تتواصل التحضيرات لعقد المؤتمر الدولي الأول للتربية الاعلامية بالمملكة العربية السعودية والذي سيقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ، وتنظمه وزارة التربية والتعليم بالمملكة بالتعاون مع المنظمة الدولية للتربية الإعلامية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو ) ، ومحور العاصمة الدولي لتنظيم المعارض والمؤتمرات في الفترة من 14- / 2 / 1428 17في الرياض . وقد التقى سمو الأمير الدكتور خالد بن عبد الله بن مقرن بن مشاري آل سعود نائب وزير التربية لتعليم البنات - رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة العليا للمؤتمر بكل من الدكتور سامي طابع رئيس المنظمة الدولية للتربية الاعلامية والدكتور عبد الله الجبيري عضو اللجنة العليا للمؤتمر والمدير التنفيذي ورئيس لجنة العلاقات العامة ،حيث تناول اللقاء العديد من القضايا والمحاور التي ستطرح خلال انعقاد المؤتمر والمتعلقة بالتربية والتعليم والتربية الإعلامية ، وكذلك الخطوات التي تمت ضمن الاستعدادات التي تقوم بها اللجان المنظمة والمشاركة في المؤتمر ، بالإضافة الى العديد من الآراء والملاحظات حول سبل إنجاح أعمال المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط ويفتح آفاقا جديدة نحو علاقة أكثر ايجابية وتفاعلية مع المؤسسات التربوية والإعلامية . وكانت اللجنة العليا للمؤتمر قد عقدت عدة اجتماعات دورية برئاسة سمو رئيس اللجنة وبحضور جميع الأعضاء وقد اتخذت في تلك الاجتماعات العديد من القرارات من بينها تحديد موعد انعقاد المؤتمر وتسمية اللجان الفرعية للمؤتمر ورؤسائها وأعضائها كما تم مناقشة كل ما يتعلق بالمعرض المصاحب للمؤتمر وتقنيات الاتصال والتعليم والجهات المشاركه فيه . وقد ابدى سمو رئيس اللجنة ارتياحه حيال ما تم من خطوات أقرت في جدول أعمال اللجان .

ومن جهة ثانية عقدت اللجنة العلمية للمؤتمر الاجتماع الأول للجنة حيث ناقش الأعضاء مهام اللجنة واختصاصها والموعد الزمني لاجتماعاتها بالإضافة الى تحديد الشخصيات التي سيتم دعوتها للمشاركة في جلسات المؤتمر وورش العمل .

ومن المنتظر أن يحضر هذا المؤتمر وزيري الخارجية والتعليم في اسبانيا والعديد من الشخصيات العالمية المهتمة بقضايا التعليم والثقافة والإعلام . ويأتي هذا الحدث العلمي الهام الذي تحتضنه المملكة في إطار الجهود المتواصلة للحكومة الرشيدة في الإسهام بتفعيل دور المؤسسات والهيئات الدولية المعنية بالتنمية البشرية في مجالاتها المختلفة .