اعتمدت المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب في خطاب وجهته للجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم بمنطقة الرياض تعاونها مع اللجنة بتدريب المفرج عنهم.ذكر ذلك نائب رئيس اللجنة علي حسن القحطاني وعبر عن شكره وتقديره للتجاوب السريع من المؤسسة وحرصها الشديد على التعاون في مساعدة هؤلاء الطبقة المحتاجة للمساعدة خاصة في مجال التدريب والتوظيف بعد ذلك.وبين القحطاني بأن البرامج التي ستقدمها المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب أحدها برامج للفتيات وهي : تأسيس الأعمال الحرة والمشاريع الصغيرة (شهر ونصف)، الأشغال الفنية (شهران )، الحراسات الأمنية (ثلاثة أشهر)، برنامج التجميل والعناية بالشعر (ثلاثة أشهر)، البرامج الصحية (ثلاث سنوات)، برنامج اللغة الإنجليزية (ثلاثة أشهر)، برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ستة أشهر)، الدبلوم المهني في التسويق (ستة أشهر)، برنامج الضيافة والعلاقات (شهر ونصف)، برنامج التصميم والأزياء، برنامج موظفات المبيعات (ثلاثة أشهر)، برنامج تأهيل الإعلاميات والصحفيات (شهران)، دورة السجينات (شهر)، وهذه البرامج مقامة بتعاون المؤسسة مع عدد من الجهات المختصة.والبرامج الأخرى التي تقدمها المؤسسة للرجال هي : تأسيس الأعمال الحرة والمشروعات الصغيرة (شهر ونصف)، الحراسات الأمنية (ثلاثة أشهر)، البرامج الصحية (ثلاث سنوات)، برنامج اللغة الإنجليزية (ثلاثة أشهر)، برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ستة أشهر)، الدبلوم المهني في التسويق (ستة أشهر)، برنامج الكهرباء والتركيبات الكهربائية (ثلاثة أشهر).

ودعت اللجنة المهتمين من المفرج عنهم وأسرهم بالتقدم إلى مقر اللجنة لمن يرغب في التدريب في البرامج المذكورة سابقاً.ومن جهة أخرى سبق وأن أعلنت لجنة رعاية السجناء عن تعاون عدد من شركات القطاع الخاص بالتعاون مع اللجنة بالتدريب والتوظيف وترجو اللجنة أن تحذو باقي الشركات في القطاع الخاص حذوهم. وذكر القحطاني بأنه تم توظيف عدد من المفرج عنهم في الآونة الأخيرة في عدد من الشركات ومازالت اللجنة تستقبل طلبات المتقدمين للتوظيف بمقر اللجنة وتنظم المقابلات الشخصية لهم مع الشركات .وأكد القحطاني على حرص اللجنة الدائم على توفير وتهيئة فرص العمل الشريف للمفرج عنهم إلى جانب ضرورة توفير تلك الفرصة لأحد أفراد الأسرة قبل خروج السجين.