أثارت مشاهد إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين ردود فعل واسعة وصلت كما يقول البعض إلى القمر عندما ظنوا بسبب انتشار سريع لرسائل جوال تقول "انظر إلى القمر لتشاهد صورة صدام وهو مشنوق".

على الرغم من أن الكثيرين لم يصدقوها إلا أنها بالفعل أثارت الكثيرين ودفعت البعض إلى الذهاب إلى سطح منزله أو إلى البر لمشاهدة القمر بشكل صاف ويظن البعض أنهم رأوا بالفعل وجه صدام وهو يبتسم. وقد ظهرت في المنتديات صورة للقمر وتبدو عليها صورة صدام إلا أن مثل هذه الصورة يمكن تنفيذها ببساطة عبر برامج تحرير الصور والتي لديها إمكانات هائلة في هذا الصدد. ويبدو أن هذا الأمر أول خرافات هذه السنة الجديدة ولكن هذه المرة بتأثير الجرافيكس.

وحول هذه الإشاعة قال الفلكي الدكتور خالد الزعاق: الحقيقة تتدخل فيها الأوهام والأساطير الموروثة فعادة عند وقوع حوادث موت العظماء فإن صورته تعلق على صورة القمر وأحييت هذه الإشاعة بعد إعدام صدام حسين وهذا ناتج عن التعاطف الكبير مع شنق صدام.

ومن الجدير الإشارة إلى أن الأجواء كانت صافية جداً وتزامن ذلك مع (الحضيض القمري) وهو أدنى مسافة بين الأرض والقمر فكان حجمه كبيراً واشاع البعض أن السواد المرقع به وجه القمر والناتج عن ظلال الجبال الجاثمة على سطح القمر أنها تمثل صورة صدام وانتشرت هذه الإشاعة أسرع من انتشار النار بالهشيم بسبب التكنولوجيا الحديثة، إلا أن هذا كان محض خرافات.