظاها

جعله حسير كسير وراكبه ديني

واتلى حلاله ذلول راح يطلاها

وقد علق الأستاذ الكريم وقال: اسم الشاعر الاول من (من القائل) @ وحمد بن ابراهيم الحقيل ومنه اخذت البيت السادس، ثم اتصل بي هاتفيا يوم السبت 1409/10/22ه الاخ فهد بن ملفي العتيبي وقال ان القصيدة اطول مما ورد في الديوان وان قائلها هو عبدالهادي بن سعيد بن ثعلي الروقي من اهالي منطقة المحاني شمال الطائف الى آخر قوله) ولقد ذكر انه بانتظار كتاب الأستاذ الكريم محمد بن ابراهيم الهزاع، كما قال في آخر تعليقه: (ونسبها صاحب كتاب (شاعر البحر) الكويتي.. لضويحي بن رميح الهرشاني وقد تكون القصيدة لأكثر من شاعر تداخلت وتخالطت أبياتها كما حصل في قصائد أخرى). انتهى كلامه حفظه الله.

من هذا نخلص ان هناك شاعر ثالث تنسب له القصيدة محل النقاش (وربما أكثر من ثلاثة)، كما ان لقول الأستاذين الفاضلين محمد الحمدان ومحمد الهزاع تأثيراً يجب ان لا يجهل وقد يكون لدى احدهما ما يستجلي حقيقة تلك القصيدة.

على المرء ان يسعى إلى الخير جهده

وليس عليه ان تتم المطالب @@

في الختام نشكر الأستاذ الكاتب ونشكر الصفحة والصحيفة لا تخاذها لهذا المنهج البديع في خدمة الموروث الشعبي واتمنى ان نجد جميعا المتعة والفائدة فيما يعرض وينشر.

عبدالعزيز بن محمد اليحيان التميمي

(الشعراء)

@ لعله يقصد سلسلة (من القائل) للشيخ الاديب عبدالله بن خميس متعه الله بالصحة والعافية.

@@ لم يذكر صاحب الشوارد قائله.

المراجع المستند عليها

1- ديوان السامر والهجيني محمد بن عبدالله الحمدان (الطبعة الرابعة).

2- سلسلة من القائل عبدالله بن خميس.

3- الشوارد عبدالله بن خميس.